شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ إلى الراكبين على مآسي المواطنين: لقد فهمنا رسالة التحامل على إستقرار وأمن المغرب
    شعب بريس مرحبا بكم         "أناناس الواي فاي".. لص يفرغ حسابك البنكي في ثوانٍ             طرق لكسب ثقة أصدقائك             ظهور التجاعيد على الجبين دليل على أمراض القلب والكبد             "حيلة بسيطة" تطيل عمر البطارية في آيفون            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 1 نونبر 2016 الساعة 11:01

إلى الراكبين على مآسي المواطنين: لقد فهمنا رسالة التحامل على إستقرار وأمن المغرب



حصاد يقدم التعازي لوالد الفقيد


 

بقلم: محمد الشرادي*

 

شاءت الأقدار الإلهية أن يكون يوم الجمعة الأخير،(28 أكتوبر 2016)، هو آخر يوم في حياة بائع السمك المرحوم محسن فكري، ابن مدينة الحسيمة والشاب اليافع الذي كان يتعاطى الاتجار في الأسماك، بغية كسب الرزق الحلال من عرق جبينه ليقوم بإعالة نفسه وعائلته الكريمة.. آلة بشاحنة لجمع النفايات كان لها رأي آخر. لقد حوَّلته إلى "لحم مفروم". إنه الآن في ذمة الله.

 

مباشرة بعد هذا الحادث المفجع، وصل إلى عين المكان عامل إقليم الحسيمة والوكيل العام لمحكمة الإستئناف بالمدينة، واللذان قاما بتبليغ المواطنين المعتصمين بمكان الحادث الأليم بأن التحقيق سيأخذ مجراه الطبيعي، حيث تم تكليف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بإجراء التحقيقات اللازمة والمعمقة للكشف عن ملابسات هاته الفاجعة.

 

وبمجرد علم جلالة الملك محمد السادس بالخبر المحزن، بادر إلى إصدار تعليمات جد صارمة لوزير الداخلية، محمد حصاد، ومضمونها لا تسامح إطلاقاً ولا تهاون بتاتاً مع أي مسؤول ثبت تورطه في وفاة المرحوم محسن فكري الذي حضر إلى بيت والديه بالحسيمة كل من وزير الداخلية محمد حصاد والوزير المنتدب الشرقي الضريس، واللذَيْن قاما بتبليغ عائلة الفقيد تعازي ومواساة جلالة الملك وتعليماته الصارمة لإجراء بحث دقيق ومعمق ومتابعة كل من ثبتت مسؤوليته في هذا الحادث، مع التطبيق الصارم للقانون بحذافيره في هاته النازلة التي أتت مباشرة بعد جمعتين فقط من الخطاب التاريخي للملك في افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الأولى من الولاية التشريعية العاشرة، والتي وجه خلالها جلالته رسائل واضحة للمسؤولين تهم وصول الإدارة، بسبب بعض مظاهر الفساد والشطط في استعمال السلطة، إلى أدنى مستويات الإنحطاط واللامبالاة بمصالح الوطن والمواطنين.

 

ما أثار إنتباهي وتأسفت له كثيرا، هو القراءة الخاطئة والتعسفية وغير العادلة وغير المنصفة أيضا، والتي قامت بها بعض الجهات التي تعودت على الركوب والمتاجرة في مآسي المواطنين، والتي تتحيَّن دائماً مثل هاته الفواجع من أجل الخروج إلى الوجود كحالة بعض التنظيمات التي بح صوتها بـ"المطالب الديموقراطية"... بينما هي واحدة من التنظيمات التي لا تؤمن بالديموقراطية، وأصبحت عاجزة عن إنتاج الفكر المنيّر لطريق النضال، وبالتالي صارت تتعلق بأي حبل تجده مرمياً على الطريق.

 

هؤلاء العناصر الذين يريدون إستغلال قضية المرحوم محسن فكري، إستغلالاً بشعاً، هم من المنتمين لبقايا اليسار "الرَّهْجْ الديمقراطي"، وبعض "وْكَالِيْنْ رمضان"، وبعض التنظيمات الأخرى الحائزة على الرتبة الأولى في الإستغلال المغرض والوسخ لمثل هاته الأحداث المؤلمة، وجمعية حقوقية أتذكر موقفها الخائن والجبان سنة 2010، حينما تضامنت مع من قاموا بقتل 11 شخصاً من خيرة أبناء الشعب المغربي العاملين في قوات حفظ الأمن والدرك الملكي، كانوا غير مسلحين خلال عملية تفكيك مخيم "اگديم إزيك" بالعيون، حيث تم التبول على جثثهم بعد قتلهم والتمثيل بها...

 

في حادثة الحسيمة الأخيرة، كان من الأجدر على هاته التنظيمات التي تعوّدت على السباحة في المياه العكرة، أن تتجرد من كل خلفية سياسوية فارغة على اعتبار أن الأمر يتعلق بفاجعة تتطلب تعاملاً نفسانياً وإنسانياً قبل أي شيء آخر، حيث كنّا نعتقد أن زمن الركوب على الأحداث ومآسي الناس قد ولّى وانتهى، وأنه لم يعد من المقبول أن تكون هذه الفواجع موضوعاً للمزايدات أو فرض الإملاءات والمواقف الغامضة والتستر وراء الحق وهي تريد الباطل...

 

هاته التنظيمات والجمعيات السالفة الذكر، والتي تقوم بلعب أدوار خبيثة في محاولة لزعزعة أمن واستقرار المغرب في جميع المحافل الوطنية والإقليمية والدولية، وذلك بتنسيق محكم مع بعض المؤسسات "الحقوقية" الدولية وفي مقدمتها "أمنيستي" و"هيومان رايتس" و"كينيدي" و"فريدم هاوس"، تشترك كلها في هدف واحد هو محاولة ضرب المؤسسة الملكية وذلك على اعتبار أن قوة المؤسسة الملكية تكمن في كونها تحظى بتوافق كل المغاربة المتعلقين بملكهم الشاب الذي ما فتئ يضرب بيد من حديد على كل مظاهر الفساد، وخصوصا منها الإداري الذي ينخر العديد من المرافق والإدارات سواء المتواجدة بالمغرب أو بعض البعثات الديبلوماسية والقنصلية بالخارج، والتي لم يستوعب بعض القناصلة منهم الرسائل الملكية الواضحة والمشفرة التي بعثها جلالته لهم مرارا وتكرارا.

 

ما أريد أن أنبه إليه إخواننا المغاربة، سواء المقيمين ببلدنا الأم المغرب أو جاليتنا المقيمة بالمهجر، هو أن حادثة فقدان محسن فكري رحمه الله، سيتم بخصوصها تفعيل القانون بقوّة، والضمانة الكبرى هي دخول ملك البلاد على الخط في القضية. لكن يجب توخي الحذر الشديد من الجهات السالفة الذكر، والتي عبرت في أكثر من مرة عن إخلاصها لنهجها المعادي للمؤسسات الدستورية والإساءة المجانية لها، ولكل ثوابتنا الوطنية التي سنظل ندافع عنها مهما كلف لنا ذلك من ثمن وتضحيات.. وهاته الجهات تسعى حثيثاً لإيقاظ الفتنة النائمة التي لعن الله من أيقظها، إذ تريد الزّج بشبابنا وببلدنا في متاهات يعلم الله وحده مآلاتها المجهولة.

 

في كل الأحوال، المسطرة المتعلقة بقضية محسن فكري ماضية في طريقها القانوني الصحيح، وأملنا كبير في أن يقول القضاء كلمته الفصل في هاته الفاجعة التي نتمنى أن تكون الأخيرة، معربين عن استعدادنا للإنخراط في الحرب على الفساد والمفسدين.. وليس دق طبول الحرب على وطننا ومؤسساته الدستورية كما يفعل بعض الحاقدين والحاسدين من أبناء جلدتنا بتنسيق مع أجندات داخلية وخارجية.

 

أخيراً، قد يكون هناك من يخالفني الرأي وليس في ذلك أدنى مشكلة، بَيْد أن المهم هو أن يكون الجميع مستعداً لقبول الرأي الآخر، وعدم السماح لأنفسنا بإلقاء الكلام جزافا.. وهنيئاً للمغرب الأبي وللمغاربة الشرفاء بنعمة الأمن والإستقرار، والتي لا يعرف ولا يُقدر قيمتها الفعلية إلا من فقدها... كما هو حال دول ما يسمى بـ"الربيع العربي"!؟

 

تغمد الله الفقيد محسن فكري بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته، ورزق أهله وذويه جميل الصبر والسلوان.

 

إنا لله وإنا إليه راجعون.

 

*صحفي مغربي مقيم في بروكسيل





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة