شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ادريس هاني يكتب حول: مؤشّرات نهاية الأزمة السورية في لقاء ميونيخ
    شعب بريس مرحبا بكم         هل شريك حياتك مخلص؟             أولى علامات الحصى في الكلى             المواد الإباحية تهدد المناخ!             كلمة آسف تدمر الثقة بالنفس            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 4 فبراير 2013 الساعة 11:47

ادريس هاني يكتب حول: مؤشّرات نهاية الأزمة السورية في لقاء ميونيخ



الثورة السورية


 

 

 

 

بقلم ذ. ادريس هاني

 

ما الذي جعل رئيس الائتلاف السوري المعارض معاذ الخطيب يقبل بالحوار مع النّظام بعد أن حدّدت وثيقة الدوحة مهمّة الائتلاف ورئيسه في عدم القبول بالحوار وعدم القبول بأقل من سقف سقوط النّظام؟ كان ذلك متوقّعا منذ لقاء باريس.

 

 

فمسلسل تدحرج الإرادات متواصل منذ ذلك الوقت حتى لقاء ميونيخ الذي جمع الكبار اللاّعبين الكبار، والذين في العادة تفهم لغتهم على غير ما تفهم عادة اللغة الطبيعية.

 

 

كان رئيس الائتلاف السوري المعارض قد قبل اللقاء مع لافروف بعد أن رفض قبيل فترة وجيزة المشاركة في لقاء موسكو. لقاء ميونيخ جاء في وقت له دلالات واضحة. قبل أن نفهم ذلك لا بد من التساؤل عن القيمة التي يمثّلها الائتلاف ورئيسه الذي يبدو عاجزا عن أن يلمّ كل أطراف المعارضة في الخارج لا سيما المسلحين.

 

 

لكن علينا أن نفهم بأن الائتلاف ومعاذ هو القرار القطري والفرنسي والأمريكي في نهاية المطاف. فما يقوله معاذ يعني هو كلام الأطراف المعنية بالحرب ضدّ سوريا. وهذا مؤشّر إضافي على أنّهم لم يعودوا يتحمّلوا مواصلة لعبة التّحدّي. وبالواضح :

 

لقد هزمتهم سوريا. ولا قيمة بعد ذلك لكلام جو بايدن لأنه استرجاع للدّرس اللّهوي نفسه منذ بداية الأزمة. لكنها كلمة يراد منها الضغط على النظام السوري هذه المرة للقبول بالتفاوض مع معاذ وائتلافه، أي مع قطر وفرنسا وأمريكا.الضربة الصهيونية الغادرة التي مرّت في صمت ولم نشهد احتجاجا عليها من قبل الجامعة العربية ولا المعارضة نفسها التي تنسق عملياتها على المنهجية نفسها التي تسلكها إسرائيل في استهدافاتها لبعض النقاط الحساسة، ومنها مركز البحوث العلمية المعني بتطوير السلاح العسكري، هو يحمل دلالات كثيرة. منها أنّها محاولة صهيونية للضغط على أمريكا لاتخاذ خطوات حاسمة في موضوع سوريا.

 

 

منها محاولة للرفع من معنويات الجيش الاسرائيلي الذي بات يخرج من هزيمة ليدخل في أخرى. منها منح راحة بيولوجيا للجماعات المسلّحة داخل سوريا، التي عجزت عن اقتحام مركز البحوث العلمية مرارا. ومنها إدخال تعقيد جديد على الأزمة السورية التي تتجه نحو الحل، لكي لا تكون إسرائيل الخاسر في هذه المعركة. لكنه أيضا يحمل مؤشّرا على فشل خصوم سوريا في تركيع الأسد. تمنع وثيقة الدوحة من أي حوار لا مع النظام ولا مع من يتعاون مع النظام ويدعمه. لكن لقاء معاذ مع صالحي يؤكد على أنّ الوضع يتجه إلى التسوية. وفي نفس الوقت تبدو واشنطن معنية اليوم بالتدخل لاحتواء الضربة الإسرائيلية لدمشق. فهي تدرك أنّ إسرائيل لن تنجو من ضربة عقابية لفعلتها تلك. وبأنّ سوريا وإن بدت منهمكة في مواجهات داخلية فهي أقوى من ذي قبل وأجرأ على اتخاذ قرارات مفاجئة. تواجه سوريا استحقاقات مرحلة ما بعد الأزمة.

 

 

فلئن خسر خصوم سوريا الرهان بعد سنتين من المناورات الإقليمية والدولية التي استعملت فيها كل وسائل الحروب الباردة والساخنة والقذرة، فإنهم لن يسلموا لسوريا أن تخرج من دون جروح واستنزافات في محاولة للضغط على سوريا لكي تعقد صفقات مع خصومها. ويأتي العدوان الصهيوني على أحد مراكز الأبحاث العلمية في ريف دمشق بسبعة صواريخ في سياق الاستجابة لتحديات المرحلة القادمة. فإسرائيل استمعت جيدا إلى درس كيسنجر الذي دعاها لكي تكون على تمام الاستعداد لمواجهة قد تقدم عليها سوريا تتويجا لخروجها منتصرة من الأزمة وفتح صفحة جديدة.

 

 

وكل هذه التحركات التي تقوم بها إسرائيل من بناء السور على الحدود إلى نصب بطاريات ستينغر انتهاء بضرب المركز المذكور يؤكد أن إسرائيل كانت مضطرة لاستعمال طيرانها لتحقيق ما فشل عملاؤها المسلحون في سوريا في تنفيذه. فلقد حاولوا مرارا التحرش بالمركز المذكور كما حاولوا القيام بعمليات اغتيال للعلماء السوريين. فالأحداث متسارعة وإسرائيل تدرك أن سوريا ستخرج قريبا من كل هذه المحنة أكثر قوة ومناعة. وفي السياق نفسه وبعد لقاء الحانوتي معاذ الخطيب مع المسؤولين الفرنسيين خرج بخيبة أمل وقبل أخير التفاوض مع سوريا. إن سوريا بتماسك نظامها وجيشها فرضت الهزيمة على خصومها. وها هم اليوم يتحدثون لهجة كانت حتى العهد القريب في عداد المستحيل التفكير فيه. حتى أنذ الخطيب هو ملزم طبقا لوثيقة الدوحة أن يرفض أي تفاوض مع النظام.

 

 

ترى ما الذي تغيّر في الأمزجة سوى أنها وقعت في أسوأ فخّ. اليوم أمريكا فقط تندد وتهدد. وهي لا تفعل سوى أن ترسل تهديدات إلى سوريا بعدم نقل أسلحة وصواريخ إلى المقاومة في لبنان. وأين هذه اللهجة من لهجة: يجب أن يسقط النظام؟ أما تصريحات تشاك هاغل وزير الدفاع المرشح من أنه إن اقتضى الأمر سيهاجم إيران، فهو كلام استهلاكي مألوف للأمريين غداة الانتخابات والترشح للمناصب الحساسة.إنها شعارات مرسلة إلى إسرائيل واالّوبي الصهيوني لا سيما حينما ندرك أن البرنامج الأثير للحكومة الجديدة هو منع إيران من التقدم في ملفها النووي. هذا في حين قد أجابت إيران على تصريحات تشاك هاغل بإدخال الطائرة المقاتلة قاهر 313 من صنع إيراني للخدمة العسكرية فيما تطلق قمرا صناعيا جديدا. مقابل كل هذا، تبدو الحرب مشتعلة في مالي. والوضع هناك يتطور بشكل لافت، حيث إننا أمام حرب طويلة الأمد ستستعمل فيها الكثير من المناورات ، لا سيما في منطقة لا يوجد فيها توافق بين الأطراف على مشروع أمني إقليمي مشترك. فاللاّعبون الإقليميون في شمال أفريقيا هم متنافسون ويلعبون بأوراق كثيرة؛ هذا يعني أن الحرب ستطول بعض الشيء، مما سيجعل النزاع المسلّح في الشرق الأوسط نزاعا ثانويا في الاهتمام الدولي القادم. على المدى القريب.

 

 

منذ الشهر الحادي عشر من العام المنصرم، بدأ الاتجاه نحو الهروب من الجحيم السوري بماء الوجه من قبل من سموا أنفسهم بأصدقاء سوريا. لقد انتظر جميعهم تصريحات واشنطن الميئّسة والمحبطة لأحلام المعارضة الخائنة للوطن وللعرب، وكذا تصريحات هولاند التي أكدت على استبعاد سقوط النظام السوري، لكي يطرأ اليأس على خطابهم التّصعيدي. وهذا ما بدا من خطاب مؤتمر الرياض الذي تغير فيه الخطاب بشكل كبير، إذ لا يهمّ الجعجعة التي أثارها أحد الأمراء بعد ذلك بدافوس، بوصفه تهديد غير قابل للتنفيذ وباعتباره رأي غير رسمي لا يقدّم ولا يؤخّر، والذي أصبح يراد منه الضّغط على سوريا لفتح حوار تحت الطاولة مع الأطراف المتورطة في دعم الإرهاب في سوريا لمناقشة العلاقات ما بعد نهاية الأزمة. اليوم كل ما يشغل إسرائيل نفسها هو الخوف من أن خروج سوريا معافاة وقوية قد يدفع باتجاه إشعال حرب مع إسرائيل. هذه إحدى التوقعات التي كشف عنها منذ شهور خلت من عمر الأزمة هنري كيسنجر، حيث حذّر من أن إسرائيل يجب عليها الاستعداد لأوقات عصيبة. أليس هذا بالتأكيد ما يحدث اليوم على الحدود السورية، حيث يبني الكيان الصهيوني سورا على طول الحدود تحسبا لأي خطر؟ إنّ سلوك إسرائيل مؤشّر على أنهم قبلوا بخروج سوريا قوية ومنتصرة من هذه المؤامرة. وحينما يحاول فرانسوا هولاند أن يؤكد على أن تراجع الاهتمام بسوريا ناجم عن الحرب المشتعلة في شمال مالي، فهو يسعى أن يخفي هزيمة الناتو في سوريا.

 

 

فشمال مالي ليس حدثا خارج الافتعالات الجيوستراتيجية لواشنطن. بل افتعال قضية مالي هو ما سبق وكشفنا عنه مرارا، أنه محاولة لتهريب التوتر من منطقة قوس الأزمات حسب وصف بريجنسكي، والتركيز على شمال أفريقيا كخلفية للشرق الأوسط تسعى واشنطن أن تجعلها بديلا جيوستراتيجيا عن خسارتها في الشرق الأوسط. اليوم تشهد سوريا حركة تنظيف واسعة للمدن والقرى من بقايا المسلحين.

 

 

كما تشهد حركة تصحيحية في الاتجاه الصحيح، نعني وجود مبادرات ومشاريع مصالحة. وزارة الشؤون الاجتماعية تعالج اليوم موضوع عودة اللاّجئين. وهذا أهم مشروع تنهض به الحكومة ويتعين عليها أخذه بجدية لأسباب منها أن سوريا ومن خلال هذه المعالجة تؤكّد يوما بعد يوم أنّ مقاربتها وتدبيرها للأزمة لم يعد مقاربة وتدبيرا أمنيا فحسب، بل هو مقاربة شمولية تأخذ بعين الاعتبار الأبعاد الاجتماعية والسياسية أيضا. إنّ فتح ملف عودة اللاّجئين وفتح الوطن لكل أبنائه غير المتورطين في الخيانة العظمى، هو موقف مهمّ، لأنّه سيضع الائتلاف الخائن بزعامة الحانوتي معاذ الخطيب، ودرعه المسلح من فرارية السجون والخدمة العسكرية وفلول القاعدة، في حرج شديد.هنا سنكون أمام تفعيل المتابعة القانونية بشكل فعّال، باعتبار أن المسلحين وممثليهم في الخارج سيمنعون اللاّجئين من العودة. ستكون سوريا قد فتحت معركة حقوقية تقلب الطاولة على من كان سببا في تشريد وتهجير آلاف من السوريين. إنّنا نشاهد استغلالا سيّئا لكرامة السوريين في مخيمات اللجوء التي أقيمت على الحدود السورية ـ التركية وكذا في سائر البلدان العربية. هناك متاجرة بمعانات السوريين، وحديث تشويهي عن لاجئين سوريين يشحذون المارة ويطلبون المعونات في الأماكن العمومية في محاولة تشويه إعلامي.

 

 

في حين أن وزارة الشؤون الاجتماعية تفتح مجالا لعودة اللاّجئين، كما توجد المبادرة التي أسفر عنها خطاب الرئيس الأسد بقبول عودة كل السوريين بمن فيهم المعارضين الذين لم يتورطوا في جرائم ودماء. كما أن سوريا ظلت عبر عقود بلدا حاضنا لكل أطياف اللاّجئين العرب وغير العرب. إنّ المعركة القادمة هي حقوقية بامتياز. ولا بدّ أن يتحرك ملف اللّاجئين السوريين، لأنّ مشكلة سوريا هي مع المسلحين لا مع المدنيين الذين سيصبحون رهائن للجماعات المسلحة في مخيّمات اللاّجئين. فلقد سبق وتعرّض نساء سوريات في مخيّمات تركيا إلى استغلال من قبل بعض الأتراك المساندين للمسلحين السوريين.

 

 

كما أنّ المدنيين السوريين في كثير من المناطق التي يدخلها المسلحون يتعرضون للاغتصاب. وحينما بات متعذّرا على هؤلاء القيام بذلك وأحسوا بأنّ المعركة باتت طويلة، أفتاهم الداعية الصغير المدعو العريفي من السعودية بجواز إعمال صيغة المناكحة في الحرب، أي تناول المسلحين على المرأة الواحدة كلما قضى منها أحدم وطرا فسح المجال لأخيه، مما يعني أنّهم لم يعودوا يحلمون حتى بالحور العين. وهذه وضعية عبثية تعرفها سوريا ناهيك عن العنف والانتقام من المدنيين الذين يرفضون مسايرة المسلحين في أهدافهم. بعد هذا، لا نقول أن سوريا ستنتصر في نهاية المطاف. فهذه حكاية تحدثنا عنها في الشهر الأول من تاريخ الأزمة السورية، واعتبرنا حكاية سقوط النظام أشبه بحديث خرافة، بل نقول: إن سوريا انتصرت، وهي تسارع لتنظيف بيتها الداخلي، وكنس الساحات الكبرى استعدادا للاحتفال بالانتصار الكبير.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة