شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ندوة حول دور الصورة في الإعلام تجمع المهنيين +الفيديو
    شعب بريس مرحبا بكم         بريطانيا.. توقيف ثلاثة أشخاص على خلفية هجوم مانشستر الإرهابي             بوتفليقة يعفي سلال بشكل مفاجئ ويعين تبون وزيرا أول ويكلفه بتشكيل الحكومة             خبيرة بولونية: الإستراتيجية الدبلوماسية المغربية الجديدة أعطت ثمارها بشكل واضح             المغرب يستعد لتسلم دفعة جديدة من دبابات "أبرامز M1A1" الأمريكية +فيديو            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 17 فبراير 2017 الساعة 16:18

ندوة حول دور الصورة في الإعلام تجمع المهنيين +الفيديو



تصوير محسن الادريسي المهدي


 

شعب بريس- خاص

اعتبر المشاركون في لقاء حول "الصورة في الصحافة بالمغرب .. واقع الممارسة ورهانات التطور"، نظم أمس الخميس بالرباط، أن الصورة لم تحظ بعد بما يتناسب مع أهميتها من حيث القيمة والنقاش والرهان على دورها في الحقل الإعلامي بالمغرب.

 

وأبرز المشاركون في هذا اللقاء الذي نظمته وزارة الاتصال، بمشاركة أساتذة وباحثين ومهنيين في مجال التصوير الفوتوغرافي، أن الدور الهام الذي باتت تلعبه الصورة في المجال الإعلامي من حيث نقل الخبر وتوثيق الحدث والتأثير على المتلقي، يستوجب إعادة النظر في طريقة التعاطي مع المادة الصحفية "الفوتوغرافية" وتنظيم المجال بما يليق بدورها وأهميتها.

 

وفي هذا السياق، قالت وزيرة الاتصال الناطقة الرسمية باسم الحكومة بالنيابة، بسيمة الحقاوي، إن الصورة الفوتوغرافية، وعلى الرغم من أنها نجحت في جذب انتباه العالم عبر العصور، إلا أنها لا تحظى بالاهتمام الكافي، ويجب التعاطي معها بشكل مباشر وموضوعي سواء بالنسبة للمسؤولين أو المهنيين.

 

وأكدت الحقاوي في كلمة خلال افتتاح هذا اللقاء، أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال التعاطي مع قضايا الإعلام دون أن نضع للصورة موطأ قدم، وأن نوليها الاهتمام الذي يليق بمكانتها وقدرتها الكبيرة على التأثير وتجسيد الظواهر الاجتماعية والسياسية، وهو ما يمر عبر إنصاف المصور الصحفي وتعزيز مكانته المهنية.

 

وأضافت أن ضرورة فتح نقاش حول واقع التصوير الفوتوغرافي ورهاناته، ينبثق من قدرة الصورة على التدليل على الكلمة، وإضفاء المصداقية على الخبر والنص المكتوب، وذلك لأنها قائمة بذاتها ومعبرة تختزل المعلومة والخبر، إضافة إلى كونها بعيدة عن الذاتية في الكثير من الأحيان، مشيرة إلى بعض الصور الشهيرة التي بصمت الذاكرة وأرخت لحقب زمنية ظلت راسخة في الأذهان.

 

من جهته، قال رئيس الفيدرالية المغربية لناشري الصحف، نور الدين مفتاح، إن واقع الصورة ومكانة المصورين الصحفيين كانت أفضل حالا مما هو عليه اليوم، وذلك مرده إلى التطور التكنولوجي وتعدد وسائط الاتصال وتأثيرها على المسار الذي كانت تسلكه المعلومة والصورة الفوتوغرافية قبل أن تصل إلى المتلقي.

 

وأوضح مفتاح في كلمة مماثلة، أن المجال الإعلامي، الذي يواجه تحديات جمة عبر العالم، في حاجة اليوم إلى الدعم، خاصة وأن "ثورة التواصل أفقدتنا كمهنيين السلطة التي كانت لدينا على الصورة والمعلومة في السابق، حيث نتعامل مع واقع جديد يستوجب إعادة النظر في طريقة تعاطي المؤسسات الإعلامية والجماهير المتلقية مع المادة الفوتوغرافية على السواء".

 

وأضاف "إننا نعيش اليوم في ظل فيضان من الصور والكلمات والأخبار بلا حدود قانونية أو أخلاقية، كما نعيش وضعية هشاشة على مستوى أخلاقيات المهنة وأزمة اقتصادية مرتبطة بانعدام الحصرية، وفي ظل مقاومة مستمرة لكل التحديات المطروحة".

 

وشدد مفتاح على ضرورة إعادة صياغة الأواش التي تم إطلاقها في المجال، وإعدادها بما يتلاءم مع حاجيات المهنيين على المستوى الأخلاقي والمادي، والحرص على التمييز الإيجابي بين الصحفي والمصور والصحفي المحرر، سواء من حيث الحقوق أو من حيث الوضع الاعتباري داخل المقاولة الصحفية.

 

أما أستاذ التصوير الصحفي بالمعهد العالي للإعلام والاتصال جعفر عاقيل، فاعتبر أن الصورة لا تزال رهينة النص المكتوب مع غياب أسلوب فوتوغرافي يعتمد على التشكيل كمكون أساسي في تتبع التبليغ وإرسالية الصورة، على الرغم من التطور الذي طرأ على المجال من حيث التقنيات المعتمدة والحيز الذي باتت تشغله الصورة على صفحات الجرائد والمجلات كمادة إعلامية.

 

وقال عاقيل في مداخلة حول "الفوتوغرافيا الصحفية بالمغرب : الإمكانات وآليات تطويرها"، "إننا بحاجة إلى منتج يسهم في كتابة تاريخنا المعاصر، وأن القطاع يحتاج إلى مساءلة الذات وتحديد نوع الفوتوغرافيا التي نطمح إلى إنتاجها في هذا السياق، وفي دورها بالمؤسسات الصحفية في علاقتها مع المتلقي".

 

ويتطلب هذا الأمر، حسب الأستاذ عاقيل، التفكير في التكوين والارتقاء بالمنتوج الفوتوغرافي تقنيا وإبداعيا وقانونيا وتعزيز قيمته الإعلامية والاجتماعية، وكذا التشجيع على إحداث وكالات للفوتوغرافيا وتنظيم المعارض وتكثيف الإصدارات، والرفع من قيمة المنتج الفوتوغرافي، مضيفا أن الحقل في حاجة إلى تعزيز التكوين على المستوى التقني والإبداعي، وعلى مستوى القوانين وأخلاقيات المهنة.

 

بدوره، اعتبر الأستاذ بالمعهد العالي للإعلام والاتصال عبد الوهاب الرامي، أن ترسيخ ثقافة الصورة وتعزيز حضورها رهين بمدى الوعي بالدور الذي تلعبه إعلاميا واجتماعيا، ليست فقط في توثيق الحدث والتأريخ له، وإنما في تمرير الرسائل والأثر الذي تتركه لدى الرأي العام والذاكرة الإنسانية بالنظر إلى قيمتها التاريخية والحضارية والفنية.

 

وأكد الرامي في مداخلة له حول "التصوير الصحفي بالمغرب ودوره في الارتقاء بمحتوى الصحيفة"، أن هذا الدور رهين بتكوين وثقافة الصحفي المصور من جهة، ومدى تعاونه مع باقي عناصر المقاولة الصحفية، إضافة إلى اطلاعه على أخلاقيات المهنة من جهة ثانية.

 

وشدد على أن تحسيس هيئات التحرير بمدى أهمية الصورة ونجاعتها وتأثيرها على المنتوج الإعلامي، أمر هام في هذا العصر الذي ننتمي فيه جميعا إلى ثقافة الصورة.

 

من جانبه، أبرز الأستاذ بمدرسة الفنون الجميلة موليم العروسي، أن التكوين في مجال الصورة، في وقت لا تزال فيه الصورة تابعة ومكملة للنص، ضرورة ملحة، وهو تكوين لا يقتصر على الإلمام بالجانب التقني، بقدر ما يستوجب تعميق المدارك والمعارف والاهتمامات.

 

وأوضح العروسي في مداخلة حول "شروط نجاح الصورة الصحفية المهنية"، أن المصور الصحفي يكتب بالضوء وينير الجوانب التي لا يمكن أن تنفذ إليها العيون الأخرى، وهي قدرة تنبثق من التكوين الواسع والشامل، "فلا يمكن للمصور أن ينتج صورة جيدة ومؤثرة إذا لم تكن له معرفة يتاريخ الفن، والثقافات والظواهر، ومعرفة دقيقة بالأنرطولولوجيا والتاريخ".

 

يشار إلى أن تنظيم هذا اللقاء يهدف إلى الوقوف عند واقع التصوير الصحفي بالمغرب، ورصد التحولات والتطورات والمتغيرات التي يعرفها هذا الحقل، ومواكبة مستجداته ومتطلباته وحاجياته، وكذا بحث سبل النهوض والارتقاء به وتطوير العمل الصحفي من خلاله، وفق مقاربة تشاركية تدمج كافة المهنيين والفاعلين في القطاع.






شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

إنستغرام "خطر" قد يؤدي إلى فقدان الشهية

تعرف على نقطة ضعف كل برج

تقنية جديدة تُمكن المكفوفين من متابعة التلفاز

ابتكار "بذلة" تمتص الحرارة وتتخلص من الرطوبة

تجنب وضع أكياس الشاي فترة طويلة في الكوب!

تقنية شحن للهواتف مثيرة للجدل

كيف تتحكم في إشارة " Wi-Fi" بتطبيق على هاتفك؟

ترتيب مواقع التواصل في التأثير على عقل المستخدم

ما هي أكثر الأبراج تشاؤما..؟

كيف تشتري هاتفا جديدا يناسب احتياجاتك؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة