شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ فن التعامل مع الأطفال
    شعب بريس مرحبا بكم         مراهقة تبيع روحها للشيطان             دراسة: الرجل "الأقل جاذبية" يحقق سعادة أكبر للمرأة             كيف تنقذ هاتفك الذكي إذا وقع منك في الماء؟             دراسة تكشف "خطورة" مصابي كورونا بدون أعراض            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 16 يوليوز 2020 الساعة 01:00

فن التعامل مع الأطفال



صورة من الارشيف


 


 

 

شعب بريس - متابعة

تتحدد شخصية الطفل من السنة الثانية؛ لذا لا بد أن نبدأ معه بترسيخ حب الله، والخير، والصدق، والتقدير، والأسلوب الحسن...


وقد أثبتت الدراسات والبحوث التي أجريت في هذا المجال أن لأساليب التربية الخاطئة ـ مثل القوة والتدليل ـ آثاراً سلبية على تربية الأبناء وسلوكهم، الدكتور أحمد عبدالعال، استشاري طب الأطفال في مستشفى برجيل يدلك على فن التعامل مع الطفل.


إن مرحلة الطفولة مرحلة مهمة جداً في بناء شخصية الطفل، إلا أن الأهل قد لا يهتمون بأسلوب تربية الأبناء، وإنما يستخدمون ما تيسر من أساليب التربية، وما بقي في ذاكرتهم من أساليب الآباء، رغم أنها قد لا تكون مناسبة، بل إن بعض الآباء يهمل تربية ابنه بحجة أنه صغير وأنه مشغول بكسب المادة والأنس مع الأصدقاء، أو القيام ببعض الأعمال المهمة، فإذا أفاق أحدهم إلى أبنائه، يجدهم قد تعودوا عادات سيئة وألفوا سلوكاً لا يليق، وهنا يصعب توجيههم وتعديل سلوكهم.


خصائص النمو لدى الأبناء في مرحلة الطفولة وفنيات التعامل معها


الخصائص العقلية

يطّرد النمو العقلي، ويستطيع الطفل في هذه المرحلة إدراك العلاقة عقلياً بعيداً عن التجريد، وتزداد قدرته على الفهم والتعلم وتركيز الانتباه، وتكثر لدى الأبناء الأسئلة؛ لذا يلاحظ ما يأتي:


1 - أن الأبناء في هذه المرحلة شغوفون بالسؤال، ومعرفة الأشياء التي تثير انتباههم؛ لذا فاستغلال هذه الفترة وتقديم المعلومات بأسلوب شيق وسهل يساعدهم على تحقيق الفائدة المرجوة.


2 - يحرص الأبناء على التسميع والإجابة أمام الأب والأم والمعلم، سواء كان الجواب صحيحاً أو خاطئاً، وهنا يبرز دورنا في ضبط النقاش وإدارته بحيث يتحدث كل ابن في دوره، مع تشجيع الأبناء على الإجابة الصحيحة وعلى النقاش والتفكير والتأمل.


الخصائص الانفعالية

ينمو السلوك الانفعالي، ويتميز بالتنوع، مثل: الغضب والخوف والحنان والغيرة، ولكنه غالباً لا يدوم على وتيرة واحدة لفترة طويلة، وهنا ينبغي التنبه إلى أن الأبناء في هذه المرحلة بحاجة إلى الثناء والتشجيع، سواء بالألفاظ أو من خلال الجوائز العينية الرمزية التي لها أثر كبير في نفوس الأبناء.

الخصائص الاجتماعية

تبرز الحياة الاجتماعية لدى الأطفال في هذه المرحلة من خلال جماعة الأصدقاء، حيث يميل الطفل إلى اللعب مع أقرانه في المنزل والمدرسة، ويسودها التعاون والمنافسة وممارسة الأدوار القيادية، ومن ثم فإنه ينبغي أن نعمل على أن تكون المنافسة بين الأطفال بريئة بعيدة عن الغيرة والحسد، وأن يُشجع الطفل على تكوين شخصية قوية من خلال الألعاب المفيدة وممارسة الأدوار الاجتماعية الناجحة.


ويتأرجح الطفل في هذه المرحلة بين الميل للاستقلال الاجتماعي وبقايا الاعتماد على الآخرين، وبشكل عام فإنه يزداد وعي الطفل بالبيئة الاجتماعية ونمو الألفة والمشاركة الاجتماعية؛ لذا ينبغي مراعاة ما يأتي:


1 - يهتم الأطفال بالألعاب الجماعية المنظمة؛ لذا يحسن توفير الألعاب المفيدة، وإعطاء الطفل الفرصة للعب؛ لتحقيق الثقة بالنفس والنجاح.

2 - يستعمل بعض الأطفال كلمات غير لائقة، كما يميل بعض الأطفال إلى النميمة، ويصدر ذلك لأسباب، منها لفت النظر إليهم؛ لذا يبرز دور المربي في تعليم الأطفال أحسن الألفاظ والآداب.

3 - إن هذه المرحلة تتصف بالتنافس بين الأطفال، ودور المربي هو استثمار هذا التنافس.


توجيهات للتعامل مع الأبناء

هذه بعض التوجيهات التربوية حول تربية الأطفال وهي ما يأتي

زرع المحبة والعطف

يحتاج الطفل إلى أن يكون محل محبة الآخرين وعطفهم، ويتغذى عاطفياً من خلال ما يجد من أمه وأبيه وذويه، كما يتغذى جسدياً بالطعام الذي ينمي جسده ويبعث فيه دفء الحياة.


الحاجة إلى اللعب والمغامرة والمخاطرة

يحتاج الأطفال للعب والمغامرة من خلال لون النشاط والألعاب التي يقومون بها؛ وذلك لتجريب قدراتهم ولاكتساب مزيد من القدرات والتغلب على الصعوبات؛حيث إن شيئاً من المغامرة والتجريب مهم لنمو شخصية الطفل وقدراته.


ملاحظة المواهب والقدرات لدى الأبناء

والاهتمام بجوانب الإبداع لدى الطفل ورعايتها بما يناسبها ويتوفر لدى الأب، فتقديم تلك الرعاية سوف يفيد الطفل كثيراً، ورغم أهمية رعاية الأبناء الموهوبين من المؤسسات التربوية إلا أنه ينبغي ألا يهمل الأب ابنه وينتظر المؤسسات الأخرى.


الحاجة إلى الأمن

يدرك الأطفال ما هم عليه من ضعف، ويشعرون بحاجتهم إلى من يحميهم ويرعاهم، وهم يحتاجون إلى حضن دافئ ممن هم أكبر منهم سناً وأعظم قدرة، ويلجأ الإنسان كلما انتابه ما يهدده أو يفزعه إلى تلك القوة التي تمده بالأمن والاستقرار.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

دراسة: الرجل "الأقل جاذبية" يحقق سعادة أكبر للمرأة

دراسة: النساء في "سن اليأس" أكثر عرضة للإصابة بكورونا

كيف تفرغين طاقتك السلبية؟

الفرق بين المرأة القوية والمرأة الضعيفة

ما الذي يمنعك من أن تعيشي حياة سعيدة؟!

طرق تُساعدك في إدارة الغضب

صفات الزوج ضعيف الشخصية

كيفية تكوين صداقات ناجحة !

كيف تحفز أبناءك على النجاح؟

كيف أسعد نفسي وأكون طموحة؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة