شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ وسائل الإعلام الاسرائيلية تواصل تسليط الضوء على طرائف القذافي
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 06 مارس 2011 الساعة 44 : 05

وسائل الإعلام الاسرائيلية تواصل تسليط الضوء على طرائف القذافي






وسائل الإعلام الاسرائيلية تواصل تسليط الضوء على طرائف القذافيما إن اندلعت الاحتجاجات في الشوارع الليبية، حتّى تحول معمر القذافي الى شخصية كاريكاتورية، عجت بها كافة وسائل الاعلام، وكان لآلة الاعلام العبرية نصيباً موفوراً في التعرض لشخصية العقيد، وفي محاولة لرصد طرائف القذافي، نشرت صحيفة يديعوت احرونوت تحقيقاً ابرزت فيه مواقف غريبة من حياة الزعيم الليبي، وبدأت تلك المواقف من القاهرة، وتحديداً من فندق السلام، حيث مقر اقامة الوفد الليبي لدى انعقاد احدى القمم العربية عام 1997.

وعن تلك الواقعة تقول الصحافية الإسرائيلية "سيمدار بري": "توجه وفد من الصحفيين والاعلاميين الاسرائيليين الى القاهرة لتغطية فعاليات القمة، وفي فندق السلام خرج القذافي على الحضور، ليقف بصورة نرجسية امام الصحافيين وبالطبع امام الكاميرات في بهو الفندق، فاقتربت منه أنا و"اهارون برناع" من التليفزيون الاسرائيلي لطرح الاسئلة، غير ان القذافي الذي علم بهويتنا "غمز بعينيه" ولوح بيديه الى طاقم حراسته غير التقليدي، وكان يتألف من فتيات افريقيات، وفي اقل من لمح البصر التفت تلك الفتيات حولنا، ونظرن اليه فأشار اليهن بيده مرة اخرى، فقمن بضربهما بهراوات صغيرة في ايديهن، ثم اشار اليهن ثالثاً فتوقفن عن الضرب". الغريب أن القذافي بحسب الصحافية الإسرائيلية خرج من بهو الفندق مزهوا بنفسه، ووضع نظارته الايطالية على عينيه، ولملم ذيل جلبابه وركب سيارته المرسيدس البيضاء، ليتوجه الى مقر القمة دون ان يجيب على اي من أسئلة للصحافيين.

ولم تبد سيمدار بري الصحافية الاسرائيلية المتخصصة في الشئون العربية، والتي سبق واجرت اكثر من حوار مع الرئيس المصري السابق حسني مبارك اندهاشاً من موقف القذافي، إذ انها تعلم انه من اكثر المعارضين لاتفاق السلام بين مصر وإسرائيل.

وكشفت الصحافية ذاتها أن القذافي طالما هدد الرئيس مبارك بطرد العمالة المصرية من ليبيا، او احتجازهم فيما وصفه بمعسكر عمل بعيداً عن طرابلس، كلما تقاربت العلاقات المصرية الاسرائيلية، والاكثر من ذلك انه عرض على الرئيس الراحل انور السادات مئات الملايين من الدولارات مقابل تجميد اتفاق السلام بين القاهرة وتل أبيب!
وربما لم تقتصر علاقة القذافي المثيرة بالصحافيين على واقعة الصحافيين الاسرائيليين بفندق السلام، وانما طالت هذه العلاقة موقفاً آخر، كان هذه المرة مع الصحافي "موريتشيو مولنري" مراسل صحيفة "لاستمبا" الايطالية، الذي اجرى مع القذافي ثلاثة لقاءات احدهم كان في ليبيا.

وعن هذا اللقاء يقول بحسب صحيفة يديعوت احرونوت العبرية، انه وصل الى العاصمة الليبية طرابلس، واقام في احد الفنادق بالمدينة لمدة سبعة أيام، لم يُسمح له خلالها بمغادرة الفندق، وفي اليوم السابع فوجئ بمن يوقظه من النوم في ساعة متأخرة من الليل، ويقوده الى طائرة خاصة ليستقلها وتهبط به بعد ربع ساعة تقريباً في قلب الصحراء، وفي الوقت الذي فقد فيه الصحافي الايطالي تحديد المكان الذي يتواجد فيه، ساقه شخصان الى خيمة فارهة، وفوجئ الصحافي عند دخولها بوجود القذافي.

بيض الدجاج

عبارات ترحيب الرئيس الليبي بالصحافي الايطالي اقتصرت على كلمة "مرحباً"، بعدها أمره بعدم توجيه اي سؤال، وان يقتصر دوره فقط على تدوين ما يقوله العقيد، وفي ظل هذه الظروف المريبة، استجاب مولنري للأوامر، وبدأ القذافي في الاسهاب والاسترسال حتى وصل في حديثه الى الدول الغربية، وهنا فوجئ الصحفي الايطالي بانتقادات شديدة وجهها الرئيس الليبي للدول الغربية، وصب جام غضبه عليها، ووصفها بعدم احترام "نعمة الخالق"، مشيراً الى: "ان الدول الغربية تحصل على بيض الدجاج لتصنع منه شامبو للشعر"، الامر الذي اعتبره القذافي جريمة بشعة!

واستكمالاً لمسلسل طرائف الرئيس الليبي، ذكرت الصحيفة العبرية انه خلال احدى الزيارات التي قام بها للعاصمة الايطالية روما، أصر على استئجار عدد كبير من الفتيات الايطاليات الجميلات، ودفع في سبيل ذلك مبالغ مادية ضخمة، ليستمعن الى الخطاب الذي يتلوه امام مضيفيه، الاكثر غرابة انه كان اكثر اصراراً على منح كل فتاة مستأجرة نسخة من القرآن الكريم، الأمر الذي اثار دهشة الحضور، وعلى حين غفلة منهم أومأ القذافي الى طاقم الحارسات الافريقيات المرافق له، لتقوم كل منهن بتوزيع نسخة من المصحف الشريف على الفتيات الايطاليات!

سلطان النوم

وفي عام 2009 داهم القذافي الجمعية العامة للأمم المتحدة بخطاب طويل، كان سبباً في هيمنة سلطان النعاس على كافة وفود الدول الاعضاء في الامم المتحدة، حيث استمر في كلمته المتواصلة لمدة ساعة ونصف الساعة، ولم يستجب لايعازات القائمين
على المنظمة الدولية بالاكتفاء بهذا القدر، وبعد يوم من الاجتماع ذكرت وسائل اعلام امريكية ان المترجم الذي كان ينقل كلام القذافي الى الحضور باللغة الانجليزية، اصيب بحالة من الهلع وسط خطاب القذافي، وقال انه لا يستطيع استكمال الترجمة وسقط مغشياً عليه.

والد الزعيم الليبي الشيخ ابومنيار القذافي كان أكثر الناس دهشة من مواقف نجله المثيرة بحسب صحيفة يديعوت احرونوت، ففي الاول من سبتمبر عام 1969، فوجئ بصوت جهوري يهز الراديو ويقطع صلاة الفجر على الجماهير الليبية، ليعلن انه تلبية لارادة الشعب الليبي، انقلب الجيش على النظام الملكي الحاكم، بعدها علم ابومنيار ان صاحب الصوت هو ابنه الصغير، الذي اجبر ملك ليبيا ادريس الاول على ترك الحكم والهروب الى مصر.




شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

على فــــراش المـــوت

مرا مشكاكة

شيفور الطاكسي

مجوج

الطوبيس

ضرب الولد الصرصور

رواد الفيسبوك يتهكمون على عيوش باختلاق إمتحانات بالدارجة

الكود

مزرعة أبقار

ممحاة ديال ستاشرمية





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة