شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ برلماني ورئيسا جماعتيْن في خنيفرة يرفضون الخضوع لتدابير الحجر الصحي
    شعب بريس مرحبا بكم         آثار نفسية تُصيب المرأة بسبب كورونا             "تويتر" تتيح للمستخدمين التحكم في هوية المتفاعلين مع التغريدات             دراسة تكشف عن مجموعة يزيد احتمال إصابتها بكورونا             اختلقتا قصة اختطافهما للحصول على فدية من زوجيهما            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 11 يوليوز 2020 الساعة 09:43

برلماني ورئيسا جماعتيْن في خنيفرة يرفضون الخضوع لتدابير الحجر الصحي



حسن علاوي، رئيس جماعة اكلمام القروية




 

شعب بريس- متابعة

أفادت مصادر صحفية، أن حسن علاوي، رئيس جماعة اكلمام القروية، رفض الامتثال لقرار وضعه تحت الحجر الصحي المنزلي الصادر عن سلطات خنيفرة بناء على معلومات تفيد بخرقه لإجراءات حالة الطوارئ الصحية وقيامه بزيارة مراكش التي تعد واحدة من المدن الاربعة المحسوبة على المنطقة 2 المستثناة من إجراءات تخفيف الحجر الصحي.

 

العلاوي، الذي يجمع بين رئاسة جماعة اكلمام ومجموعة جماعات الأطلس، برر رفضه الخضوع للحجر الصحي بكونه لم يكن الوحيد الذي غادر خنيفرة نحو مراكش لحضور جنازة والدة إبراهيم مجاهد،  رئيس جهة بني ملال خنيفرة، مفجرا مفاجأة من العيار الثقيل مفادها أن كلا من ابراهيم أعبا، رئيس بلدية خنيفرة، و البرلماني نبيل صبري قاما بنفس الخرق، وأنهما غادرا بدورهما تراب الإقليم لتقديم التعازي لإبراهيم مجاهد، داعيا الباشا، الذي كان يبلغه بالقرار، إلى معاملته بنفس التعامل الذي حظي به البرلماني ورئيس البلدية.

 

ويبدو أن تصريحات العلاوي، يضيف موقع الاحداث انفو الذي أرود الخبر، فاجأت ممثل السلطة المحلية بخنيفرة ووضعته في موقف محرج، فسارع على اثرها الى طرق ابواب كل من اوعابا وصبري وإبلاغهما بضرورة الخضوع لإجراءات العزل الطبي المنزلي.

 

هذا القرار لم يلق آذانا صاغية لدى كل من الرئيس والبرلماني، حيث بادر اوعابا إلى رفع راية التمرد عن طريق تنظيم حملة للكشف عن فيروس “كورونا” لفائدة أعضاء وموظفي وأطر جماعة خنيفرة، مغلقا بذلك الباب في وجه السلطات التي طالبته بالخضوع للحجر الصحي.

 

واختار البرلماني الاتحادي نبيل صبري التصعيد عبر الاستنجاد بقيادة الحزب لإبلاغها بملابسات الواقعة، وتوجيه سؤال كتابي إلى وزير الداخلية اتهم فيه القوات العمومية وعناصر فريق التدخل لمواجهة الفيروس بانتهاك حرمة منزله وترهيب أفراد أسرته...

 

مصادر محلية علقت على الواقعة بدعوة أطراف الأزمة إلى الكف عن "لعب الدراري"، محذرة من مغبة استغلال ظروف الجائحة وحالة الطوارئ الصحية لتصفية الحسابات السياسية على حساب المصلحة العامة وصحة المواطنين.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الهيئة الوطنية لضبط الكهرباء.. تنديد باحتكار الاتحاد الاشتراكي و"البام" للمقاعد المخصصة للبرلمان

موارد صندوق كورونا تقارب 34 مليار درهم ونفقاته تتجاوز 24 مليار درهم

جدل سرقة المساعدات من طرف البوليساريو متواصل

بيروت.. المستشفى العسكري المغربي يشرع في الخدمة

مشاهير لبنان يُغرِّدون: شكرا جلالة الملك

ولد الرشيد وينجا ينددان بالمزاعم المغرضة للجزائر والبوليساريو

الحكم الذاتي.. السبيل الوحيد "الواقعي والقابل للتحقيق" لإنهاء النزاع الإقليمي حول الصحراء

العثماني يجتمع بممثلين عن فيدرالية التعليم الخاص بالمغرب

تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 شتنبر 2020

الرئيس ترامب يشيد بإنجازات المغرب تحت قيادة جلالة الملك





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة