شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر ليس لديها مشكل مع ملك المغرب ولا مع شعبه لكن عينها على أرضه
    شعب بريس مرحبا بكم         كورونا..الفيروس يمكن أن ينتشر أيضا في الشواطئ وعلى المواطنين الحذر             سلطات تمارة تمنع عرض مباريات كرة القدم في المقاهي             ملف حمزة مون بيبي.. 14 شهراً سجنا نافذا في حق مصممة الأزياء سلطانة             بيروت ..توزيع شحنات من المساعدات الغذائية والطبية المغربية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 7 يوليوز 2020 الساعة 09:49

الجزائر ليس لديها مشكل مع ملك المغرب ولا مع شعبه لكن عينها على أرضه



رئيس أركان الجيش الجزائري بالنيابة، اللواء سعيد شنقريحة يشرف على مناورات بتندوف


محمد بوداري

أعلن الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون أنه "مستعد لقبول أي مبادرة للحوار" تطلقها الرباط، مؤكدا في حوار خص به قناة فرانس 24 على أن " الجزائر ليس لديها أي مشكل مع الشعب المغربي الشقيق ولا مع ملك المغرب".


من يستمع إلى تصريح تبون سينتابه استغراب وسيطرح السؤال الوجيه التالي: إذا كانت الجزائر، كما يقول الرئيس تبون، ليس لديها أي مشكل مع الشعب المغربي الشقيق ولا مع ملك المغرب، فمع من إذن تتحارب الجزائر منذ استقلالها وصعود الطغمة العسكرية إلى الحكم؟ لان المغرب هو الشعب والملك.


إلا ان هذه الغرابة والعجب سينجليان بعد ان يستدرك المتسائل بان هناك شيء آخر يجسد ويشكل المغرب إلى جانب الملك والشعب، ألا وهي الأرض، وهذا هو قصد الرئيس الجزائري، الذي قال بصريح العبارة لأول مرة ما يضمره حكام الجزائر الذين يطمعون في منفذ إلى المحيط الاطلسي عبر الصحراء المغربية وهو ما يتضح من خلال دعمهم المتواصل وإيوائهم لشرذمة البوليساريو المرتزقة.


ويأتي هذا التصريح، بعد أن كان المغرب سباقا إلى التأكيد أكثر من مرة على ضرورة تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات  بينه وبين الجزائر.


وفي هذا الإطار شدد المحلل السياسي خالد الشكراوي على ضرورة قراءة تصريحات الرئيس الجزائري "في سياقها العام، والمتمثل في أن الحوار يدخل في إطار مناقشة العلاقات الفرنسية الجزائرية، وليس مشكل المغرب والجزائر".


وأشار الشكراوي في تصريح لموقع القناة الثانية إلى أن "جواب الرئيس الجزائري كان سياسيا ودبلوماسيا، لكن في نفس الوقت لم يخرج عن الإطار العام الذي سنه هذا الأخير منذ توليه الحكم، حيث نجده يصعد أحيانا في خطابه عندما يكون الشعب الجزائري هو المستهدف، ثم يلجأ للأسلوب الدبلوماسي عندما يكون الرأي العام خارجيا".


وأضاف الشكراوي ان تبون أشار في حواره إلى أن الجزائر "ليست لديها مشاكل مع الشعب المغربي، ولا مع الملك، وبالتالي مع من؟ لأن المغرب هو الشعب والملك، الأمر نفسه عند حديثه على أنه مستعد لقبول أي مبادرة للحوار تطلقها الرباط، في الوقت الذي ظل فيه المغرب يمد يد الحوار ويطالب بتعزيز العلاقات بين البلدين، ليس فقط في عهد جلالة الملك محمد السادس بل منذ عهد الراحل الملك الحسن الثاني، إلا أن النظام الجزائري ظل دائما يرفض".


وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس قد دعا في خطابه الملكي السامي بمناسبة الذكرى الـ43 للمسيرة الخضراء إلى حوار مباشر وصريح مع الجزائر الشقيقة، من أجل تجاوز الخلافات الظرفية والموضوعية، التي تعيق تطور العلاقات بين البلدين، وذلك بتشكيل آلية سياسية مشتركة للحوار والتشاور، يتم الاتفاق على تحديد مستوى التمثيلية بها، وشكلها وطبيعتها.


كما جدد جلالة الملك محمد السادس في خطابه السامي بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش تأكيده على سياسة اليد الممدودة من المغرب تجاه الجارة الجزائر، وذلك من أجل فتح حوار مباشر وصريح بين البلدين.


إلا ان النظام الجزائري لم يتجشم عناء الرد على دعوات جلالة الملك مفضلا الهروب إلى الأمام، وها هو الرئيس تبون يحاول اليوم المناورة ويصرح بانه مستعد لقبول اي مبادرة للحوار تطلقها الرباط، وكأن الرباط لم تطلق العديد من المبادرات في هذا الإتجاه!





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء.. تنديد باحتكار الاتحاد الاشتراكي و"البام" للمقاعد المخصصة للبرلمان

موارد صندوق كورونا تقارب 34 مليار درهم ونفقاته تتجاوز 24 مليار درهم

جدل سرقة المساعدات من طرف البوليساريو متواصل

بيروت.. المستشفى العسكري المغربي يشرع في الخدمة

مشاهير لبنان يُغرِّدون: شكرا جلالة الملك

ولد الرشيد وينجا ينددان بالمزاعم المغرضة للجزائر والبوليساريو

الحكم الذاتي.. السبيل الوحيد "الواقعي والقابل للتحقيق" لإنهاء النزاع الإقليمي حول الصحراء

العثماني يجتمع بممثلين عن فيدرالية التعليم الخاص بالمغرب

تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 شتنبر 2020

الرئيس ترامب يشيد بإنجازات المغرب تحت قيادة جلالة الملك





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة