شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر.. يد الفساد تطال صفقات استيراد 135 مليون كمامة
    شعب بريس مرحبا بكم         رئيس الحكومة: استقالة مدير سينوفارم لن تؤثر على وصول اللقاح إلى المغرب!             الانتخابات.. حرب التزكيات تندلع داخل الأحزاب             جلسة جديدة لمحاكمة دنيا باطمة في قضية حمزة مون بيبي             كورونا المتحورة تُفزع المغاربة!            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 3 دجنبر 2020 الساعة 10:45

الجزائر.. يد الفساد تطال صفقات استيراد 135 مليون كمامة





شعب بريس- متابعة

طالت يد الفساد في الجزائر صفقات استيراد الكمامات، حيث بدأت، أول أمس الثلاثاء، جلسات محاكمة إطارات الصيدلية المركزية للمستشفيات، في قضية صفقات استيراد 135 مليون كمامة.

وكشفت المحاكمة عن طلبية ضخمة تقدمت بها الجزائر لاستيراد الكمامات الواقية بسبب ندرتها داخليا وتم ابرام صفقات مع عدة متعاملين أجانب عن طريق المحاباة ، حسب تفاصيل المحاكمة.

كما كشفت التحريات حسب ذات المصادر، أن الطلبية الخاصة بـ 135 مليون كمامة، تم اقتناء 35 مليون كمامة منها فقط، بالإضافة إلى إعانات مجانية تلقتها الجزائر من عدة دول، تتقدمهم الصين الشعبية، لتتركز التحقيقات حول مصير أزيد من 100 مليون كمامة.

وتورط في القضية كل من المدير العام للصيدلية المركزية “طارق جعبوب”، ومدير مشتريات المستلزمات الطبية والكواشف الكيميائية وطب الأسنان بالصيدلية المركزية،  “كمال.س”، والمدير الفرعي المكلف بالمستلزمات الطبية بالصيدلية المركزية “عبد اللطيف.ت”، وكذا مدير المحاسبة والمالية “فريد.ش”.

كما وجهت للمتورطين تهم تخص بإبرام صفقات مخالفة للتشريع، التي تتعلق بعملية اختيار المتعامل الذي كان من المفترض أن يورد كمية تقدر بـ 135 مليون كمامة على ثلاث مراحل بميزانية بلغت 3.7 مليار دينار بناء على تعليمات الرئيس عبد المجيد تبون، وفقا لصحيفة “الشروق”.

وكانت مصالح الضابطة القضائية قد تلقت، شهر أبريل المنصرم، رسالة مجهولة تكشف تلاعبات طالت عقد صفقات لاقتناء الكمامات الطبية.

وصرح المدير العام، طارق جعبوب، أن الصيدلية المركزية شركة ذات طابع تجاري وتخضع لقانون الصفقات العمومية، مضيفا أنه عمل على التنسيق مع رئيس الجمهورية وكذا وزير الصحة من أجل تدارك النقص الفادح في الكمامات.

وتم الأمر، حسب ذات المسؤول، عبر الاتصال بالمنتجين المحليين، ونظرا لعجزهم عن توفير احتياج السوق الوطنية، اضطر، بأمر من الوزير الأول عبد العزيز جراد، إلى توفير الطلب عن طريق الاستيراد ورسا الاختيار على متعامل إسباني وبالتحديد متعامل بسنغفورة؛ وفقا لذات المصدر

كما أكد مدير مشتريات المستلزمات الطبية “كمال.س”، أنه تم تكليفه بالإشراف على الصفقات وكذا توفير 20 مليون كمامة، ليتم إبرام اتفاقيات مع عدة شركات لمتعاملين اقتصاديين من المنتجين المحليين، وتوفير 15 مليونا فقط.

وأضاف ذات المتحدث أنهم كلفوا برفع الكمية إلى 37 مليون كمامة بثلاث طيات، ليتم رفعها مجددا لثالث مرة إلى 135 مليون كمامة بثلاث طيات، في 24 مارس، دون نشر إعلان الصفقة على الصفحة الرسمية للصيدلية المركزية للمستشفيات.

ووقع الاختيار، حسب المتهم، على مورد صيني، وتم الاتصال به قصد توفير الكمية المتبقية والمقدرة بما يقارب 100 مليون كمامة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

منحوس تخلص من قرص تخزين عليه "ملايين الدولارات"

كورونا المتحور: بعد ظوهر أول حالة المغرب يمنع المسافرين القادمين من أربع دول

لص سرق سيارة امرأة ثم عاد ووبخها بسبب طفلها

عملية نصب استمرت 40 عاما.. الكشف عن أدوات الضابط المزيف

"ماغليف".. أعجوبة صينية تنطلق بسرعة "تفوق الخيال"

جواز التلقيح ضد كورونا يستأثر بالنقاش في أوروبا

أمريكا تستعد لتنصيب جو بايدن في أجواء من التوتر

جنوب إفريقيا .. هل يمثل رامافوزا أمام لجنة التحقيق ؟

انخفاض حجم الإيرادات النفطية الجزائرية

طرق اكتساب الذكاء الاجتماعي





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة