شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ''زايد اوحماد: شرف البلاد'' إصدار جديد للكاتب زايد أوشنا
    شعب بريس مرحبا بكم         إطلاق آلية جديدة اختبارات كورونا السريعة بالدار البيضاء             بنشعبون.. على القطاع الخاص أن يستثمر وألا ينتظر من الدولة القيام بكل شيء             سجناء ينفذون واحدة من أكبر عمليات الاحتيال في الولايات المتحدة             كيفية التعامل مع الزوج الذي يهين زوجته            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 22 يناير 2013 الساعة 15:58

"زايد اوحماد: شرف البلاد" إصدار جديد للكاتب زايد أوشنا





 

 

 

بقلم: موحى ابن ساين

 

إيمانا منه أن استشراف المستقبل لن يتأتى إلا بالتوغل عميقا في الماضي بالبحث والتنقيب، كرس الباحث "زايد أوشنا" كل طاقاته للبحث في مرحلة تاريخية دقيقة  من تاريخ الجنوب الشرقي المغربي، إنها فترة مقاومة الاستعمار الفرنسي  بهذه الربوع التي تختزن أحداثا عظيمة تكشف عن ملاحم بطولية من صنع أجدادنا.

 


ويعتبر كتاب: "  Uddur n Umur  او شرف البلاد"، الصادر في دجنبر من 2006 باللغة الأمازيغية من طرف وزارة الثقافة بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ثمرة اقتحام الكاتب لتاريخ المنطقة الذي يعتبره دوما منجما معرفيا ملئ بدرر حضارية وجواهر فنية وفكرية وإنسانية منقطعة النظير واعتبر أن البحث فيه من واجباته في هذه الحياة. وقد تناول هذا الكتاب حياة المقاوم زايد أوحماد في مختلف جوانبها وأبعادها.

 


إلا أن الكاتب ارتأى أن يترجم هذا الكتاب إلى اللغة الفرنسية وتطعيمه بوثائق ورسومات وخطاطات وصور بعد مجهودات كبيرة للوصول إلى الأرشيف الاستعماري الفرنسي

 


وبهذا الإصدار ستعزز الساحة الثقافية والفكرية المغربية وسيشكل منهلا يغترف منه الطلبة والباحثون في بحوثاتهم وأعمالهم، كما أنه يروم من وراء هذا الكتاب الإسهام في نفض الغبار عن صفحات من تاريخنا الوطني في إطار الحاجة العامة إلى التاريخ المعارض في إطار الاتجاه التاريخاني الذي تبنته نخبة من الأقلام المثقفة الوطنية ذات الحس النضالي المرهف والمتسلح بأدوات الحفر التاريخي الحقيقي بعيدا عن التوجه الانتقائي للمؤرخين الرسميين وتوجهاتهم الإيديولوجية الضيقة.

 


لماذا هذا الكتاب؟

 

بعد طرحنا هذا السؤال للمؤلف أجاب كما يلي:

 

أتى هذا الكتاب لتثمين صفحات المقاومة بالجنوب الشرقي التي أريد لها أن تبقى في الظل وتعلوها طبقة سميكة من غبار النسيان.

 

أتى هذا الكتاب لتمرير منظومة قيم أناس قاوموا المستعمر في سبيل حرية الوطن دون انتظار جزاء ولا شكورا من أحد، أناس ليسوا ممن يتبجحون بـ "بطاقة المقاومة" حتى وإن لم يكن لهم بها عهد، ولا ينتمون إلى المقاومين المكديين التكسبيين الذين ينتظرون "كريمة" أو حوالات نقدية تسمن أرصدتهم البنكية...

 

أتى هذا الكتاب ليتعرف الناس على حياة المناضل والمقاوم زايد أوحماد الذي ثار ضد الذل والمهانة والاحتقار وكيف استطاع مع ثلة من أصدقائه ـ بعد أن تسرب إلى أعماقهم خوف أن يألف الناس الذل والخنوع و"الكرفي"ـ، أن يكبدوا خسائر فادحة للإحتلال الفرنسي انتصارا لأنفتهم ودفاعا عن عزة وطنهم.

 

كما أنه كتاب أريد منه أن يتعرف الناس مكر المستعمر بعد معركة" بادو" بمحاولة قتله قيم الشهامة والمروءة والشجاعة وكيف قلب رأسا على عقب نمط عيش السكان و إيقاعه وتدجين عدد كبير من المناضلين و كيف تم تبخيس نضالات المقاومين الشجعان...

 

أتى هذا العمل لرد الأمور إلى نصابها في الجنوب الشرقي، فكم من عائلة إلى عهد قريب كنا نعتقد أنها من أنبل وأشرف ما يكون وبنبشنا وتحليلنا للماضي وقفنا على حقيقة نذالتها لكن بمكرها استطاعت أن تقلب موازين الأمور وتسوق عن نفسها صورة العائلة الكبيرة، وخلبت أذهان الناس ووثقوا بها لبساطتهم وكم من عائلة إلى اليوم مازلت صورة العائلة النكرة الصغيرة ملتصقة في أذهان الناس تجاهها إلا أن حقيقة الأمر هي من أنبل وأشرف العائلات...فهذا الكتاب إذن دليل لرد ما لله لله وما لقيصر لقيصر...

 

أتى هذا الكتاب كالتفاتة تكريمية لـ "زايد أوحماد" وجل مقاومي الجنوب الشرقي، الذين لولاهم لما كنا هنا اليوم، فمن واجبنا تكريمهم اليوم ولو بالكتابة والإبداع ضدا على المقاربة الرسمية التي تنحو تجاه محو آثارهم وتبخيس صفحات تاريخهم المشرقة. وحري بالذكر أن سيناريو فيلم "زايد أوحماد" مكتمل وينتظر فقط من يستطيع إخراجه إلى حيز الوجود.

 

أتى هذا الكتاب لكشف التمويه الذي تعرض له الشعب المغربي بشأن أحداث "كردوس أو بادو" بصنع حدث اعتقال ما يسمى "بالوطنيين" وإرسالهم إلى هذه المنطقة ولتكون تلك البطولات العظيمة نسيا منسيا، والدليل أن أسماء هؤلاء "الوطنيين " مثبتة على معلمة مبنية بالمنطقة للتشويش على مجريات أحدات التاريخ . 

 

       ليس ترفا ذهنيا ولا عبثا ثقافيا أن يسابق هذا الرجل الزمن، بعد وعيه الكامل بالتأخر الحاصل في صون ذاكرتنا الجماعية وحفظ وحماية إرثنا الرمزي وتراثنا اللامادي من الاندثار، بل هي مهمة استراتيجية تنموية وخارطة طريق يقوم عليها مصير المنطقة ومستقبلها.

 

 

 

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وزارة التربية الوطنية.. الغلاف الزمني لأستاذ مادة اللغة الأمازيغية لم يحدث عليه أي تغيير

الوضعية الوبائية بالمغرب.. إرجاء إصدار بلاغات وزارة الصحة بالامازيغية إلى حين زوال الجائحة!

تفعيل الطابع الرسمي لـ"التعبيرات اللسنية الامازيغية" يمتد على مدى 15 سنة

ملاحظات حول القانون التنظيمي القاضي بالتفعيل الرسمي للأمازيغية

لجنة التعليم تصادق على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

البرلمان يُفرج على الأمازيغية !!

تعليم.. أمازيغ يطالبون بتدريس العلوم بالفرنسية

الاحتفال بـ"ينّاير" شكل من أشكال تملّك التاريخ والحضارة الامازيغية

مجلس النواب.. تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية على أجندة لجنة التعليم والثقافة والاتصال

قناة تامازيغت والسعي إلى تكريس "اللهجنة"





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة