شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ رسالة مفتوحة إلى أحمد عصيد
    شعب بريس مرحبا بكم         أنباء عن مقتل شاب خلال مظاهرة مناهضة للرئيس المصري             إستئناف الحوار بين الفرقاء الليبيين غدا ببوزنيقة             أحوال الطقس غدا الأحد..             كوفيد-19..الوفيات تقترب من المليون في انتظار نتائج اللقاح            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 نونبر 2012 الساعة 37 : 16

رسالة مفتوحة إلى أحمد عصيد





 

 

 

 

 موحى ابن ساين

 

قد نعترف أن برنامجكم "شؤون أمازيغية" حقق نجاحا ملموسا وبدون شك أنه يحظى بنسبة متابعة كبيرة من طرف المغاربة... وبغض النظر عن ما يمكن أن يقال عن المخاض الذي عاشته تجربتكم هذه والجعجعة التي أحيطت بها قبل بث حلقتها الأولى وبعد بث الحلقات الأولى لن نخوض في هكذا نقاش ما دامت التجربة ناجحة.

 


لحد الآن استضفتم أكثر من عشر شخصيات منها سياسية وحقوقية وفعاليات أمازيغية من سوس والأطلس والريف، ألا ترون أنكم أجحفتم في حق مناضلي وفعاليات الجنوب الشرقي؟ متى أصبحت رحم أرض "زايد أوحماد" و"زايد أوسكنتي" و"عسو أوبسلام" و"عدجو موح"...المترامية الأطراف (مساحة بلجيكا وهولاندا) عاقرا وعاجزة عن ولادة شخصية تستحق الظفر بمحاورتكم لمدة 52 دقيقة؟ أم أنكم مازلتم متمسكون بتهمتكم المشروخة: "أنتم متحمسون فقط، انتم منفعلون ولستم فاعلين"، "أنتم ظواهر صوتية وكفى" والله لعذر أقبح من زلة... كثيرا ما سمعناها من بعض إخواننا في سوس وغضضنا الطرف وقلنا في قرارة أنفسنا لعلهم يوما يرجعون إلى جادة الصواب، رغم أننا نعرف أن العادات القديمة تموت بصعوبة، لكن أملنا أن نرى جهودا واضحة من طرفكم بزرع الثقة والمحبة ونقاء الطوية بيننا بدل الريبة والحذر وسوء النية.


 

استفرؤوا التاريخ !! وأكيد أنكم فعلتم ذلك ووجدتم بين ثناياه محطات مشرقة وحاسمة تحمل بصمات أولاد الجنوب الشرقي وهم اليوم رموز نفتخر بها لم تقف جهة ما سياسية كانت أم إعلامية أو شخصية نافذة  في صنعها، سيكون الشرف لكم ولبرنامجكم أن تحل إحدى هذه الرموز ضيفا عليها...

 

 

ليس كل هذا ركاما من الكلام الملقى على عواهنه، فمناضلو "أسامّر" كابروا، وناضلوا، وقدموا تضحيات جسام وصارعوا وخرجوا بندوب تشهد على ضراوة المعارك التي خاضوها من أجل أمازيغية في القمة بحماية دستورية وبتعاقدات واضحة... نعم !! ندوب غائرة بشكل فادح كأوسمة براقة بشكل لامع مع فراغ فادح في الحسابات البنكية، لأن مبادءهم لم تتحول يوما إلى مغانم وأنتم تعرفون ذلك جيدا...

 


أيسركم أن نتحدث عن التهميش داخل التهميش؟ أيسركم أن تشعر فئة منكم بالهوان والغبن والأسى والأسف من مقاربة عملكم الإعلامية اللاديمقراطية؟

 

المهنية ومصلحة الأمازيغية تقتضيان أن يسمع صوت كل مناضل أمازيغي حقيقي بعيدا عن نزعة الانتماء والتوافقات وبعيدا عن منطق تبخيس إبداعات وأعمال ونضالات هذا وتثمين كل ما يقوم به ذاك...

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- سبحان الله

مصطفى

تعليقي على صورة الكاتب منذ زمان وانا اتسائل كيف ان عديدا مهم من مغاربة الجنوب والجبال لهم ملامح وسخنة صينية او تركية ماغولية وكيف ممكن ان يحدث ذلك لانه لا يوجد اي فعل تاريخي ياكد ذخول هؤلاء للمغرب .هل من القراء ينورنا في الامر.
الرجل اعلاه مثله مثل تاشنويت وتابعمرانت ولاعب كرة القدم "حجي" والفقيه يسين رحمه الله ....لهم نفس الملامح وكانهم من عائلة واحدة.
ربما الامازيغ اكتشفوا امريكا في ازمان غابرة ورجعوا بنساء من هناك او العكس اعني سكان من الهنود الحمر اكتشفوا سوس ...او غرقت سفينة صينية ....
سكان المغرب الاولون هم البربر وليس سكان سوس يجب تصحيح التاريخ
وشكرا

في 29 يونيو 2014 الساعة 54 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الوضعية الوبائية بالمغرب.. إرجاء إصدار بلاغات وزارة الصحة بالامازيغية إلى حين زوال الجائحة!

تفعيل الطابع الرسمي لـ"التعبيرات اللسنية الامازيغية" يمتد على مدى 15 سنة

ملاحظات حول القانون التنظيمي القاضي بالتفعيل الرسمي للأمازيغية

لجنة التعليم تصادق على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

البرلمان يُفرج على الأمازيغية !!

تعليم.. أمازيغ يطالبون بتدريس العلوم بالفرنسية

الاحتفال بـ"ينّاير" شكل من أشكال تملّك التاريخ والحضارة الامازيغية

مجلس النواب.. تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية على أجندة لجنة التعليم والثقافة والاتصال

قناة تامازيغت والسعي إلى تكريس "اللهجنة"

رأس السنة الأمازيغية أم رأس الأمازيغية؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة