شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ارتباك في صفوف الجناح العسكري لـ''حماس'' بعد هروب قائد كبير إلى إسرائيل
    شعب بريس مرحبا بكم         بيروت ..توزيع شحنات من المساعدات الغذائية والطبية المغربية             وزير الخارجية الاماراتي: اتفاق التطبيع "أبعد شبح ضم" إسرائيل أراضي الضفة الغربية             كوفيد-19..سلطات سلا تغلق الشاطئ بسبب الازدحام وعدم الالتزام بالقواعد الاحترازية             الحكومة البريطانية تفرض الحجر الصحي على المسافرين القادمين من فرنسا            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 13 يوليوز 2020 الساعة 13:44

ارتباك في صفوف الجناح العسكري لـ"حماس" بعد هروب قائد كبير إلى إسرائيل



صورة من الارشيف




 

شعب بريس- وكالات

أطلقت "كتائب القسام" التابعة لحركة "حماس"، تحقيقات داخلية واسعة، وأجرت تغييرات على خطط ميدانية وعملية، وأخضعت أشخاصاً للتدقيق، وغيّرت مسؤوليين في ملفات حساسة، وبدأت مراجعة تتعلق بخرائط الأنفاق وآلية عمل الصواريخ، وذلك بعد اعتقال أحد العناصر المهمة المتورّط بعلاقة مع المخابرات الإسرائيلية كشفه هروب آخَر من القطاع إلى إسرائيل.

 

 وقالت مصادر فلسطينية، قريبة من «حماس»، إن هروب مسؤول في منظومة الدفاع الجوي بمنطقة جباليا إلى إسرائيل، نهاية الشهر الماضي، دقّ ناقوس الخطر لدى «القسام»، وأدى إلى بدء الذراع العسكرية لـ«حماس» التي تُعرف بقوتها وصرامتها، تحقيقات دقيقة وموسعة حول أسباب هروبه وعلاقاته، وهو ما قاد في قضية منفصلة، إلى اعتقال مسؤول في المنظومة الإلكترونية لـ«القسام» في حي الشجاعية على علاقة بالعمل الخاص لـ«القسام»، واتضح أنه مرتبط مع إسرائيل منذ عام 2009.

 

وأضافت المصادر أن "احد المسؤوليين الميدانيين فرّ عبر البحر إلى شاطئ زكيم، وقالت إسرائيل إنها اعتقلته. لكن تفاصيل القضية ما زالت قيد التحقيق. هذا الشخص كان اعتقل لدى استخبارات «القسام» على قضية أخرى ثم أُفرج عنه. وبعد يومين فقط فرّ".

 

وتابعت المصادر: "هذه القضية كانت كفيلة بإعلان الاستنفار، كون الشخص مطلعاً ومسؤولاً في منظومة الدفاع الجوي، وكذلك على اطلاع بمهام العمل الصاروخي في جباليا. وقد فتحت (القسام) عينيها فوراً، وتم اعتقال شخص آخَر لا يقل أهمية، بعدما تم اكتشاف أموال كبيرة مع شقيقه. وبالتحقيق، اتضح أن هذا الشخص، وهو مسؤول عن المنظومة الإلكترونية في حي الشجاعية، مرتبط منذ عام 2009 مع إسرائيل".

 

وهذه ليست المرة الأولى التي تنجح فيها إسرائيل باختراق فصائل فلسطينية، فقد نجحت بذلك على مدى عقود طويلة، وضربت في أماكن مختلفة في فلسطين وخارجها. ويعمل «الشاباك» الإسرائيلي على تجنيد الفلسطينيين في الداخل، فيما يعمل «الموساد» الذي يُوصَف بذراع إسرائيل الطولى، على متابعة العمل خارج الحدود. وتملك إسرائيل تقنيات متقدمة للغاية وإمكانيات كبيرة وتدريبات فائقة، لكن «القسام» شكّل عدواً لدوداً لها على الرغم من كل ذلك.

 

ونشرت وسائل إعلام إسرائيلية عن الاختراق، وقالت إن "قائداً عسكرياً كبيراً في (كتائب عز الدين القسام)، الذراع العسكرية لحركة (حماس)، تعاون مع إسرائيل، وهرب من قطاع غزة وبحوزته معلومات». كما نشرت عن «اعتقال قائد عسكري كبير آخر في (حماس)، للاشتباه في تعاونه مع إسرائيل"، مضيفة أن "القائد الذي عُرف باسم محمود فقط، كان مسؤولاً عن شبكات الاتصال في حي الشجاعية في غزة، ودرب أعضاء «حماس» على تقنيات جمع المعلومات والتجسس".

 

ودفع الحادثان حركة «حماس» إلى اتخاذ سلسلة من الخطوات، بما في ذلك استدعاء بعض أعضائها للاستجواب وتغيير شبكات الاتصال وأرقام هواتف العديد من كبار المسؤولين. ووصفت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن ما حدث جعل «كتائب القسام» في حالة «هستيريا أمنية» قادت أيضاً إلى وضع اليد على ما يقرب من 500 ألف دولار نقداً، بالإضافة إلى كثير من الأجهزة الإلكترونية المخصصة للتجسس والتنصت.

 

وأكدت مصادر أخرى توسع تحقيقات «القسام»، وحاولت التقليل مما جرى، قائلة إن "(القسام) تتخذ تدابير أمنية مشددة، وتعمل وفق منطق أن إسرائيل تريد اختراقها بكل الطرق، لذلك فإن كل شخص مهما علت رتبته العسكرية أو الأمنية داخل (القسام) يضطلع بمسؤوليات محددة فقط فيما تجري مراقبة وتغيير الخطط باستمرار".

 

وأضافت: "حاولت إسرائيل لسنوات طويلة الوصول إلى الجندي الأسير الذي أُفرج عنه بصفقة تبادل، جلعاد شاليط، ولم تنجح أبداً، وتحاول الآن الوصول إلى أسراها الأربعة أو حتى أي معلومات عنهم، ولم تنجح".

 

وتابعت أن "الاختراق لم يصل إلى مستويات خطيرة أو يهدد الصف الأول أو معلومات بالغة السرية. التحقيقات مستمرة والأمر تحت السيطرة".

 

وتحارب «حماس» ضد المتخابرين مع إسرائيل منذ سنوات طويلة، وأطلقت حملات أمنية كثيرة من أجل دفعهم للتوبة، وأسقطت شبكات كذلك.

 

والأسبوع الماضي، أعلنت وزارة الداخلية والأمن الوطني التابعان لـ«حماس»، اعتقال مجموعة كانت تخطط لتنفيذ «هجمات إرهابية» في قطاع غزة، وقالت الوزارة: "في إطار واجبها في الحفاظ على استقرار الوضع الأمني في قطاع غزة ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي ومحاولات وكلائه التسلل إلى الجبهة الداخلية، تمكنت الأجهزة الأمنية من اكتشاف خلية بقيادة إسرائيلية أثناء تخريبها للمقاومة".

 

ولا يوجد أي ترابط بين هذه الخلية والأشخاص الذي اعتقلتهم «القسام» وتجري تحقيقات معهم. ويتولى جهاز الاستخبارات في «القسام»، التحقيق في أي قضية تابعة للجهاز. وليس للداخلية في غزة أي سلطة على القسام الذي يُعدّ جناحاً مسلحاً مهيباً في القطاع.

 

وفتحت التحقيقات الحالية تحقيقات أخرى داخل الجهاز حول أي عناصر اعتنقت أفكاراً متشددة، وهي ظاهرة تحاربها «القسام» بكل قوة بعدما عانت من هروب بعض عناصرها إلى سيناء وليبيا وسوريا ومناطق أخرى.

 

وأعلنت حركة حماس في قطاع غزة اعتقال خليّة تتكون من 16 عنصراً، أغلبهم من كتائب عزالدين القسام، “الجناح العسكري” للحركة بتهمة التعامل والتخابر مع إسرائيل.

 

إعلان حماس تزامن مع هروب أحد القادة الميدانيين للحركة، ويدعي محمد عمر أبوعجوة، من قطاع غزة على متن قارب إلى إسرائيل، بعد اكتشاف تجسسه على الحركة منذ العام 2009، حسب ما اوردته مصادر صحفية تابعة للحركة.

 

تقارير إعلامية أشارت إلى أن قائد “كوماندوس” حماس البحري هو من هرب لإسرائيل، مشيرة إلى أن لديه وثائق مهمة.

 

ومنذ قرابة الـ10 أيام، أعلنت حركتا فتح وحماس الفلسطينيتان، توحدهما ضد الخطة الإسرائيلية لضم أجزاء واسعة من الضفة الغربية المحتلة، في وقت يستكمل فيه رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو مشاوراته مع المسؤولين الأميركيين والقادة الأمنيين حول آلية تنفيذ خطته.

 

واجتمع أمين سرّ اللجنة المركزية لحركة فتح جبريل رجوب الموجود في رام الله، مع نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري الموجود في بيروت عبر تقنية “الفيديو كونفرنس”، في أول لقاء بين الطرفين منذ يناير 2018.

 

وتشهد العلاقة بين الحركتين شبه قطيعة منذ العام 2007، بعد سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، إثر معارك دامية بين الطرفين انتهت بطرد حركة فتح وأجهزة السلطة الفلسطينية من القطاع. وفشلت جميع الجهود لإجراء مصالحة بين الجانبين.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزير الخارجية الاماراتي: اتفاق التطبيع "أبعد شبح ضم" إسرائيل أراضي الضفة الغربية

الحكومة البريطانية تفرض الحجر الصحي على المسافرين القادمين من فرنسا

كوريا الشمالية ترفض دخول المساعدات الخارجية لتقليل أضرار الفيضان خوفا من كورونا

كوفيد-19..تسجيل أكثر من51 ألف إصابة جديدة خلال 24 ساعة بالولايات المتحدة

بعد الإمارات..ثلاث دول عربية أخرى في الطريق للتطبيع مع اسرائيل

القبض على أميركيين باعوا مبيض ملابس كعلاج لكورونا

اختلقتا قصة اختطافهما للحصول على فدية من زوجيهما

كوريا الشمالية.. السيول تهدد موقع مفاعل نووي

ليبيا ..كارثة تفوق 9 مرات انفجار بيروت تهدد الموانئ

منظمة الصحة العالمية تنسق مع روسيا بشأن اللقاح المبتكر واحتمال اعتماده





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة