شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الريسوني يحارب علماء المغرب بالوكالة عن فقهاء الوهابية
    شعب بريس مرحبا بكم         صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد يحضر مأدبة عشاء أقامها امبراطور اليابان             النرويج.. إصابة العديد من الأشخاص في حادث دهس             البروفيسور وجيه المعزوزي يتألق في المؤتمر الوطني لأمراض القلب بمراكش             تنظيم داعش الإرهابي يلجأ إلى تطبيق "تيك توك" من أجل جذب الشباب            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 21 فبراير 2013 الساعة 12:13

الريسوني يحارب علماء المغرب بالوكالة عن فقهاء الوهابية



أحمد الريسوني الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح


 بوحدو التودغي

لماذا يشن أحمد الريسوني، الرئيس السابق لحركة التوحيد والإصلاح، هجوما خبيثا على علماء المغرب؟ وهل أصبح النموذج المشرقي الوهابي هو المعيار لتحديد العلماء من أنصاف العلماء؟

 

 

لدى الريسوني عقدة خطيرة تدفعه لمهاجمة علماء المغرب ومنهم أساتذته ومعلموه. عقدة الريسوني حاول حلها منذ زمن بعيد. فمنذ أصبح رئيسا لرابطة المستقبل التي تأسست بداية التسعينات من القرن الماضي واندمجت مع الإصلاح والتجديد في حركة التوحيد والإصلاح، وهو يبحث عن الترميز من الخارج لمواجهة علماء المغرب، وهو الشيء الذي تحقق له بعد أن أصبح لاجئا اقتصاديا في جدة مكلفا بإنجاز موسوعة بئيسة حول المصطلحات الفقهية والأصولية يمكن أن ينجزها أي طالب مبتدئ في الدراسات الإسلامية.

 

 

وبعد أن نال الرمزية من خلال مجاورته لتيارات الوهابية، سواء تعلق الأمر بالمؤسسة الوهابية الرسمية أو الوهابية الأكاديمية ظن أنه بعودته للمغرب سيصبح عالم العلماء، لكن دخوله للمغرب مر باهتا يعني "ما حاشاها ليه حد" كما يقول المغاربة، لأن المغاربة لا يمكن أن يكونوا أتباعا لشخص يتقن جمع مقاصد الشريعة كما اشتغل عليها أبو إسحاق الشاطبي، وإلا فالتحدي مرفوع أمام الريسوني كي يقول للعالمين ما هو جديده في قضية المقاصد حتى أصبح بعض الصحفيين التافهين يسمونه فقيه المقاصد.

 

فلا يمكن لعلماء المغرب أن يتبعوا الريسوني ولهذا وصفهم بأنصاف العلماء، ونسي الريسوني أن علماء المغرب تاريخيا لهم تميزهم في إنتاج الفتوى وفي الاجتهاد في العلوم الإسلامية. فعلماء المغرب أسسوا اجتهادا يسمى عمل أهل فاس، نسبة إلى جامعة القرويين، مقابل اجتهاد أهل بغداد وإذا اختلف الطرفان رجح الفقهاء عمل أهل فاس.

 

 

أين الريسوني من اجتهادات علماء المغرب؟ ومن ضمن العلماء الذين سماهم بالأنصاف من له اجتهادات كبرى في العلوم الإسلامية، من فقه وأصول فقه وفلسفة إسلامية وغيرها، وهي علوم يتمسك بها الريسوني دون أن يدري كنهها.

 

 

متى كان الريسوني عالما حتى يقرن نفسه بعلماء المغرب؟ لكن صحافة "نص ريال" جعلت منه فقيها مقاصديا رغم أنه ليس حتى "نص فقيه".

 

 

ويصر الريسوني على أن علماء المغرب ليسوا سوى علماء سلطان، وواقع الحال أن الريسوني حاول أن يكون أقل من عالم سلطان واشتغل لدى مؤسسات رسمية وما زال حيث يوجد اليوم في قطر ضيفا على الوهابية الأكاديمية كي يلعق ثمن دعمها.

 

 

ويصر الريسوني على أن علماء المغرب ليست لهم الحرية، طبعا إذا كان يقصد "علماء" الحركات الإسلامية فهم أحرار في ممارسة السياسة لكن لا شأن لهم بالدين والفقه، إذ في المغرب هناك بناء ومعمار لا يفهمه الريسوني هو تشكيل الدولة على قاعدتين، الدولة الديمقراطية بالمؤسسات الدستورية والحركة العلمائية المنتسبة إلى إمارة المؤمنين، التي لا يفهم فيها الريسوني شيئا حتى استحق صفة "الغبي" من قبل الدكتور عبد الكريم الخطيب.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة