شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر: المعارضة تضع شروطا للمشاركة في الحوار السياسي
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 21 يوليوز 2019 الساعة 20:16

الجزائر: المعارضة تضع شروطا للمشاركة في الحوار السياسي





شعب بريس- متابعة

وضعت أحزاب من المعارضة الجزائرية الأحد شروطا للمشاركة في الحوار الذي اقترحته السلطة، أهمها "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين" و"ورحيل رموز النظام" وهي مطالب الحركة الاحتجاجية التي تشهدها البلاد منذ فبراير.

 

وجاء في بيان مشترك أن "لا جدية لأية محاولة سياسية مهما كانت طبيعتها أو أي حوار سياسي" حتى "تتحقق شروط" مثل " إطلاق سراح كل المعتقلين السياسيين و معتقلي الرأي وفتح المجال السياسي و الإعلامي وذهاب كل رموز النظام".

 

وكان الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح، الذي تولى المنصب بعد استقالة عبد العزيز بوتفليقة في 2 أبريل، دعا إلى حوار "تقوده شخصي ات وطني ة مستقل ة" ولا ت شارك فيه السلطة أو الجيش وذلك بهدف "أوح د" هو تنظيم انتخابات رئاسية في أقرب الآجال.

 

وكانت هذه الاحزاب اقترحت في 26 يونيو "ميثاق الانتقال الديموقراطي الحقيقي" الذي وقعه كل من حزب جبهة القوى الاشتراكية (14 نائبا من أصل 462) وحزب العمال (11 نائبا) والتجمع من أجل الثقافة والديموقراطية (9 نواب).

 

وترصد أحزاب المعارضة كما جمعيات المجتمع المدني والمراقبون كيفية تحقيق مبادرة الحوار التي اقترحتها السلطة ومن الشخصيات التي تقودها.

 

والاربعاء، اقترحت احدى هذه المنظمات "منتدى المجتمع المدني للتغيير" قائمة من 13 اسما لشخصيات معروفة لدى الجزائريين، للقيام بالوساطة والحوار بين الحركة الاحتجاجية والسلطة القائمة. ومن بين الشخصيات المقترحة رئيس الحكومة بين 1989 و1991 مولود حمروش وبطلة حرب التحرير جميلة بوحيرد اضافة الى مسؤولين سياسيين سابقين وناشطين حقوقيين.

 

ورحب الرئيس الانتقالي بقائمة الأسماء المطروحة واعتبرها "خطوة إيجابية (...) لتشكيل فريق من الشخصيات الوطنية التي ستوكل لها مهمة قيادة مسار تسهيل الحوار".

 

ولكن العديد من الشخصيات التي وردت أسماؤها في قائمة "منتدى المجتمع المدني للتغيير" وضعت بدورها شروطا للمشاركة في الحوار وعلى رأسها أيضا "إطلاق سراح المعتقلين السياسيين".

 

وهناك أكثر من ثلاثين شخصا رهن الحبس المؤقت في انتظار محاكمتهم بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن" بسبب مشاركتهم في تظاهرات حاملين الراية الأمازيغية في مخالفة لقرار منعها.

 

كما يوجد رهن الحبس لخضر بورقعة، أحد رموز حرب التحرير خلال الاحتلال الفرنسي ومن وجوه المعارضة السياسية، وهو ايضا ينتظر محاكمته بتهمة "إهانة هيئة نظامية وأحباط الروح المعنوية للجيش" بعد توجيه انتقادات للمؤسسة العسكرية.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

خطاب جلالة الملك تشخيص دقيق لأهمية ورش الجهوية المتقدمة

جنوب إفريقيا.. قناة تسلط الضوء على جاذبية المغرب للمستثمرين

مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع قانون المالية لسنة 2020

المغرب يشارك بواشنطن في اجتماع لمحاربة "داعش"

جبهة البوليساريو تفقد آخر قلاعها بامريكا اللاتينية

الخطاب الملكي بعث روحا تجاوزت استحضار التاريخ إلى معنى وفعل متجددين

البعد الاجتماعي محل جدل بين الأغلبية والمعارضة

سلا.. تفاصيل حفل تسليم جوائز للا حسناء "الساحل المستدام"

جزر القمر تعلن افتتاحها قنصلية عامة بمدينة العيون

حزب العدالة والتنمية يهتز على وقع الإستقالات بإنزكان





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة