شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الكركرات.. الجزائر تلعب آخر أوراقها مع عصابات البوليساريو
    شعب بريس مرحبا بكم         طبيب المنتخب الوطني يحمل أنباء سارة لرونار قبل مواجهة البرتغال+ فيديو             إدارة السجون تردّ على أحد البرلمانيين ادعى استمرار تعذيب السجناء بالمغرب             بوريطة يبرز خطورة استعمال الأسلحة الكيماوية من قبل الفاعلين غير الحكوميين             سلا.. اعتقال مرشح لنيل شهادة السلك الإعدادي اعتدى على أستاذ            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 8 يناير 2018 الساعة 15:34

الكركرات.. الجزائر تلعب آخر أوراقها مع عصابات البوليساريو



المركز الحدودي الكركرات(ارشيف)


 

الجيلالي الهواري

 لا يمكن أن تجد من معنى في القانون الدولي لمنطقة عازلة إلا بعدم الوجود البشري فيها أو ما يسمى " no man land ". فدخول البوليساريو الاستعراضي لمنطقة الكركرات يخرق قاموس المنتظم الدولي وبالتالي يعتبر شغل العصابات، لا قضية منظمة تدافع عما تسميه حقا غير موجود إلا في إستراتيجية حكام قصر المرادية بالجزائر.

 

الطريقة التي تتصرف بها جبهة البوليساريو في المنطقة العازلة توحي بأنها تعيش أياما عصيبة، لأن طريقة تحرك المغرب منذ عشر سنوات أغلقت كل أبواب المزايدات، وذلك منذ أن وضع رهن إشارة الأمم المتحدة مشروع الحكم الذاتي كأرضية صلبة للحوار من أجل حل النزاع المفتعل في الصحراء. ولما تجد الجبهة نفسها محاصرة بالدعم الدولي الكبير للمغرب تفتعل قضايا تنتمي لعالم "الشمكارة"، الذين لا سبيل لديهم لإثارة الانتباه سوى العربدة في مخالفة واضحة للقانون.

 

لم يعد أمام البوليساريو من مخرج سوى الإذعان للواقع، الذي خلقته الجغرافية السياسية، سواء بفضل المقترح المغربي أو بفعل المتغيرات التي تعرفها المنطقة بعد أن تحولت مخيمات المحتجزين إلى وكر للعصابات الدولية المتاجرة في البشر وتهريب المخدرات على الصعيد الدولي وبعد أن أصبحت مأوى للحركات الإرهابية، التي تتجول بحرية على مستوى منطقة الساحل والصحراء.

 

إذن كل ما تقوم به اليوم هو محاولة لإحياء ملف انتهى. أي العودة بالقضية إلى المربع الأول وهو غير ممكن لأن قانون التاريخ يفرض التطور الدائم، ولأن الجزائر حاضنة البوليساريو بلد جامد تريد أن يسير العالم على هواها. فالملف من حيث خضوعه للقانون الدولي يوجد في مرحلة النقاش حول الحل على أرضية الحكم الذاتي، الذي ليس ورقة جامدة ولكن أرضية متحركة، ويحظى بدعم دولي وأممي وحسم فيه المغرب باعتباره المعني الأول بالملف.

 

الملف يعتبر منتهي بعد سنوات من تحويل الرمال إلى عمران، أي أن المغرب مقتنع بحقه التاريخي والتفاصيل القانونية هي من أجل وضع حد للتحرشات. هذه الأخيرة التي تسعى من خلالها الجبهة ومشغّلوها الإيحاء بأن الملف ما زال حيا كما ولد ولم يكبر وينمو حتى استوى على الحل السياسي على أرضية الحكم الذاتي. وهو نأقصى ما يمكن أن يمنحه المغرب وفق الخطاب الملكي بمدينة العيون سنة 2015 بمناسبة تخليد ذكرى المسيرة الخضراء.

 

كما أن البوليساريو تسعى من خلال تحرشاتها إلى جس نبض رئيس بعثة الأمم المتحدة "المينورسو" باعتبارها مكلفة بحماية تنفيذ وقف إطلاق النار، الذي وافق عليه المغرب سنة 1991، كما قامت في شهر مارس وأبريل الماضيين بجس نبض المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، وفي كلا الحالات كانت تتعرض الجبهة للتقريع من قبل الأمم المتحدة وتعود خاسئة إلى أوكارها.

 

ونحن نتحدث عن تحرشات البوليساريو الأخيرة لا ينبغي أن ننسى أن المشغّل لديه أيضا أهداف من وراء ذلك، حيث لم يعد لديه المال الكافي لإسكات الجزائريين بعد تدهور الواقع الاقتصادي، لذا فهو يحاول تصدير أزمته إلى خارج البلاد من خلال عدو وهمي اسمه المغرب.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

بوريطة يبرز خطورة استعمال الأسلحة الكيماوية من قبل الفاعلين غير الحكوميين

القيادي في البيجيدي حامي الدين يحطم الأرقام القياسية في عدد السفريات

البرلمان: لم يسافر أي عضو إلى روسيا على حساب ميزانية الدولة

الكفاح الوطني.. الشعب المغربي يخلد اليوم الوطني للمقاومة ويستحضر تضحيات الشهداء

أمير المؤمنين يؤدي صلاة عيد الفطر بمسجد أهل فاس بالرباط ويتقبل التهاني

أمير المؤمنين يؤدي صلاة العيد بمسجد أهل فاس بالرباط

بمناسبة عيد الفطر السعيد.. عفو ملكي لفائدة 707 شخصا

مونديال 2026.. سخط فيسبوكي على السعودية والإمارات

جلالة الملك يشكر الشيخ تميم على الدعم القوي لدولة قطر وتصويتها على ملف المغرب في مونديال 2026

بمناسبة رمضان الكريم.. المغرب يمنح مساعدة إنسانية لغينيا بيساو





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة