شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ هكذا تتجسّس إسرائيل على أمريكا
    شعب بريس مرحبا بكم         كوفيد-19.. الحالة الوبائية بالقارة الإفريقية في أرقام             عملية اسثنائية لانجاز بطاقة التعريف الالكترونية لمغاربة العالم             اجتماع طارئ لتقرير مصير دوري أبطال إفريقيا وكأس الكونفدرالية             فيروس كورونا: 27 إصابة مؤكدة جديدة بالمغرب والعدد الإجمالي يصل إلى 7807 حالة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 18 شتنبر 2019 الساعة 09:41

هكذا تتجسّس إسرائيل على أمريكا



ترامب ونتنياهو


 

 


شعب بريس - متابعة

ذكر تقريرٍ صدر الأسبوع الماضي أنّ إسرائيل تتجسّس على البيت الأبيض. وفي حين أنّ هذه الأخبار بحدّ ذاتها ليست صادمة أو جديدة، غير أنّ ردّ إدارة ترمب أو بالأحرى عدم ردها أخذ العديد في واشنطن على حين غرّة.

 

وفي التفاصيل، أوردت مجلّة "بوليتيكو" يوم الخميس الماضي أنّ اسرائيل زرعت أجهزة تنصّت تُعرف بـ"ستينغراي" Stingray حول واشنطن.

 

ولكن، خلافاً لسابقاتها، لم تتخذ إدارة ترمب أيّ إجراء ضدّ التنصّت الذي يقوم به أحد أقرب حلفائها، وبحسب مسؤولين أميركيين، لم تكن هناك عواقب حقيقية بالنسبة لإسرائيل جرّاء ممارستها التجسس فوق أرض أميركية.

 

على نحو منسجم مع التقليد المتبع لجهة إنكار هذا النوع من العمليات بشدّة، سارع بنيامين نتانياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى نفي التقرير جملة وتفصيلا معتبراً أنّه "ملفّق بالكامل". وكان نتانياهو الذي لطالما وصف ترمب بالصديق المقرّب والحليف قد أعلن بأنّه قد أصدر سلفاً تعليمات بعدم التجسس على الولايات المتحدة أو القيام بعملٍ استخباراتي على أراضيها، مضيفاً بأنّ تعليماته هذه " تُنفّذ بصرامة" ومن دون أيّ استثناءات.

 

من جهته، غرّد وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس عبر تويتر قائلاً إن "اسرائيل ليس لديها صديق أفضل من الرئيس ترمب في إدارة ترمب".

 

تجدر الإشارة إلى أنّ عمليات التنصّت التي يُجريها أحد أقرب حلفاء أميركا على أراضيها ليس بالأمر الجديد. إذ سبق لمسؤولين أميركيين أن لفتوا إلى أنّ اسرائيل تتصدّر لائحة البلدان التي تتجسّس بصورةٍ نشطة على الولايات المتحدة، إلى جانب الخصمين التقليديين روسيا والصين.

 

ولكن عدم تحريك إدارة ترمب ساكناً بشأن هذا الخرق الدبلوماسي هو الأمر الذي استرعى انتباه المحللين وصانعي السياسات. وفي هذا السياق، غرّد فرانك فيغليوزي مساعد المدير السابق في مكتب التحقيقات الفدرالي معتبراً أنه "إذا صحّ ذلك، لا تكمن القصّة الحقيقية في أنّ اسرائيل تتجسس علينا، بل في أنّ ترمب لم يفعل شيئاً".

 

إلى ذلك، قال الرئيس في تعليقه على تقارير تفيد بأنّ اسرائيل حاولت التجسّس عليه "لا أصدّق ذلك. لا أعتقد أنّ الإسرائيليّين يتجسّسون علينا. يصعب عليّ تصديق ذلك. علاقتي باسرائيل ممتازة."

 

المفارقة هي أن الرئيس الذي غضّ الطرف هذه المرة عن التجسس الإسرائيلي، قد دأب على الإسراع بالرد على أبسط الاتهامات التي يكيلها لها خصومه ، مما يجعل موقفه الأخير مثيراً للاهتمام، ومن الممكن أن يكون مؤشراً على درجة الولاء بين ترمب ونتانياهو.

 

ويقول روبرت رابيل، وهو بروفيسور في العلوم السياسية بجامعة فلوريدا أتلانتيك، بأنّ "مكتب التحقيقات الفيدرالي" (أف بي آي) لن يتوانى في سبر هذه المسألة بغية الوصول إلى جذورها بغضّ النظر عن موقف البيت الأبيض.

 

ولكنّه أعرب عن رأيه لـ "اندبندنت" في التطورات المحتملة قائلاً "لا أعتقد أنّ ترمب سيسلّط الضوء على ذلك أو ينتقد نتنياهو علناً. هو أخوه في السلاح وأعتقد بأنّ ترمب سيعتمد على مساعدة نتنياهو في حملة إعادة انتخابه بقدر ما يعتمد نتنياهو اليوم على ترمب فيما تتّجه اسرائيل إلى إجراء استطلاعات رأي الأسبوع القادم.

 

ويضيف رابيل بأنّه لن يُفاجئ في حال لبّى نتنياهو دعوة الجمهوريين لإلقاء خطاب في الكونغرس دعماً للرئيس ترمب قبيل الانتخابات الرئاسية الأميركية.

 

تنطوي عملية التجسس على رمزية سياسية إضافة إلى سخرية مالية أيضاً. فأجهزة التنصت التي زُرعت حول واشنطن مُكلفة للغاية ومتطوّرة جداً ولا تملك العديد من الحكومات الموارد والإمكانيات المطلوبة لحيازة هذا البرنامج.

 

وقال ديلان ويليامز، نائب الرئيس في جاي ستريت، وهي منظمة يهودية-أميركية رائدة بأنّ التجسّس هو "بمثابة رسالة شكرٍ لدافعي الضرائب الأميركيين مقابل 3,8 مليار دولار يأخذونها من أموالنا سنوياً.. لا شكّ أنّ غالبيّة الأميركيين سيشعرون بالدهشة إذا علموا أنّ الأموال التي يكسبونها بعرق جبينهم ويدفعونها على شكل ضرائب، تُمنح بسخاءٍ لأمن إسرائيل، أو أقلّه لصناديق إسرائيلية داعمة له، تُستخدم للتجسّس على بلادنا" بحسب ما قال لـ "اندبندنت".

 

وصدر التقرير الآنف الذكر في أسبوعٍ شهد إقالة مستشار الأمن القومي جون بولتون الذي يقدم دعماً مطلقاً لإسرائيل منذ سنوات عدة. وفي غضون ذلك، يمهد الرئيس لإجراء مفاوضاتٍ محتملة مع إيران، في خطوةٍ أربكت اسرائيل كما حصل في السابق عندما انفتح باراك أوباما على إيران.

 

ولكن، على الرغم من النفي المستمرّ، ليست المرّة الأولى التي نسمع فيها عن تجسّس اسرائيل على الولايات المتحدة. فخلال المحادثات النووية بين إيران والقوى العالمية، أوردت وسائل الإعلام الأميركية بأنّ اسرائيل كانت تتجسّس على المفاوضات. وأُفيد بأنّ حكومة نتانياهو استخدمت المعلومات التي حصلت عليها من التنصّت لحشد ضغط الكونغرس الأميركي ضدّ إدارة اوباما بهدف منع التوصّل إلى أيّ اتفاقٍ مع إيران.

 

 


عن الأ ندبندنت عربية

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

كيف نستعيد التأهل بعد العزلة الذاتية؟

تطبيق جديد من فيسبوك لمنافسة تيك توك

شروط أساسيّة يجب أن تترافق مع عودة حركة السفر

جائحة كورونا عبر العالم في أرقام

تقرير..استمرار تفشي "كوفيد 19" سيؤدي إلى تفاقم أزمة الغذاء في "مينا"

توجيه تهمة القتل غير المتعمد للشرطي الامريكي المتهم في قضية جورج فلويد

كيف أثر العزل على "نفسيات" البشر؟

علماء يزعمون.. حليب الصراصير قد يكون "الغذاء الفائق" الجديد!

كورونا.. إسبانيا تدرس قرار تمديد حالة الطوارئ

إحراق مركز للشرطة بأمريكا واتساع الاضطرابات +فيديو





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة