شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ''هسبريس'' تعتبر نقوش ياكور مجرد صخور لا تستحق الصيانة
    شعب بريس مرحبا بكم         منظمة الصحة تحذر من تسارع بتفشي "كورونا" في العالم             فيسبوك أمام القضاء للتجسس على المستخدمين عبر "إنستغرام"             البراءة لصحافي جزائري اتهم بـ"إضعاف معنويات الجيش"!             روسيا تعلن تسجيل لقاح آخر ضد فيروس كورونا            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 أكتوبر 2012 الساعة 25 : 16

"هسبريس" تعتبر نقوش ياكور مجرد صخور لا تستحق الصيانة





 

 

 

 

 

آدم عيسى

 

"تمخّض الجبل فولد فأرا"، بهذه العبارة يبدأ صحافي هسبريس انطباعاته حول الرحلة التي نظمتها وزارة الثقافة للوقوف على حقيقة ما راج حول تدمير نقوش ياكور باربعاء تغدوين.

 

صحفي الجريدة تخونه التعابير وتفضح ما يُضمره تجاه تراث عريق لا يقدّر بثمن، ولا يمكن بحال من الاحوال أن يوصف "بفأر ولد على إثر مخاض جبل" إلا من طرف جاهل أو عدو مناهض لها، ويتبدّى جليا موقف الصحافي والمؤسسة التي يمثلها من هذا التراث، وذلك من خلال قوله قبل إتمام "انطباعاته الشخصية بأن "الحفاظ على كرامة الإنسان والحفاظ على سلامته أوْلى وأهمّ من صيانة الأحجار".

 

إن الركوب على الجانب الانساني والاجتماعي واستغلال مأساة أبناء المنطقة للقول بأن صيانة النقوش الاثرية ليست أولى، هو تعبير عن ازدراء هذا التراث وإفصاح عن جهل ذاك الصحفي للقيمة التاريخية والعلمية لهذه النقوش فضلا عن قيمتها الهوياتية وعمق الحضارة الامازيغية الذي يمتد في التاريخ، متجاوزا تلك الاطروحة التي تريد لتاريخ المغرب ان يبدأ مع "الغزوات العربية" أو مع قدوم ادريس الاول ومصاهرة قبيلة اوربة.

 

هذا تراث حضاري وليس مجرد "صخور" كما جاء في"انطباعات" كاتب المقال، وإذا كانت مسؤولية الدولة تابثة في صيانته كما هو الشأن بالنسبة للحفاظ على كرامة الانسان والحفاظ على سلامته، فإن الاستهانة والتبخيس من قيمة هذه النقوش هو جهل ما بعده جهل بتراث المغرب وتاريخه العريق وهي فضلا عن نهوضها على منطق خاطئ( يقول باولوية الخبز على كل ما هوهوياتي)، فإنها تخدم اجندة بعض التيارات التي لا ترى في هذه النقوش إلا "أصناما وبقايا اوثان" عبدها اجدادنا قديما وجاء الفتح العظيم وحان وقت تدميرها، باسم الدين الاسلامي كما يفهمه معتنقي التيارات الوهابية والسلفية الجهادية الزاحفة من المشرق.

 

إن الاسلام وجد منذأكثر من 14 قرنا في هذه الربوع، وهو إسلام حاول السكان تذويب تعاليمه وطقوسه في الذات الامازيغية، وحافظوا بذلك على ثقافتهم وحضارتهم المتميزة، ولم يقل أحد يوما بضرورة تدمير او إهمال كل ما له علاقة بما قبل الاسلام، لأن المغرب لم يعرف جاهلية كما هو الشأن في الجزيرة العربية آنذاك، بل كانت هناك حضارة ضاهت في قيمها وإشعاعها السياسي والاقتصادي والفكري كل الحضارات التي سادت في تلك الفترة تم بادت بعد ذلك..

 

للتذكير فإن القائمين على موقع هسبريس لهم مواقف سلبية من الامازيغية وثقافتها، وهو ما يمكن ملاحظته من خلال طبيعة تناولهم للامازيغية لغة وثقافة وطريقة تغطيتهم للانشطة والندوات وكل ما له صلة بموضوع الامازيغية، وما على القارئ إلا الرجوع إلى أرشيف الجريدة في هذا الشأن للوقوف على هذه الحقيقة..التي تفصح عن الخلفيات التي تحرك أقلامهم خاصة بعد زواج المتعة، الذي استحلوا مفاتنه ومذاقه، مع حزب من يعتبرون أنفسهم دعاة "الاسلام لايت" l’ Islam light.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- Bon article

`Mourad

Toutes les civilisations donnent une importance capitale à leur patrimoine culturel, sauf ces islamistes qui veulent effacer tout ce qui n'a pas de rapport avec l.islam, le coran et les mosquées...En fait ces barbus light ne sont que des loups déguisés en moutons.

في 29 أكتوبر 2012 الساعة 24 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الوضعية الوبائية بالمغرب.. إرجاء إصدار بلاغات وزارة الصحة بالامازيغية إلى حين زوال الجائحة!

تفعيل الطابع الرسمي لـ"التعبيرات اللسنية الامازيغية" يمتد على مدى 15 سنة

ملاحظات حول القانون التنظيمي القاضي بالتفعيل الرسمي للأمازيغية

لجنة التعليم تصادق على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

البرلمان يُفرج على الأمازيغية !!

تعليم.. أمازيغ يطالبون بتدريس العلوم بالفرنسية

الاحتفال بـ"ينّاير" شكل من أشكال تملّك التاريخ والحضارة الامازيغية

مجلس النواب.. تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية على أجندة لجنة التعليم والثقافة والاتصال

قناة تامازيغت والسعي إلى تكريس "اللهجنة"

رأس السنة الأمازيغية أم رأس الأمازيغية؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة