شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ دراسة جديدة تقترح الصوم كعلاج جديد لمحاربة السمنة
    شعب بريس مرحبا بكم         6 فوائد "غير المتوقعة" لتفل القهوة             خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم             "قصة عن طيار ناجح" تنتهي بموت الصحفية والطيار             الحب والتناغم لحياة أسرية سعيدة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 24 ماي 2019 الساعة 00:00

دراسة جديدة تقترح الصوم كعلاج جديد لمحاربة السمنة



صورة من الأرشيف


 


شعب بريس – متابعة

أفادت دراسة جديدة بأن الصيام لمدة 30 يوما قد يصبح طريقة علاجية محتملة للحالات المتعلقة بالسمنة، بما في ذلك مرض السكري، ومتلازمة التمثيل الغذائي وأمراض الكبد الدهنية غير الكحولية.

 

وكشفت الدراسة أن الصيام يزيد من مستويات البروتينات التي تلعب دورا مهما في تحسين مقاومة الأنسولين والوقاية من المخاطر الناجمة عن اتباع نظام غذائي غني بالدهون وعالي السكر.

 

وقالت الدكتورة عائشة ليلى مينديك أوغلو، المؤلفة الرئيسية للدراسة، من كلية بايلور للطب في تكساس: "يمكن للتغذية والصيام أن تؤثر بشكل كبير على كيفية إنتاج الجسم للبروتينات التي تعد ضرورية لتقليل مقاومة الأنسولين والحفاظ على وزن صحي في الجسم، وبالتالي، فإن توقيت ومدة الوجبات يمكن أن يكونا عاملين مهمين يجب مراعاتهما للأشخاص الذين يعانون من الظروف المرتبطة بالسمنة".

 

وشملت الدراسة التجريبية 14 مشاركا من الأصحاء الذين صاموا حوالي 15 ساعة في اليوم لمدة 30 يوما، وجمع الباحثون عينات دم من المشاركين قبل بدء الصوم، ثم بعد انتهاء الأسبوع الرابع من الصوم، وبعد أسبوع من انتهاء مدة الصيام.

 

وأظهرت نتائج العينات مستويات متزايدة  في الجينات "TPM1" و"TPM3" و"TPM4" من البروتين "tropomyosin"، الذي يلعب دورا في الحفاظ على الخلايا السليمة وإصلاح الخلايا التالفة المهمة لاستجابة الجسم للأنسولين.

 

ويلعب "TPM3" دورا رئيسيا في زيادة حساسية الأنسولين، والذي يسمح لخلايا الجسم باستخدام الجلوكوز في الدم بشكل أكثر فعالية، ما يقلل من نسبة السكر في الدم.

 

وأظهرت النتائج التي توصلت إليها الدراسة زيادة كبيرة في منتجات البروتين الجينية "TPM3" بين بدء الصيام والاختبار الذي أجري بعد أسبوع واحد. كما عثر الباحثون على نتائج مماثلة خلال تلك الفترة لمنتجات البروتين الجينية "TPM1" و "TPM4".

 

وقالت الدكتور مينديك أوغلو: "إننا بصدد توسيع نطاق بحثنا ليشمل الأفراد المصابين بمتلازمة التمثيل الغذائي ومرض الكبد الدهني غير الكحولي لتحديد ما إذا كانت النتائج متوافقة مع تلك الخاصة بالأفراد الأصحاء".

 

وأضافت: "استنادا إلى أبحاثنا الأولية، نعتقد أن الصيام من الفجر إلى الغروب قد يوفر تدخلا فعالا من حيث التكلفة لأولئك الذين يعانون من أمراض مرتبطة بالسمنة".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

كيف تؤثر المكملات الغذائية على الأخلاق؟

دراسة.. كعكة عيد الميلاد مليئة بالبكتيريا

4 أساسيات لاجتماع عمل ناجح

العلماء يكتشفون الخديعة الكبرى للخلايا السرطانية

ابتكار مذهل "يقضي" على روائح التعرق الكريهة!

فحص جديد يتنبأ بـ"الزهايمر" قبل 20 عاما من حدوثه

فرشاة الأسنان.. متى ولماذا تغيرها؟

هكذا ينذرك جسمك بضرورة زيارة الطبيب!

3 علامات مفاجئة للإصابة بنوبة قلبية!

تعرف على القواعد الصحيحة للتعامل داخل الصالات الرياضية





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة