شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الخلفيات الاقتصادية وراء التدخل السريع للجيش الجزائري في ''اين ايمناس''
    شعب بريس مرحبا بكم         أولى علامات الحصى في الكلى             المواد الإباحية تهدد المناخ!             كلمة آسف تدمر الثقة بالنفس             7 طرق لتربية طفلك            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 19 يناير 2013 الساعة 11:22

الخلفيات الاقتصادية وراء التدخل السريع للجيش الجزائري في "اين ايمناس"



طائرة هيليكوبتر جزائرية


 

 

 

 

شعب بريس- محمد بوداري

 

في غمرة الاحداث المتسارعة للعملية الارهابية التي قامت بها مجموعة مسلحة إسلامية متطرفة، والتي احتجزت على إثرها رهائن ينتمون لعدة دول غربية، ومع سيل الاخبار والمستجدات التي تتحدث عن العمليات الميدانية، لم تعر وسائل الاعلام والمحللون السياسيون اي اهتمام لما يمثله  حقل البترول بـ"إين اميناس" بالنسبة للاقتصاد الجزائري.

 


والحقيقة ان سرعة العملية العسكرية، للوحدات الخاصة التابعة لقوات الجيش الجزائري أمس، بغية تحرير الرهائن المحتجزين، وترجيح خيار القوة بدل الخيار السياسي وفتح المفاوضات التي طالب بها الإرهابيون، يفصح عن خشية الجزائر تكبد خسائر على مستوى الايرادات المالية التي يحققها انتاج وتسويق غازها الطبيعي وبالأخص نحو اوربا وبالتالي تقويض اسس النظام السياسي الذي يقوم بالأساس على ريع الغاز والبترول.


 

إن سكوت وسائل الاعلام الجزائرية وتفادي الحديث عن حجم انتاج الغاز بالمنطقة، وما يمثله ضمن مجموع الانتاج الوطني الجزائري المُصدَّر للخارج، يؤكد بالملموس ما قامت به وحدات الجيش الجزائري من تدخل والسرعة الفجائية التي نفذت بها العملية والتي امتدت تداعياتها إلى الدول الغربية وذلك لما شكله ذلك من خطورة على رهائن هذه الدول.

 

 

ولمعرفة بعض خلفيات هذه العملية وجب التذكير إلى ان حقل "تيكنتورين"  بـ"إين أميناس" يمثل 18 في المائة من صادرات الجزائر إلى الخارج.

 


وقد اكدت مجموعة Snam الايطالية لنقل الغاز أن تدفق هذا الاخير عبر انبوب النقل الرابط بين الجزائر وايطاليا قد انخفض امس الخميس بمعدل 17 في المائة بالمقارنة مع ما هو معتاد.

 


ورغم ان بعض المصادر تتحدث عن محدودية تأثير احتجاز الرهائن على الانتاج الوطني بحيث لم يمسّ هذا الحادث الارهابي إلا 2 في المائة من الصادرات إلى اوروبا، إلا ان هذه الاقوال لا يمكن ان تحجب المعطيات التي تتحدث عن ان مركب "إين اميناس"لانتاج الغاز ينتج 9 مليارات من الامتار المكعبة سنويا وهو ما يوازي 12 في المائة من الانتاج الوطني الجزائري و 18 في المائة من صادراتها نحو الخارج.

 


وحسب نفس المجموعة الايطالية "سنام" فإن حجم تدفق الصادرات الجزائرية عبر انبوب النقل الغازي  Transmed يقدر اليوم بحوالي 62 مليون متر مكعب يوميا مقابل 75.2 مليون في الايام العادية.

 


أما عن القيمة الانتاجية في السوق حسب السعر الجاري فإن هذا الانتاج يقدر بحوالي 3.9 مليار دولار، وهو ما لا يمكن للجزائر ان تسمح بالمساس به او ضياعه، لذا كان من المفروض الضرب بقوة والتدخل بسرعة قبل فوات الاوان ولو على حساب حياة الرهائن..





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة