شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ اليتيم سافر إلى باريس للقاء مدلكته بأموال عمومية
    شعب بريس مرحبا بكم         البطولة الوطنية.. عقوبات تطال لاعبين وحراس مرمى ومدربين             تفاقم الأزمة الاقتصادية في ظل استمرار حالة عدم اليقين السياسي بجنوب إفريقيا             منطقة القبائل بالجزائر تنتفض ضد عرقلة مشاريع رجل الأعمال يسعد ربراب +فيديو             كيف تحوّل الوزير الرميد من مدافع عن القضاء الى مشكّك في نزاهته واستقلاليته؟            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 10 أكتوبر 2018 الساعة 09:42

اليتيم سافر إلى باريس للقاء مدلكته بأموال عمومية





 

شعب بريس- متابعة

منذ أن تفجرت فضيحة الوزير محمد اليتيم، ومدلكته السلاوية التي ظهرت برفقته في باريس تضع يدها في يده، تعالت الأصوات المطالبة بتنحية الوزير من الحكومة ومن هياكل حركة الإصلاح والتوحيد وحزب العدالة والتنمية.

 

لكن الوزير خرج في تصريح غريب لإحدى المواقع يبرر أن الفتاة التي ظهرت برفقته في باريس، هي خطيبته، لكن نسي اليتيم أن يوضح للرأي العام أن الأموال التي سافر بها من سويسرا التي كان يتواجد بها في مهمة رسمية وانتقل بعدها إلى باريس للقاء حبيبة القلب، هي أموال عمومية.

 

 وبالتالي عليه تقديم الحساب أين صرفت هذه الأموال، ولماذا استغل سفره في مهمة لقضاء مآرب شخصية، كان الأجدر أن يستعمل فيها أمواله الخاصة، لا التعويضات التي يحصل عليها من تنقلاته إلى خارج البلاد، هذه المستجدات قد تكون لها تداعيات خطيرة على كرسيه الوزاري المريح داخل حكومة سعد الدين العثماني إذا ثبتت صحتها.

 

وكشفت مصادر مطلعة أن اليتيم كان يتواجد في جنيف في مهمة رسمية، لحضور أشغال الدورة 107 لمؤتمر منظمة العمل الدولية، المنعقد في الفترة الممتدة من 28 ماي إلى 8 يونيه 2018، قبل أن ينتقل إلى باريس بأموال عمومية.

 

 يتيم انتقل مباشرة من جنيف إلى باريس لحضور نشاط حزبي ما بين 2 و3 يونيه الماضي، وهذا النشاط هو من تنظيم جمعية مغرب التنمية التابعة لحزب العدالة والتنمية، وذلك قصد تقديم منجزاته.

 

 واستئناسا بهذه المعطيات الخطيرة، فيتيم لم يستغل أموال الدولة للقاء مدلكته فقط، بل إنه استغلها أيضا لحضور لقاء حزبي من المفترض أن تتم تغطية تكاليفه من الحزب أو من الجهة المنظمة، إذ أن المنطق يقتضي أن يصرف الوزير أموال الدولة لتغطية تكاليف مهمته التي أخبر بها رئيس الحكومة، ووزير الخارجية، وسفارة المغرب في سويسرا، ونال على إثرها تعويضا وبالعملة الصعبة للتنقل إلى الخارج، أما أن يضرب عدة عصافير بحجرة واحدة، فهذا ما لا تقبله أخلاق الحكامة والتخليق.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

بوعزة الخراطي.. يجب اعتقال المسؤولين عن منح الرخص لأصحاب "سندويتشات الكلاب"

مديرية الأرصاد.. أمطار وزخات رعدية في هذه المناطق

إدارة السجن المحلي بفاس تنفي تعرض سجين معتقل في قضايا الإرهاب للإهانة

مرممو الأسنان في وقفة أمام احتجاجية أمام البرلمان +فيديو

10 سنوات سجنا نافذا في حق رئيس جماعة أولاد غانم بالجديدة

رئيس ودادية القضاة يهاجم الرميد ويتهمه بالتدخل السافر في القضاء

الأمن ينفي توقيف أجانب على هامش مؤتمر الهجرة بمراكش

البحرية الملكية تقدم المساعدة لـ298 مهاجرا

شهادة من طالب حضر مقتل ايت الجيد...هكذا شارك حامي الدين في الجريمة

إقالة مدير قطب "لاماب" بأمريكا الشمالية





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة