شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ حقيقة التخطيط للفتنة داخل ''ميدي 1 تيفي'' وكيف حاصرها العقلاء .. من هنا وهناك (الحلقة الثالثة)
    شعب بريس مرحبا بكم         الدار البيضاء.. إغلاق مؤقت لتسع محطات الترامواي             المغرب والاتحاد الاوربي.. جلالة الملك يعبر عن ارتياحه للدينامية القوية التي تطبع العلاقات             التزام المملكة الراسخ بالواقعية والتوافق في قضية الصحراء المغربية             أمير المؤمنين يوجه رسالة سامية إلى الحجاج الميامين            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 21 دجنبر 2016 الساعة 10:33

حقيقة التخطيط للفتنة داخل "ميدي 1 تيفي" وكيف حاصرها العقلاء .. من هنا وهناك (الحلقة الثالثة)



تواصل القناة مواكبة المعركة الدبلوماسية والأمنية، التي تخوضها المؤسسات السيادية في المملكة، دفاعا عن مصالح البلاد وأمنها واستقرارها، وقضية وحدتها الترابية


 

 

كتب الغالي السوسي

 

تبين من خلال حجم وطبيعة الحملة التشهيرية المرتبة، التي أعقبت تعيين حسن  خيار على رأس إدارة "ميدي 1تيفي"، أن أطرافا من داخل القناة وخارجها، أزعجها هذا التعيين، ورأت فيه تهديدا لمصالح ومواقع جرى تثبيتها منذ سنوات، وتراكمت منافعها وتوزعت هنا وهناك، مما أدى إلى اصطفافات وتحالفات مصلحية  متينة، بين  مسؤولين داخل إدارة القناة وأطراف من خارجها.

 

ولان هذه الاصطفافات تحتاج الى إسناد ودعم  مكثف، فقد تم الاهتداء إلى استعمال أسلوب الضغط والترهيب الذي وصل حد الابتزاز، لأجل فرض الأمر الواقع، والحيلولة دون مباشرة الرئيس الجديد لمهامه فعليا، ولجمه عن الإقدام على أية تغييرات أو ترتيبات جديدة، أي بكل وضوح، أن  يقتصر السيد حسن خيار على لعب دور الواجهة، فتكون مهمته تنحصر فقط في التوقيع  على الأجور، والمصادقة  على اداءات الصفقات والمشتريات، بينما الآخرون يتولون ممارسة الحكم  والسلطة الحقيقة داخل دواليب القناة، بتنسيق مع الحلفاء من خارجها .

 

 ولكي يفهم المسؤول الجديد هذه الرسالة، تم التخطيط بين كل هذه الأطراف لاستعمال  نوع من الصحافة، لتتولى إطلاق أولى القذائف، وصولا إلى التصعيد، وافتعال الأزمات والأخطاء وترويجها إعلاميا، وتصويرها كأخطاء ناتجة عن التسيير الذي ينهجه المسؤول الجديد، واتهامه بمحاربة البيجيدي،  ثم ادعاء العكس والقول بأنه يغازل  الإسلاميين، معتقدين أنهم بهذه الترهات  سينالون منه  لإخضاعه بإشهار  الفزاعات في وجهه، وكأن الناس عمياء ولا تميز بين الحق والباطل. واستمر المخطط باستغلال هفوات عرضية، لم يرتكبها حسن خيار بيده، وإنما ارتكبها أو افتعلها تقنيون وصحفيون في القناة أو في الإذاعة.

 

ولان حسن خيار لم يخضع للابتزاز، فقد قررت الأطراف المتحالفة ضده، تحويل الصراع إلى معركة مفتوحة، يكون سقفها هو المطالبة المكشوفة برحيل الرئيس المدير العام. وفي نفس السياق، جرت محاولات متكررة  لتوظيف مطالب طبيعية ومشروعة للعاملين في القناة،  لكنها ليست جديدة، اذ سبق  لنقابة صحفيي ومستخدمي القناة أن تقدمت بها الى الادارة  منذ عهد عباس العزوزي، لكن المخططين للفتنة  أصروا على استغلال مطالب النقابة، بغاية تأجيج  التوتر داخل القناة، وإظهار الرئيس المدير العام، وكأنه  ضد الحوار الاجتماعي ويعارض الحق في العمل النقابي، وصولا إلى  الإيحاء بان الرجل غير قادر على التحكم في الوضع، وذلك  لإشعار من يعنيهم أمر تعيينه، انه ليس الرجل  المناسب لتولي مهام تسيير القناة، وان إعفاء عباس العزوزي من الإدارة العامة للقناة ، كان خطا وسوء تقدير .

 

ومرة أخرى، فشل هذا المخطط، بفضل يقظة  وحكمة العقلاء  في نقابة القناة، خاصة وأنها تنتمي إلى مركزية نقابية، تعتبر مدرسة عريقة ومتمرسة بالأعراف والتقاليد النقابية، لكن المخطط فشل أيضا بفضل  الحرص الذي أبداه حسن خيار على  تجنب التصعيد، والإبقاء  على جسور الحوار، وعدم اعتبار النقابة وممثلي الصحفيين والمستخدمين خصوما له، وهو ماجرى تأكيده في بلاغ رسمي باسمه  شخصيا، وباسم  الإدارة  الجديدة للقناة، وبقي حبل التواصل بين الطرفين  ممدودا بكيفية أو بأخرى، الأمر الذي سمح  بمواصلة العمل دون اضطرابات  او توترات، بانتظار التطبيع النهائي للعلاقة  ومأسسة الحوار بين الإدارة الجديدة  ومكتب النقابة. بيد أن كل هذا لم يكن في صالح من يخططون للفتنة داخل القناة، فتنة  ظلت تتمنى أجهزة الجزائر، لو أنها تأتي على الأخضر واليابس في قناة  أصبحت تزعجها على مدار الساعة، ببرامجها وموادها الإخبارية، المواكبة للمعركة الدبلوماسية والأمنية، التي تخوضها المؤسسات السيادية في المملكة، دفاعا عن مصالح البلاد  وأمنها واستقرارها، وقضية وحدتها الترابية .

 

ومن هنا نتوقع أن  حسن خيار،  لن يجد في المنظور القريب على الأقل، سبيلا الى إسكات كل من ينبحون عليه في هذا المنبر أو ذاك، إلا إذا نهض وقام بفضحهم واحدا واحدا، ونشر على الناس  تفاصيل تقرير الافتحاص الذي قيل انه أنجزه  حول  وضعية القناة، وجاء مضمونه صادما. وفي هذا السياق أيضا ، تطرح علامات استفهام كبيرة حول دخول مواقع تشهيرية  لها ارتباطات حزبية معينة على خط  الترويج للأضاليل  والأراجيف، دون تدقيق أو تبين.

 

والخلاصة أن هؤلاء الجاحدين والمتنطعين والطامعين، سيستمرون في تمييع النقاش حول عمل القناة ومعها الإذاعة،  طالما انه هو من يسيرهما. وسيواصلون اصطياد الأمور الصغيرة، وتحويلها بالأكاذيب إلى قضايا كبيرة، وامتلاك وقاحة الدفاع عن الضحالة وعن المرتشين، والعمل بكل وسيلة ممكنة  لاستدراج الشرفاء من داخل القناة ومن خارجها، لتوظيفهم في معركة استهداف صورة قناة ناجحة، والإساءة الى سمعة رجل يعتبرونه  مهددا أو مزعجا، لمصالح ومواقع داخل القناة وخارجها.

 

لأجل كل هذا وذاك، نقول اليوم، بوضوح  وبصوت عال، أن على الرجل أن يحسم أمره، ويغلب القيام بالواجب ورعاية الأمانة، على أي اعتبار أخر قد يودي الى تنامي  أدوات  وعناصر الفتنة  داخل قناة، أريد لها أن تلعب أدوارا طلائعية في الدفاع عن صورة المملكة وقضاياها المصيرية، وبالتالي ليس من حقه أن يترك العابثين بعد المهمة النبيلة  ينتصرون بمنطق التجييش والبهتان.

 

 في الحلقة المقبلة، نتحدث عن الخيارات المتاحة أمام الرجل، للحفاظ على صورة القناة وتطوير أدائها.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أكذوبة اسمها حسن أوريد

سيجارة في يوم رمضان

كومينة.. علاقة عبد الصمد بلكبير بعبد الإله بنكيران

خلفيات وأخطاء فريق العمل الدولي حول الاعتقال التعسفي

الأسباب الحقيقة وراء فشل العثماني في وضع النموذج التنموي

ادريس هاني: بنكيران رتب تقاعده قبل مغادرة رئاسة الحكومة وهو من طالب بذلك

نجيب كومينة: الحكومة فشلت فشلا ذريعا في التواصل بشأن الفوترة الالكتروني

حزب العدالة والتنمية المغربي: هل هي السقطة الأخيرة لتجار الدنيا والدين؟

الأحزاب بوضعها الحالي تمثل عائقا أمام انخراط الشباب في الحياة السياسية

قضية بوعشرين والحداثة الإنتقائية !





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة