شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ روس يقر بأن مهمته تتم بجزء من التراب الجزائري
    شعب بريس مرحبا بكم         السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية             جلالة الملك يهنئ الرئيس الغابوني ..             أبطال آسيا:حمد الله على رأس التشكيلة المثالية..             هجوم بطائرات بدون طيار على حقل نفطي جنوب شرق السعودية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 06 نونبر 2012 الساعة 11 : 15

روس يقر بأن مهمته تتم بجزء من التراب الجزائري





 

 

 

 

 

رشيد زمهوط

 

على خلاف المغرب الذي وفر له جميع الظروف المواتية للقاء بالتيارات المناهضة للوحدة الترابية للمملكة على محدودية أعدادها بالأقاليم الصحراوية المسترجعة، لم يجد المبعوث الشخصي للأمين العام كريستوفر روس أمامه في مخيمات تندوف إلا مسؤولي جبهة الانفصاليين فضلا عن برنامج مشحون تضمن لقاءات شكلية مع منظمات ما يسمى بالمجتمع المدني الصحراوي، وهي منظمات تأتمر بأوامر الجزائر وقيادة الانفصاليين و لا تمثل إلا نفسها و تسعى جاهدة لتنفيذ أجندة قادة الرابوني ، و في صدارتها تسول المنح و ذرف دموع التماسيح للظهور بمظهر الضحية المغلوب على أمره .

 


 السيد كريستوفر روس تنبه بحدسه السياسي المرهف الى المقلب الاستعراضي الذي نصبه له قادة البوليساريو و من ورائهم ضباط المخابرات العسكرية الجزائرية الذين يتحكمون في الشاذة و الفاذة مما يقع يوميا في مخيمات العار .

 


 في بيانه الصحفي الذي أصدره عقب لقاءاته الشكلية بمخيمات تندوف مع أزلام الرابوني أقر روس بأن مهمته بمخيمات تندوف تتم في جزء من التراب الجزائري و هذه جزئية لا تخفى لعاقل تبعاتها الديبلوماسية و السياسية.

 

 

روس التقى تقريبا بمخيمات تندوف بمختلف تشكيلات القيادة السياسية و العسكرية و حتى الاستخباراتية للبوليساريو، و ضمن برنامجه المشحون غابت و بشكل متعمد- تتحمل مسؤوليته كاملة بعثة المينورسو و قيادة الانفصاليين و حكومة الجزائر التي تحتضنها فوق ترابها- كل الأصوات المعارضة للبوليساريو .

 


خاب ظن سلمى ولد سيدي مولود الذي التحق أخيرا بإطار سياسي صحراوي معارض للقيادة الانفصالية من بروتوكول المقابلات و اللقاءات التي تم ترتيبها للسيد روس، و غاب أيضا التجمع الصحراوي المعارض و لم تكلف سكرتارية المينورسو و روس  نفسها عناء الرد على طلبات المقابلة التي تلقتها من الفنان الصحراوي المعارض الناجم علال الذي  اختطفته ميليشيات الانفصاليين يوما قبل زيارة روس لتندوف و نفته الى مكان مراقب بفيافي تندوف .

 


 لا مجال للمقارنة بين حالتي حيدار و مصطفى سلمى الأولى تحمل وثائق هوية مغربية و تقود سيارة مسجلة بأرقام مغربية، و مع ذلك لا تجد هي نفسها و معها الأمم المتحدة و المينورسو حرجا في نشر البلبلة و الفتنة بقلب العيون صادحة بشعارات إنفصالية إستقطبت من الأضواء أكثر مما إستقطبته مهمة روس نفسه .

 


أين إنزوت تقارير مؤسسة كينيدي حين يتعلق الأمر بحالة مصطفى سلمى المعتصم منذ أكثر من سنة بمكتب مفوضية اللاجئين بنواكشوط طلبا فقط لجمع أسرته الصغيرة المحتجزة بتندوف، و أين حياد المينورسو في التعامل مع حالة الفنان المضطهد علال الناجم و لماذا منع هذان الأخيران حتى من بسط وجهة نظرهما للسيد روس بقلب مخيمات تندوف .

 


حين يعرب السيد روس في بيانه الصحفي أنه يريد من موقعه المساهمة في التوصل إلى حل ينهي الصراع وينهي معانات الأسر المشتتة منذ 37 سنة، حل يجعل من الممكن إكمال بناء الاتحاد المغرب العربي و يعزز الأمن والاستقرار في شمال إفريقيا والساحل فإنه يعطي الانطباع بأنه يأخد العصا من الوسط و يسعى فقط لترجمة قرارات مجلس الأمن على أرض الواقع عسى أن يتوفق في المسك ببداية خيوط الحل السياسي للصراع المفتعل .

 


 بين النوايا الطيبة و الحسنة و السلوكات الميدانية التي تشي بتناقضات و مواقف تكشف منطق الكيل بمكيالين في التدبير اليومي أو المناسباتي للاشكاليات الحقوقية المتصلة بالملف يبرز بون واسع و مساحات شاسعة من عدم مصداقية و غياب الحياد في التعامل الأممي مع جزئيات حساسة في ملف الصراع .

 


 لا يجب أن ننتظر الانصاف من روس أو من المينورسو أو حتى من السيدة كينيدي، السيناريوهات المطروحة تتطلب أن تكون لنا الجرأة الكافية لتسمية الأمور بمسمياتها لأن ورقة الوضع الحقوقي الذي تتفنن كل من الجزائر و تندوف و من ورائهما اللوبي الدولي المعلوم في إستخدامها يجب أن ترتد بمجهود معقلن و مدروس من طرف مؤسساتنا و ديبلوماسيتنا على الأطراف التي توظفها ضد مصالح المغرب. و للوصول الى هذه النتيجة لا يمكن أن نراهن على عطف روس و لا حتى لا تفهم فريقه المحلي و الدولي لأن الأمر يتعلق بارادتنا نحن داخل الوطن .

 

 

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الحزب الوحيد والصوت الوحيد

حسن

تناضن ان نباهة السيد روس ربما تفطن الى اجراء مقارنة بين زيارته للمغرب وزيارته لمخيم العار بتندوغ فهنا في المغرب لم تفرض عليه السلطات المغربية برنامجا ولم تتدخل في لقاءاته مع مختلف الاطراف سواء المساندة اوالمعارضة لمقترح الحكم الذاتي ليستنتج ان كان موضوعيا ان المغرب يقترح ويعطي البديل ويترك لمعارضي الداخل حرية تامة في التعبير والتحرك بينما في تندوف او بعبارة اوضح بالحاضنة الجزائر فالمرتزقة كعادتهم نكسوا المخيم من المعارضات وقمعوا منذ اعلان روس زيارته للمنطقة كل صوت معارض ووغيروا اماكن الاعتقال وحرسوا افواه الصحراويين الاحرار وكيف لا وهم من تربوا في سلطة وكنف الحزب الوحيد في بلد الحزب الوحيد وارجو صادقا كمواطن مغربي غيور على بلده ان يجيبنا السيد روس عن رحلته في مخيمات دوف هل تنقلت بكل حرية وسمعت بكل حرية لاصوات المعارضة هناك هناك وما الفرق بين زيارتك للمغرب وزيارتك للجزائر .ان الحل المستعجل لهذه القضية بات حتميا لان خطر الارهاب والتسيب والفوضى التي تعيشها هذه المخيمات مخدرات تجارة السلاح الاسترزاق في صفوف الشباب الاصولية علاقة تنضيمات جهادية بمالي بالمخيمات وتداعيات الاوضاع في منطقة الساحل والصحراء كلها قنابل موقوتة على دول شمال افريقيا دون استثناء واوربا التي لاتفصلها على ضفاف البحر الابيض المتوسط الا بضع ساعات ...فعلى المنتضم الدولي الدفع بالاقتراح المغربي الموضوعي لتجنب انفلاتات ستاتي على الاخضر واليابس وتهدد السلم العالمي....

في 08 نونبر 2012 الساعة 47 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة