شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ رسالة الى حنان عشراوي
    شعب بريس مرحبا بكم         أعراض الغيرة عند الأطفال             كيف نعثر على الهاتف في حال فقدانه؟             كيفية التعامل مع الزوج البارد والعنيد             الإحساس بصعوبة بلع الطعام قد يكون مؤشرا على سرطان خطير!            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 17 دجنبر 2020 الساعة 08:58

رسالة الى حنان عشراوي





محمد نجيب كومينة

اضيف ما حكاه لي صديقي ابو طارق رحمه الله، ابن عم محمود درويش الذي كان في وقت من الاوقات في قيادة الجبهة الشعبية، عن المفاجأة التي شعر بها الفلسطينيون حين رأوا قوات الاحتلال تتصرف بعنف زائد في حارة المغاربة بعد احتلال القدس، حيث دمروا تراثا مغربيا من أجل الكشف عما صار يعرف بحائط المبكى الذي كرس كخرافة من الخرافات الصهيونية، الى جانب هيكل سليمان الذي أكد باحثون اركيولوجيون اسرائيليون انه مجرد خرافة أيضا.

وأضيف كذلك ان الكردي  صلاح الدين الايوبي لم يكن ليوجد في التاريخ لولا تبنيه وتعليمه وتهييئه من طرف المغربي سيد البدوي، الذي اقيم له مقام مشهور في مصر الشقيقة.

حنان عشراوي التي حظيت باحترامنا ودعمنا تطعننا كما طعننا آخرون تولينا الدفاع عنهم. أقول لها حساباتك سيدتي، وانت الجامعية، خاطئة ولا ربح فيها للقضية الفلسطينية التي تعرفين مكانتها لدى الشعب المغربي. المغرب لم يقايض كما يحاول ان يُروِّج لذلك الخصوم، لانه اكد على مواقفه الثابتة من الدولة الفلسطينية والقدس وشروط السلام العادل، وإنما تصرف بما يخدم مصلحة وطنية عليا تتمثل في وحدة ترابه الوطني وشعبه دون إلحاق اي ضرر باي جهة، وانتم، ما دمت جزء من السلطة الفلسطينية، ألم تعيدوا العلاقات مع المحتل؟ ألم تستأنفوا معه التعاون السياسي والأمني والمالي في الأيام الاخيرة؟ ولا مؤاخذة لكم على ذلك في ظل تقدير الظروف المحيطة بكم والتحديات التي تواجهكم.

في كل مرة تأتينا طعنة من فلسطيني نحس اننا نتعرض لنوع من الغذر، لكننا نظل متشبثين بدعم حقوق الشعب الفلسطيني ونضاله الوطني ولا نقايض المواقف، فقط نطلب أن تتوقف هذه المزايدات المعروف انها تقوم على نظرة تعتبر المغرب حائطا قصيرا وان بعض الكلام المطلوب على عواهنه يمكن ان يحرض المغاربة على الاقتتال فيما بينهم حول فلسطين. هذا غير وارد، لأن البناء المغربي متين رغم كل شيء وخلافاتنا الداخلية تدور حول كيفية جعله أكثر متانة بالديمقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية والكرامة الانسانية، في ظل دولة المؤسسات، وتدور في إطار الحرص على الحراك السلمي السياسي والاجتماعي، فلا علاقة لنا بتجارب العنف والعنف المضاد التي أدّت الى ما أدّت إليه ويمكن أن تؤدي اليه في البلدان الحديثة العهد بالدولة.

 

 

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

نجيب كومينة: حالة شبيهة بالجنون تملكت أصحاب القرار بالجزائر

طلحة جبريل يكتب: المغرب التزم بضبط النفس لفترة طويلة

أبواق الداخل والخارج لصحافة الاسترزاق

السكتة الدماغية..قناص يُطلق النار بعد الإنذار

حقوق الإنسان كقيمة بورصوية مربحة

القاسم الانتخابي للمسجلين.. آلية لربط المسؤولية بالمحاسبة ومحاربة الريع والطائفة

بموازاة مع استئناف جلسات الحوار الليبي في بوزنيقة.. الدبلوماسية العسكرية الجزائرية تباشر تحركاتها البهلوانية

استاذة: تأخير الدراسة لن يكون أكثر وجعا من ألم فراق أمّ أو إبن أو قريب

نجيب كومينة يكتب: من الصعب الحديث عن الاختيارات لحل أزمة جائحة كورونا

الجزائر..عندما يسقط القناع عن العقيدة الإيديولوجية الشعبوية لنظام الجنرالات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة