شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الخلافات الزوجية تزداد قبل المناسبات
    شعب بريس مرحبا بكم         سبب خلو مجال الأعمال من "أشخاص صالحين"             تصرفات تُفْقِدُك جاذبيتَك وتُخَالِف الإتيكيت!             "الماء" لكشف الإصابة بالسرطان             تعديل كبير على خاصية حذف الرسائل في واتساب            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 06:00

الخلافات الزوجية تزداد قبل المناسبات



صورة من الأرشيف


 

 


شعب بريس – متابعة

تنشأ العديد من الخلافات بين الأزواج، ولعل أهمها تلك الخلافات التي تكون قبل المناسبات مباشرة، فنجد بعض الأسر قبل ذهابها إلى حفلة أو عيد ميلاد أو حتى قبل الأعياد والمناسبات تدخل في دوامة المشاجرات، وتتكون في النهاية حالة من الخوف من قدوم أي مناسبة، وقد تعتبر قدوم أي مناسبة بمثابة شؤم يتكرر كلما تكرر ذلك الحدث، وتتحول المناسبات السعيدة إلى نوع من أفلام الرعب و"الأكشن".

 

لذلك، نلتقي مع الأخصائية الاجتماعية نوال الزهراني للوقوف على بعض النقاط التي تتسبب في حدوث مثل تلك الخلافات:

 

تقول الزهراني: بالفعل، تلك الظاهرة منتشرة كثيراً في العديد من البيوت العربية، وترجع أسبابها إلى التوتر، وأحياناً حب السيطرة والغيرة، وسوف أتحدث عن بعض المحاور الهامة في ما يلي:

 

حب الكمال المطلق:

بعض السيدات تنتابهن حالة من الذعر عند علمهن بقدوم أي مناسبة، فتجد المرأة تسعى بكل جهدها لكي تظهر بأفضل مظهر هي وأسرتها، وفي الأعياد تقلب المنزل إلى غرفة عمليات بين التنظيف والشراء والتنظيم، مما يجعل أجواء المنزل "مكهربة"، أما إذا كانت ذاهبة للتنزه، فتظل تطلق الأوامر والمحظورات والممنوعات، مما يجعل من النزهة أمراً كئيباً، وهنا نرى أن ذلك النوع يفتقد إلى معرفة حقيقة المتعة، وهي التخلص من التزمت المطلق.

 

الغيرة:

سواء كانت من الزوج أو الزوجة، فإن الغيرة الزائدة تنقلب دائماً إلى الضد، وهنا نجد أن ذلك النوع من الرجال والنساء يرى أن جميع الناس ينظرون إلى الشريك أو أنه فاقد الثقة فيه، وفي كلتا الحالتين لا تخلو أي مناسبة من اتهامات الشك والمراقبة، وذلك النوع من الأزواج والزوجات بحاجة ماسة إلى الاستشارات النفسية.

 

عدم السيطرة على الأبناء:

إذا كان الوالدان فاقدين للسيطرة على أبنائهما، فذلك قد يقلب حياتهما رأساً على عقب، فهم كالحصان الجامح يمكن أن يتسبب في العديد من المشاكل، وبعض الأطفال يقومون بتكسير الأشياء وتخريبها، والبعض الآخر قد يبكي طوال اليوم لغرض ما، وهناك الطفل العنيف الذي يتشاجر مع الجميع، وهنا على الأسرة العمل بحزم مع أبنائها.

 

على الزوجين أن يقدرا بعضهما البعض، فكلاهما عون للآخر، ويجب في بعض الأوقات التنازل من أحد الجانبين لكي تسير الحياة، فتارة يشد اللجام، وتارة يرخيه، وبذلك تكتمل المنظومة الأسرية السليمة.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تصرفات تُفْقِدُك جاذبيتَك وتُخَالِف الإتيكيت!

كيف تسامحين من أخطأ في حقك؟

أفضل طريقة للاسترخاء بعد يوم عمل شاق

أطعمة تساعد طفلك على الخلود للنوم سريعا

مفاجأة.. المرأة ليست أفضل في تعدد المهام من الرجل

خبر "مفزع" للرجال.. تقنية إنجاب تنجح في الاستغناء عن الذكور

للنساء فقط.. فائدة عظيمة من النوم المنتظم

اتيكيت الكلام مع الناس في نقاط

تحذير.. طلاء الأظافر يسبب السرطان

4 طرق لتغيّري حياتك المهنية





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة