شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ يونس مجاهد يكتب:عندما تتحول صناديق الإقتراع إلى مقبرة للديمقراطية
    شعب بريس مرحبا بكم         القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية             الرباط.. اعتقال داعشيين بصدد الإعداد لعمل إرهابي             بسبب الثلوج.. وزارة النقل والتجهيز تدعو إلى توخي الحيطة والحذر            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 18 يناير 2013 الساعة 14:42

يونس مجاهد يكتب:عندما تتحول صناديق الإقتراع إلى مقبرة للديمقراطية





 

 

 

شعب بريس


يكتب الزميل يونس مجاهد غالبا حول مواضيع لايكتب عنها الآخرون، أو بالأحرى يتعمد أن يتأخر قليلا حتى يعطي الجميع ما في جعبته، لكن عندما يكتب تقرأ كتاباته من جميع الزوايا، فهو أولا صحافي ومتمرس، ومعتقل سياسي سابق، ورجل فكر، وديبلوماسي حقيقي إذا ما اعتبرنا عمله داخل وكالة ايفي سابقا واليوم في المنتديات الدولية عين الديبلوماسية التي تشتغل حينما يكون السفراء ناموا في بيوتهم، إنها الديبولماسية الموازية التي بدونها لايمكن لبلد أن يرى إشعاعه في العالم.


في هذه الورقة التي كتبها الزميل يونس مجاهد اليوم بجريدة الإتحاد الإشتراكي، يشرح لنا بعد طول زمن رؤيته في صعود الإسلاميين للحكم في بعض الدول العربية التي عرفت مايسمى الربيع...


ورقة تستحق فعلا أن نعيد نشرها في موقعنا.


 

يونس مجاهد

 

تعيش عدد من البلدان العربية، التي شهدت تمردات شعبية، سماها البعض ثورات أو ربيعا عربيا، مثل تونس ومصر، أو تلك التي شهدت إصلاحا دستوريا، مثل المغرب، وكلها تتزعم حكوماتها أحزاب دينية، خطابا ومنهجا سياسيا خطيرا، يتمثل في فرض منطق الأغلبية، ولو كانت ضعيفة، على باقي المكونات السياسية. حيث تتحول الإنتخابات من منهج ديمقراطي لترتيب التمثيلية السياسية، بهدف إنجاح حوار البرامج وتنظيم عملية التفاوض المستمر، إلى أسلوب حكم يرهن و يبتز باقي مكونات المجتمع، وتهديد متواصل لخلق الأزمات و التوترات، عندما تسعى القوى الأخرى، بما فيها تلك التي تشارك في إئتلافات حكومية، إلى طرح مطالبها والمناداة بتفهم وجهة نظرها.

 

حصل هذا بوضوح في تونس، عندما طالبت الأحزاب المشاركة في الترويكا، المشكلة للتحالف الحكومي بإجراءات وقرارات سياسية، متوافق عليها، لكن حزب النهضة الديني، الذي يتزعم الحكومة، رفض، بل أكثر من ذلك، عندما حصلت أحداث في مدينة سليانة، ودخل الإتحاد التونسي للشغل، في مواجهة مع الحكومة، إستغرب رئيسها، الجبالي، مبدأ انتقاده، وقال في ندوة صحافية، إن له شرعية انتخابية، ولذلك لا يمكن المطالبة برحيله.

 

أما ما يحدث في مصر، فهو أكثر وضوحا، إذ اعتبر حزب العدالة والحرية، الدراع السياسية للإخوان المسلمين، أن من يعارض سياسات الرئيس محمد مرسي، ينتمي إلى ما يسمى "الثورة المضادة"، أو كما يسمى في الشارع المصري "فلول"، أي بقايا النظام السابق. و معنى ذلك أن لا أحد يمكنه انتقاد الحكومة المصرية، وإلا فإنه سيصنف في خانة أعداء الثورة، كما حصل مع القوى المشكلة لجبهة الإنقاذ.

 

السيف المسلول في وجه كل القوى المختلفة مع الإخوان المسلمين في مصر، هي صناديق الإقتراع، رغم أن المشاركين في الإستفتاء على الدستور لم تتجاز نسبتهم 32 في المائة، أي أن الأغلبية الساحقة قاطعت، لكن ما يهم الرئيس المصري، أن أكثر من 60 في المائة، من الأقلية، صوتوا لصالحه. كيف حصل ذلك؟ من راقب الإنتخابات؟ هذا لا يهم، فصناديق الإقتراع حكمت لصالح وأد الديمقراطية في مصر.

 

ومتى كانت الديمقراطية مطلب الإخوان المسلمين؟

 

الأممية الإخوانية لا يهمها من الديمقراطية سوى صناديق الإقتراع، أي الحصول على أغلبيات، بدعوى الدفاع عن الشرع، مستغلين الدين بشكل رخيص في الإنتخابات. وبعد ذلك تنتهي اللعبة، وتتم مواجهة كل المطالب الديمقراطية بمنطق الصناديق، ويعني هذا في عرف الأحزاب الدينية، أن كل معارضة باطلة، بحجة أنها تناهض "الإسلاميين"، حماة "الحقيقة السرمدية". وبالمقابل، يوصف المعارضون بكل النعوت، فهم تارة "فلول"، وتارة أخرى "عرابو فساد" أو "منحلون أخلاقيا"، إن لم يكونوا "شواذا وعاهرات".

 

ولا تختلف الصورة كثيرا في المغرب، فالمرتبة الأولى في الإنتخابات التشريعية، التي حصل عليها حزب العدالة والتنمية، تحولت إلى مبرر لفرض منطق الحزب الحاكم، رغم أن السلطة التنفيذية، التي تتشكل من تحالف حزبي، لا يبدو من خلال التناقضات الحالية، المتجلىة فيه بوضوح، أنها متفقة.

 

لقد طالب أحد المكونات الرئيسية للتحالف الحكومي، أي حزب الإستقلال، بتعديل وزاري، وهذا عادي في كل الديمقراطيات، وحدث مرات عديدة في المغرب، لكن ما راج حول الدعوة لانتخابات سابقة لأوانها، يدعو الى القلق، هل وصل المغرب الى مأزق سياسي خطير، يستدعي ذلك، أم أن هناك إبتزاز سياسي؟

 

التفسير المنطقي للدعوة لانتخابات سابقة لأوانها، هو أن حزب العدالة والتنمية لا يقبل "النصيحة"، حتى من التشكيلات السياسية المتحالفة معه، فكيف يمكنه أن يدير شأنا عاما، يستدعي تفعيل دستور جديد، يتطلب الكثير من المرونة والحوار والتفاوض، لأنه ليس برنامجا حكوميا، بل مشروعا مجتمعيا، ساهمت فيه المؤسسة الملكية والأحزاب والنقابات والأغلبية الساحقة من قوى المجتمع المدني، التي وافقت على الإصلاح الدستوري.

 

وما نتخوف منه، هو أننا سنجد أنفسنا، أي في المغرب، نكرر صورة مصر وتونس، في صيغة أخرى، ولكنها مرآة لمنطق واحد، وهو أن صناديق الإقتراع، يمكن أن تكون مقبرة للديمقراطية، كما حصل في تجارب أخرة معروفة.

 

لكن هذا قدر مؤقت، لن يدوم، لأن المسيرة التحررية للشعوب، لن ترضخ لهذا الدجل السياسي، باستمرار.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تحليل من لا ينطق عن الهوى

أحمـــد سليمان

إسمعوا يا علمانيين هذا حديث رسول رب العالمين هذا حديث نبي وحبيب من تصفونهم بالظلاميين إسمعوا وعوا واقرؤوه جيدا وإن كانت ديموقراطيتكم حقيقة فأوقفوا مشيئة الله وسنته في خلقه قال الحبيب المصطفى:

" ‏تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء الله أن يرفعها ثم تكون ملكا ‏ ‏عاضا ‏ ‏فيكون ما شاء الله أن يكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون ملكا ‏ ‏جبرية ‏ ‏فتكون ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت " رواه أحمد

في 18 يناير 2013 الساعة 16 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- العجب

متتبع

اعتقدت في الوهلة الاولى ان يونس مجاهد من خلال عنوان مقاله يعني حزبه الا انني لما قرأت المقال تبين ان الكاتب يمارس سياسة الهروب الى الامام .
اتعجب لمثل هذه الكائنات التي تستبلد القراء اليس حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هو من ينطبق عليه عنوان المقال.
فالمؤتمر الاخير للحزب شهد مهزلة من ضغط وتزوير مما ادى الى استقالات لقيادات حزبية كالاستاذ الحبابي منمؤسسي الحزب ، وجاءت محطة انتخاب المجلس الوطني لتزكي ذبح الديمقاطية الداخلية واكملت انتخابات المكتب السياسي ماتبقى لتؤرخ هذه المحطات الثلاثة لاحتضار حزب آ (آ (القوات الشعبيةآ )آ ) مما دفع عددا من الاتحاديين لاستنجاد بالاستاذ عبدالرحمان اليوسفي للتدخل لانقاذ مايمكن انقاذه.
واقول في الاخير للكاتب ان حزب العدالة والتنمية حزب ديمقراطي بامتياز شهد به القاصي والداني ،وما عليه سوى ان يودع طلبه لدى الامين العام لحزب العدالة والتنمية قصد تلقي دروس الدعم والتقوية في مجال الندبير الديمقراطي الداخلي .
والله يعطينا وجهك .

في 28 يناير 2013 الساعة 53 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الإدريسي ترد على التازي: أين كان ضميرك عندما كانت الضحايا تئن فوق أريكة العار؟

الضو السراج.. مظاهر الأزمة المستفحلة داخل الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة (الحلقة الأخيرة)

محمد الضو السراج يرصد مظاهر الأزمة المستفحلة داخل الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة(الحلقة الرابعة)

الحلقة الثالثة.. مظاهر الأزمة المستفحلة داخل الشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة

تقرير..محمد الضو السراج يكتب عن الأزمة المستفحلة بالشركة الوطنية للاذاعة والتلفزة

لهذا لن ينقذ القيصر الروسي الجنرال قايد صالح!

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة