شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ أمنستي تركت كل الانتهاكات في العالم واهتمت بشاتم النساء والأطفال
    شعب بريس مرحبا بكم         يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية             الرباط.. اعتقال داعشيين بصدد الإعداد لعمل إرهابي            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 14 نونبر 2019 الساعة 09:11

أمنستي تركت كل الانتهاكات في العالم واهتمت بشاتم النساء والأطفال



الكناوي



 


بوحدو التودغي

بعض المنظمات الحقوقية الدولية لم يعد لها من شغل هذه الأيام سوى تتبع أخبار الشمكارة وذوي السوابق، فعوض أن تهتم بالقضايا المصيرية والحقيقية للشعوب المضطهدة في العالم، شرعت في الاهتمام بدعم دعاة الانحطاط.


ولأن هذه المنظمات أصبحت مجرد نعامة طويلة العنق بالدول التي هي فعلا تهضم حقوق الإنسان وتدوس كرامته، فهي تنتعش في بلدان مثل المغرب الذي يعيش انفتاحا وحرية مبالغ فيها ومشهود بها في العالم، إلى درجة أن كثيرا من المنظمات المدنية والهيئات أصبحت تطالب بضرورة تقنين النشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي، التي تحولت إلى بؤرة خطيرة للاعتداء على حرمات العائلات وعموم المواطنين.


مناسبة هذا الكلام هو صدور بيان عن منظمة العفو الدولية، المعروفة اختصارا بأمنستي، للتضامن مع شخص يسمي نفسه رابور اسمه لكناوي، ووصفت اعتقاله بالاعتداء المروع على حرية التعبير.


لقد أصبحت حرية التعبير مشجبا تعلق عليه المنظمات الفاشلة عدم قدرتها على تناول القضايا الكبرى، التي من أجلها تم تأسيسها، لتهتم بقضية جنحة فيها طرفان، الأول المسمى لكناوي والثاني رجال الأمن وعائلاتهم.


فإذا كانت هذه المنظمة تزعم الدفاع عن حرية التعبير بحق، فهل تعتبر بث فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يصف زوجات وأمهات عناصر الشرطة بأقذع النعوت حرية تعبير؟ ألا يعتبر وصف نساء بريئات بكلام الزنقة اعتداء سافرا على حقوق الإنسان التي تدعي المنظمة الدفاع عنها؟


لقد تبين أن حقوق الإنسان التي تدافع عنها أمنستي هي حقوق الحقراء وأبناء الشوارع، الذين ينزلون يوميا إلى فضاءات الأنترنيت لسب الناس وشتمهم، ليس حبا في هؤلاء ولكن استغلالا للفرصة لتشويه صورة المغرب، ومعروف عن أمنستي أنها تكن حقدا دفينا لهذا البلد، فكلما شهدت لها منظمات دولية بالتقدم في مجال الحريات والحقوق كلما قادت المنظمة المذكورة حملة مسعورة لتشويه صورته.


لكن أمنستي لو جمعت كل ما كتبته، منذ نشأتها، عن الجزائر ما تعدى بضع صفحات، لأن عائدات النفط والغاز قادرة على شراء الذمم وكراء الدكاكين المدعية بهتانا الدفاع عن حقوق الإنسان.


من المؤسف أن تترك أمنستي آلاف القضايا اليومية في العالم، التي لها بعد سياسي واضح وتتضمن اضطهادا لحقوق الإنسان، وتهتم بقضية لكناوي، الذي فضل طواعية حياة التيه والتشمكير، وتعتبرها قضية مهمة تجتمع لأجلها الهيئات وتصدر بيانا مملوءا بالمصطلحات "الضخمة"، بينما لا تشير لا من قريب ولا من بعيد للقضية التي اعتقل من أجلها، وهي تتعلق بالسب والشتم والتشهير وهي كلها تهم يعاقب عليها القانون، وإنصافا للعائلات ينبغي أن ينال جزاءه بدل الدفاع عنه.


هكذا هي أمنستي تترك الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ببلد النفط والغاز، وتهتم بحقوق شمكار اعتدى بالعنف اللفظي على عائلات ونساء وأطفال ويمكن أن يتسبب في مآسي نفسية لبعض من هاجمهم في أشرطته.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)

بسبب الثلوج.. وزارة النقل والتجهيز تدعو إلى توخي الحيطة والحذر

بوعشرين.. حاجي يرد على الوزير السابق التازي

طقس بارد وتساقطات ثلجية مهمة بعدد من أقاليم المملكة

تفكيك شبكة متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات بكلميم

المجلس الوطني لحقوق الإنسان ينفي ادعاءات تعذيب معتقلي الحسيمة

عبد الحق الخيام: على المواطن المغربي أن يساهم في الدفاع عن أمن واستقرار بلده +فيديو

شرطي يضطر لإطلاق رصاصة تحذيرية لتوقيف مجرم بالرباط

تارودانت.. العطلة الدراسية تنقذ التلاميذ من موت محقق بعد انهيار أقسام دراسية +فيديو

بعد التحذير من تلوث "سيدي حرازم".. الشركة ترد





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة