شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بلجيكا..عرض مشاهد القتل أمام اعين الإرهابي الجزائري مهدي نموش
    شعب بريس مرحبا بكم         سجن الناظور 2.. نفي مزاعم سجين يدعي تعرضه للضرب والمنع من الزيارة             اعبيابة: الحكومة ليس لها الآن أي جواب محدد بخصوص مآل وزارة الاتصال!             طوكيو.. الأمير مولاي رشيد يحضر حفل شاي أقامه إمبراطور اليابان             تقرير.. صعوبات مالية تهدد صندوق دعم التماسك الاجتماعي            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 18 يناير 2019 الساعة 19:43

بلجيكا..عرض مشاهد القتل أمام اعين الإرهابي الجزائري مهدي نموش





 

 شعب بريس- متابعة

مشاهد وحشية وسط صمت مطبق، يراها الإرهابي الفرنسي من أصل جزائري مهدي نموش من قفص الاتهام، التقطتها كاميرات المراقبة لعمليات القتل الأربع التي ارتكبها في ماي 2014 في المتحف اليهودي في العاصمة البلجيكية.

وفي اللقطة الاولى، رجل يقتل برصاصة في الرأس الزوجين ريفا السائحين الاسرائيليين عند مدخل المتحف. ثم يتوجه الرجل إلى قاعة الاستقبال حيث يعدم ببرودة أعصاب ببندقية هجومية متطوعة وموظفا شابا قبل أن يلوذ بالفرار.

كان الهجوم مباغتا ووحشيا ونفذ في أقل من 82 ثانية وفق ما ورد في القرار الاتهامي.

في قاعة المحكمة تشاهد والدة ألكسندر سترينز الموظف في المتحف، وهي تبكي الصور الفظيعة لعملية إطلاق النار على ابنها الذي سقط جريحا. وتوفي ألكسندر عن عمر 26 عاما بعد أسبوعين متأثرا بإصابته برصاصة في الرأس.

وقالت أني آدم (68 عاما) عاملة التنظيف السابقة "أعيش مثل أم قطع جناحاها".

وكانت هذه المواجهة الأولى بين مهدي نموش وأقارب الضحايا منذ بدء المحاكمة أمام محكمة الجنايات في بروكسل.

وروت الاتصال الهاتفي الذي أجرته مع الشرطة لمعرفة ما إذا كان نجلها بين الضحايا. وسألها الطبيب لدى وصولها إلى المستشفى "هل نبقيه اصطناعيا على قيد الحياة رغم فقدان نصف دماغه؟".

وقالت "أكد لي الطبيب الذي أجرى له العملية الجراحية أنه يستطيع أن يسمعني. كان علي الوقوف إلى الجانب الأيسر لان الرصاصة دخلت في الجانب الأيمن". وأضافت "قلت له: سنجد من فعل بك ذلك".

وقال محاميها كريستيان دالن إن موكلته تخشى قبل كل شيء "مواجهة نظرة" قاتل نجلها الذي كان موظفا في المتحف.

ويرفض نموش التكلم وهو صاحب سوابق ارتكب عدة جرائم وأصبح متشددا في السجن ثم توجه إلى سوريا.

ويدفع ببراءته ويدعي بأنه عاجز عن "الدفاع عن نفسه بشكل مناسب" لرفض المحكمة الاستماع إلى إفادة الشهود الذين طلب مثولهم أمامها.

وبعد الاستماع إلى الادعاء الذي فصل خلال يومين الأدلة الدامغة ضده (الحمض الريبي النووي والبصمات والشهود وأشرطة الفيديو والتبني) يترك نموش لمحاميه مهمة التكلم باسمه.

وكان نموش أوقف ستة أيام بعد وقوع الهجوم وفي حوزته المسدس وسلاح الكلاشنيكوف الذي استخدم في الهجوم.

 

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تينغير.. حقيقة استدراج قاصرين من داخل مؤسسة تعليمية

اعتقال برازيلي متلبسا بتهريب الكوكايين بمطار مراكش

فرنسا: الحكم على جوادي في قضية عنف

شيشاوة .. حجز طن و650 كيلوغرام من مخدر الشيرا

مطار محمد الخامس.. اعتقال جزائريين

تخفيض الحكم الصادر في حق سويسري متهم في خلية امليل

تارودانت.. مصرع شخص وإصابة آخر في حادث انهيار جدار

زهراش: محاولة انتحار الحلاوي بسبب ضغوطات نفسية كبيرة

الدار البيضاء.. المحكمة تضم ملف الحلاوي إلى قضية بوعشرين

إدارة سجن الناظور.. وفاة نزيل داخل المستشفى





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة