شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ إلى شعب مصر: مبروك عليكو الثورة !
    شعب بريس مرحبا بكم         السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية             جلالة الملك يهنئ الرئيس الغابوني ..             أبطال آسيا:حمد الله على رأس التشكيلة المثالية..             هجوم بطائرات بدون طيار على حقل نفطي جنوب شرق السعودية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 06 دجنبر 2012 الساعة 21 : 12

إلى شعب مصر: مبروك عليكو الثورة !





 

 

 

شعب بريس- بوحدو التودغي

 

يحق للشعب المصري ان يفخر بثورته التي أوصلت الاخوان إلى سدة الحكم لتطبيق شرع الله كما يظهر في فيديو مرفق بهذا الخبر.

 

 

صور الفيديو تظهر أحد المواطنين منزوع الملابس ووجهه ينزف دما جرّاء ما لحقه من ضرب وسحل في الشارع، من طرف مؤيدي الرئيس مرسي، وهم يرفعون القرآن ويهتفون "الله أكبر" كأنهم في حرب جهادية مع الكفار.

 

 

مشاهد الفيديو  تثير الكثير من التساؤلات عن مصير الحراك الشعبي في مصر وحول نوايا الاخوان وما يخفونه لمصر في المستقبل، التي قال عنها يوما احمد فؤاد في زجل غناه رفقة الشيخ إمام:

 

ما دامت مصر ولّادة

 

وفيها الطلق والعادة

 

حتفضل شمسها طالعة برغم القلعة والزنازين...

 

 

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- chaabpress

gendarme

tayban lya ya jarida dyal l"3ILMANYAN MABAGHACH CHRA3 ALLAH LIMABGHACH CHRA3 ALAH LAH I3TIH ZANZAL AMINE

في 06 دجنبر 2012 الساعة 21 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- likay9alab 3la chi 7aja il9aha

MOHAMMED

inna min 7a99i atba3 ra2is morsi an yadribou 3ala a3na9i kolo man yorid lfitna bi misra wa chaaba misra khassatan atba3 mohamed elbarad3i ladi yo3tabaro min akbari khawanat lbalad

في 06 دجنبر 2012 الساعة 58 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- اتق الله

عبدالحق

كتبت بان الذين ضربوا هذا الظاهر في الفيديو من انصار الرئيس بدون ان تذكر ايها المتحاذق ان الشهداء الست الذبن سقطوا كلهم وبدون استثناء سقطوا بطلق ناري وكلهم وبدون استثناء مرة اخرى من الاخوان فاين الاعتداء ايها المتحاذق لو كانوا هم المعتدون لكان القتلى من صفوفهم .....

في 07 دجنبر 2012 الساعة 39 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- الفتنة أشد من القتل

مفقوس

يسنهل اذا كان من أهل الفتنة

في 07 دجنبر 2012 الساعة 15 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- المؤامرة على مصر

متابع

من خلال المتابعة للأحداث الجارية والمتتابعة يظهر جلي مدى التزوير والتزييف الذي يمارسه أتباع النظام البائد حسني مبارك عبر مؤامرة معدة ومحكمة بإتقان كانت بدايتها قبل أسبوعين من الحرب على قطاع غزة حيث إلتقى عمروموسى بالصهيونية تسيبي ليفني في رام الله المحتلة وتم التخطيط على زعزعت الاستقرار في مصر لأن إسرائيل ستخوض حربا شعواء على قطاع غزة المحاصر وبالفعل عاد موسى إلى القاهرة وبعد أيام انسحب من التأسيسية وجر معه أحزابا أخرى وتوالت الأحداث بعد الحرب وتدخل مرسي لوقف العدوان على غزة ونجح في ذلك رغم الضغوط الكبيرة التي تعرض لها من الداخل جراء محاولت أزلام مبارك وشفيق بمحاولة إسقاط نظام الحكم وقد تمت هذه المؤامرة بإيعاز من دولة الإمارات العربية المتحدة والتي قدمت الدعم المالي واللوجيستي والاستخباراتي بمساعدة الموساد الإسرائيلي والمملكة العربية السعودية وإيران ومعلوم أن هذا القطب الجديد له عداء كبير مع الإخوان وكل ما هو إسلامي واستمرت المحاولات اليائسة لقلب نظام الحكم بمصر بعد الثورة فتم التوجه للخطة الثانية الأولى كانت عن طريق القضاء والانسحاب من التأسيسية وبعد أن سد الرئيس الطريق عليهم بالإعلانات الدستورية باعتبار أن التشريع ينتقل إليه وهذا معلوم لدى كل القانونيين في كل بقاع الأرض أنه بغياب البرلمان تنتقل السلطة التشريعية مؤقتا للرئيس قصد إصدار قوانين تهم البلد وبالتالي شهدنا غباءا قانونيا أو ما أسطلح عليه التغابي القانوني لأنهم يعرفون الحقيقة ويصورونها للشعب أن الرئيس خالف القانون وهذا يلاحظه أصغر طالب قانون لكنهم يستغفلون الناس بكل الوسائل المتاحة وبما أن النظام البائد ما زال متغلغل في قطاعات واسعة للدولة منها الداخلية الذراع القوية لمبارك والإعلام الغير المحايد حتى التلفزيون الرسمي دخل على الخط في هجمته على الشرعية الدستورية إذ أنهم كان عليه أن يكون محايدا تماما لأي استقطاب وما أحداث اللاتحادية الأخير عنا ببعيد كانت خطة المعارضة بالتواطئ الخارجي والاستقواء بالغرب هذا الثلاثي عمرو موسى يخدم مصالح إسرائيل وهو رجل مبارك الأول وشفيق المدعوم من الأمارات والسعودية والبرادعي المدعوم من أوروبا وأمريكا هذا التحالف بالإضافة لإيران أعدوا خطة محكمة كانت تقوم على عدة أهداف أولا تأسيس المكتب الرئاسي بالتحرير ليكون جاهزا ، كانت الخطة كالتالي : توجه المعارضة لقصر الاتحادية بالتواطئ مع الشرطة سيقومون باقتحام القصر سيرد الحرس الجمهوري بالنار عليهم ستحدث مجزرة تراجع الحرس الجمهوري ارستيلاء على القصر إعلان المجلس الرئاسي .
لكن الله خيب ظنهم حيث تنبهت القوى الآخرى الإسلامية والمعتدلة للخطة وأحاطوا بالقصر وواجهوا المسلحين بصدورهم العارية واستشهد منهم 10 شهداء وتم القبض على المسلحين من الطرف الثاني المحسوبين على موسى والبرادعي وصباحي وشفيق ، لكن الطامة الكبرى التي حدثت أن الإعلام المتواطئ مع المتآمرين عكسوا الصورة على أن المحيطين بالقصر لسيوا إخوان وسلفيين وأحزاب أخرى بل من المعارضين وأن المهاجمين هم من الإخوان ومن خلال المتابعة الدقيقة لذلك اليوم تابعتها حتى الفجر مباشرة على الجزيرة مباشر وكانت في جهة قصر الاتحادية مع الاخوان الذين يحمون القصر صورت المهاجمين بالأسلحة النارية والرشاشات تطلق صوبهم لكن لأسف ما زال الاعلام الفاسد يصور الأمور عكس الحقيقة ويقلب الحقائق رغم وضوح الصورة .

في 13 دجنبر 2012 الساعة 55 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- ما لكم بمصر يا عبيد الملوك

محمود

لا تضحكوا على شعوبكم بهذه العناوين
فأنتم عبيد لشخص مثلكم يحميه الغرب ليظل حذائه فوق رؤسكم

في 14 دجنبر 2012 الساعة 10 : 19

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- يا خفافيش الظلام موتوا بغيظكم

انور

انتم و جريدتكم الفاشلة تريدون نشر الافكار المنحطة و ترويع الناس من الاخوان ان ما تعيشه مصر الان هو مخاض لحياة سعيدة و حرة و انتم يا اصحاب هده الجريدة يا خفافيش الظلام موتوا بغيظكم

في 20 دجنبر 2012 الساعة 06 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة