شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ كيف تتحكم درجات الحرارة في أحلامنا؟
    شعب بريس مرحبا بكم         رئاسيات 2019.. سعيد قيس رئيسا لتونس             حكومة العثماني تشجب تصريحات صلاد الدين مزوار             عنكبوت البحر.. أحدث موضة لتنظيف الأسنان             صفات المرأة التي تجذب من حولها            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 27 يونيو 2019 الساعة 04:00

كيف تتحكم درجات الحرارة في أحلامنا؟



صورة من الأرشيف


 

 


شعب بريس – متابعة

أصبح لدى الباحثين فكرة أفضل عن سبب "احتجاز" الأحلام عندما تكون درجة الحرارة المحيطة ساخنة أو باردة للغاية، بفضل دراسة جديدة على أدمغة الفئران المعدلة وراثيا.

 

وتمكن العلماء من جامعة برن في سويسرا من خلال دراسة أدمغة الفئران المعدلة وراثيا، من مشاهدة كيف أثرت التغيرات في درجة الحرارة على حالة النوم في القوارض، ووجدوا أن الدماغ يعطي أولوية للتحكم في درجة الحرارة على الحلم خاصة في درجات الحرارة المتطرفة.

 

وعندما نشعر بالراحة الكافية، تنجرف أدمغتنا بين حالة الهدوء والراحة والمعروفة باسم نوم حركة العين السريعة (REM).

 

ويتعلق الحلم بتنظيم درجة الحرارة أو التنظيم الحراري، الذي يبقي أجسامنا في درجة الحرارة المناسبة للاستمرار في النوم، ويتفاعل جسمنا عادة مع الحرارة والبرودة عن طريق التعرق والارتعاش والانتفاض والاحمرار، ومع ذلك، لا يمكن لآليات الدفاع هذه الحفاظ على درجة حرارة الجسم الأساسية بمجرد بدء نوم حركة العين السريعة، وذلك لأن هذه المرحلة تتطلب الكثير من الطاقة.

 

وأثناء نوم حركة العين السريعة، يمكن أن يزداد تنفسك، وتستمر عيناك في التحرك لتعقب الشخصيات المتخيلة، وتحريك ذراعيك وقدميك في بعض الأحيان. وجميع هذه الأنشطة تستنزف الطاقة عندما تكون نائما وتجتمع لتكوين تمرين عقلي مستنفد للطاقة.

 

وتشير النظريات إلى أن الأحلام لا تأتي بسهولة في الأوقات التي تكون فيها مساحة النوم شديدة الحرارة أو شديدة البرودة، حيث أنه إذا أضفت بيئة النوم المتطرفة (شديدة الحرارة أو شديدة البرودة)، إلى هذه الأنشطة المستنزفة للطاقة أثناء مرحلة نوم حركة العين السريعة، فسوف يعوض عقلك هذا التوتر الإضافي برفض السماح لك بالحلم، حتى تتمكن من توفير الطاقة الكافية للبقاء على قيد الحياة.

 

ومن خلال هذا السيناريو، فإن عقولنا تجبر على اختيار إما أن تتيح لنا الحلم أو ترفض السماح لنا بذلك لصالح منع الجسم من التجمد أو "القلي"، لأن العقل لا يستطيع القيام بالأمرين معا أثناء نوم حركة العين السريعة.

 

وقال عالم الأعصاب ماركوس شميدت من جامعة برن، وقسم الأمراض العصبية في مستشفى جامعة برن: "إن فقدان التنظيم الحراري في "نوم الريم" (نوم حركة العين السريعة) هو أحد أكثر الجوانب الخاصة بالنوم، خاصة وأن لدينا آليات مضبوطة بدقة تتحكم في درجة حرارة جسمنا أثناء الاستيقاظ أو في مراحل أخرى من النوم".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

رئاسيات 2019.. سعيد قيس رئيسا لتونس

عنكبوت البحر.. أحدث موضة لتنظيف الأسنان

خدع في "فيسبوك مسنجر"

جدل حول مشاهدة موظفي "أمازون" للقطات حميمية من منازل المستخدمين

إنستغرام.. "تقييد" يحمي المستخدمين من التنمر

من المستفيد من كل هذا الوقت الذي نقضيه على الإنترنت؟

إنتاج لحم اصطناعي في الفضاء

كيف تحمي نفسك من الاحتيال أثناء التبضع عبر الإنترنت؟

ضبط 192 ألف شاحن للهواتف المحمولة بميناء طنجة المتوسط

تويتر.. أرقام هواتف المستخدمين للحماية وأغراض أخرى!





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة