شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الأرجنتين.. فضح اختلاسات المساعدات الانسانية من طرف البوليساريو والجزائر
    شعب بريس مرحبا بكم         أسباب ملل الزوج من زوجته             الصحة العالمية: فيروس كورونا لا يخضع للاعتبارات الموسمية             أول شركة تصنع الكمبيوتر المحمول تعلن وقف إنتاجه             ايت الطالب: المراكز الصحية بالأحياء ايضا ستستقبل مرضى كوفيد 19            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 4 يوليوز 2020 الساعة 08:53

الأرجنتين.. فضح اختلاسات المساعدات الانسانية من طرف البوليساريو والجزائر



صورة من الأرشيف



 

شعب بريس- و م ع

خصصت وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة "ألتيرناتيف بريس أجينسي" مقالا فضحت فيه اختلاس البوليساريو والجزائر بشكل ممنهج للمساعدات الإنسانية الموجهة للساكنة الصحراوية المحتجزة بمخيمات تندوف بالتراب الجزائري.

 

وأكد الخبير السياسي الأرجنتيني، أدالبيرتو كارلوس أغوزينو، في مقال بعنوان "التجارة المربحة من خلال تحويل المساعدات الإنسانية"، أن هذه الاختلاسات ليست جديدة، مذكرا بأن العديد من وسائل الإعلام الدولية فضحت، منذ عقود، ارتكاب جرائم ضد الإنسانية مرتبطة بالسرقة الممنهجة للمساعدات الإنسانية من قبل البوليساريو بمشاركة وتواطؤ الحكومة الجزائرية.

 

وأضاف أن "إجراءات تحويل المساعدات الإنسانية وإعادة بيعها من قبل البوليساريو والمسؤولين الجزائريين تتم بطريقة ممنهجة ومافيوية منذ سنوات" من أجل "الاستيلاء على الإعانات الموجهة للساكنة المغربية المحتجزة منذ أكثر من أربعين سنة في مخيمات تندوف بجنوب الجزائر".

 

وأشار الأكاديمي الأرجنتيني إلى أن جزءا كبيرا من المساعدات التي تصل الرابوني ينتهي بها المطاف في مخازن سرية تستخدم أيضا لإخفاء جزء من المساعدات المأخوذة من مخازن أخرى من أجل طلب مساعدات إضافية من المانحين الأجانب لاحقا، مذكرا بأن الجزائر و+البوليساريو+ تمنعان المسؤولين بمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وأعضاء المنظمات الإنسانية غير الحكومية المانحة للمساعدات من زيارة مخيمات تندوف.

 

وتابعت وكالة الأنباء الأرجنتينية أن هذه الإعانات، التي تتم تعبئتها وتوضع عليها ملصقات تشير إلى أنها "مساعدات إنسانية غير قابلة للتسويق"، تباع بعد ذلك بطريقة غير مشروعة، من خلال مافيا دولية تتحكم في الاتجار غير القانوني بمنطقة الساحل، في السوق السوداء بالعديد من البلدان الإفريقية.

 

وأضافت أن تحويل المساعدات الإنسانية ممكن لأن قادة +البوليساريو+ والجيش الجزائري، الذين يحكمون قبضتهم على المخيمات، قدموا أعدادا مبالغا فيها بشأن عدد المحتجزين، وتفوق بكثير العدد الحقيقي وذلك بغرض الحصول على المزيد من الإعانات.

 

ولفت الخبير الأرجنتيني الانتباه إلى أن البوليساريو تطلب مساعدات إنسانية لفائدة 170 ألف شخص يزعم أنهم يتواجدون بالمخيمات، في حين يؤكد مراقبون مستقلون أن عدد الساكنة المحتجزة لا يتجاوز 90 ألف شخص.

 

وخلص كاتب المقال إلى أن الأنشطة غير المشروعة التي تتعاطى لها +البوليساريو+ والجزائر هي "أحد الأسباب الرئيسة التي تجعل الحكومة الجزائرية و+البوليساريو+ تعارضان اقتراح التفاوض بشأن مبادرة الحكم الذاتي للصحراء التي قدمتها المملكة المغربية باعتبارها البديل الوحيد العادل والممكن" لإيجاد حل لهذا النزاع المفتعل.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

جدل سرقة المساعدات من طرف البوليساريو متواصل

بيروت.. المستشفى العسكري المغربي يشرع في الخدمة

مشاهير لبنان يُغرِّدون: شكرا جلالة الملك

ولد الرشيد وينجا ينددان بالمزاعم المغرضة للجزائر والبوليساريو

الحكم الذاتي.. السبيل الوحيد "الواقعي والقابل للتحقيق" لإنهاء النزاع الإقليمي حول الصحراء

العثماني يجتمع بممثلين عن فيدرالية التعليم الخاص بالمغرب

تمديد حالة الطوارئ الصحية إلى غاية 10 شتنبر 2020

الرئيس ترامب يشيد بإنجازات المغرب تحت قيادة جلالة الملك

تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك.. جسر جوي مكون من ثماني طائرات باتجاه بيروت للمساعدة الانسانية والطبية

كوفيد-19..آيت الطالب ويخصص تعويضات للأطباء والممرضين





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة