شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الأمازيغية والجنوب الشرقي...محاولة نقد
    شعب بريس مرحبا بكم         مراهقة تبيع روحها للشيطان             دراسة: الرجل "الأقل جاذبية" يحقق سعادة أكبر للمرأة             كيف تنقذ هاتفك الذكي إذا وقع منك في الماء؟             دراسة تكشف "خطورة" مصابي كورونا بدون أعراض            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 9 فبراير 2013 الساعة 13:44

الأمازيغية والجنوب الشرقي...محاولة نقد



لحسن أمقران


لحسن أمقران

 

لا ينكر فضل أمازيغ منطقة الجنوب الشرقي في التأسيس للنضال الامازيغي بالمغرب إلا جاحد، فمن هذه المنطقة انطلقت الشرارة الفعلية والحقيقية للنضال الأمازيغي الذي اعتمد المواجهة المباشرة لكن برزانة ومسؤولية قل نظيرها، ومن هذه الربوع بدأ اعتقال عدد من رموز الحركة الامازيغية بعد مرحلة الحظر والتي عمرت طيلة عقد الثمانينيات، فكانت البدايات الأولى لبناء توجه جديد في الوعي بقضية الامازيغية. باختصار، لقد كان دور ابناء الجنوب الشرقي طلائعيا في الحقل الامازيغي منذ انطلاق الشرارات الأولى للوعي بالقضية الامازيغية.

 

لسنا هنا بصدد إطراء أمازيغ "أسامر"  بقدر ما هو شهادة في حق مناضلين عرف عنهم وعيهم المبكر بخصوصيتهم الأمازيغية، واختاروا البوح بأفكارهم بكل جرأة في وسط لم يألف الاختلاف والتنوع، وسعوا الى فرض هذا الاختلاف في بيئة يعقوبية اقصائية، لكن، يبقى أن نعرج على مجموعة من الملاحظات تجدر مراجعتها من طرف ابناء الجنوب الشرقي خاصة، والمناضلين الأمازيغ بصفة عامة.

 

تطرح مسألة الانتماء لدى الكثير من الأمازيغ قدرا غير يسير من "التعصب"، وان كان الأمر في الحقيقة متجاوزا اذا كنا فعلا نؤمن بمبادئ الوحدة والمصير المشترك ومصلحة القضية الأمازيغية. لقد كان التشبث المرضي بالجهة والخصوصية سلاحا في أياد لم يكن يهمها مستقبل الأمازيغية بقدر ما كانت تسعى الى فرض نفسها في الساحة  بعدما تبين لها  العجز عن مواكبة التغيير والتطور الايجابي للقضية الأمازيغية فاختارت بذلك اللعب على وتر الخصوصية و"الاقصاء الداخلي" لاستمالة أصوات ودعم المتعاطفين المبتدئين.  

 

مناسبة هذا الكلام هو تعالي بعض الأصوات في الأيام الأخيرة، والتي تسير في اتجاه تكريس الجهوية والاستثناء وتتشبث بالخصوصية والتميز في كل شيء، بل وتبالغ أحيانا إلى حد اعتبار كون وحدة الأمازيغية والأمازيغ وهما، وتشرع في تصنيف المناضلين إلى درجات وتصف من لا يؤمن بطرحها بالوصولية والانتهازية، وكلما أثيرت مسألة المكتسبات الامازيغية بالمغرب، إلا واختارت  بعض الاسماء تكرار أسطوانة رصيد هذه المنطقة أو تلك من النضال، وكما أسلفنا في المقدمة، فأهمية الدور الذي لعبه أبناء الجنوب الشرقي في بناء الوعي الامازيغي حقيقة لا تحتاج إلى برهان، إلا أنه لا يجب القبول بالمفاضلة فبالاحرى الانتقاص من رصيد الامازيغ الآخرين في ربوع المغرب في المساهمة في ارساء العمل الامازيغي.

 

 إن تاريخ الجنوب الشرقي في النضال الامازيغي يفرض على أبنائه كما على غيرهم تقوية وتوحيد الصوت الامازيغي ضدا على دعوات اللهجنة والجهوية المفرغة التي تترصد المشروع الأمازيغي. وبالمقابل يتعين على اصحاب القرار الامازيغي، استحضار الفسيفساء الأمازيغية في توزيع الكلام والمهام، نعم !!! استحضار الفسيفساء الأمازيغية في توزيع الكلام والمهام و نسطر على العبارة بالخط العريض .

 

 ما يجب أن نسلم و نؤمن به أن لا طبقية في الانتماء أو النضال الامازيغيين، فالذاكرة الجماعية و التاريخ بل والمصير المشترك أمور يعتبر أخذها بعين الاعتبار أولى وأجدر من أي حسابات كيفما كانت، لو تم توحيد الصوت الامازيغي الوطني لأصبح أكثر فاعلية و قوة ولتغير الموقف الرسمي  الذي يوظف هذه الصراعات  الجانبية والمجانية، وبالتالي ستتحقق الكثير من مطالب الحركة الامازيغية.

 

من جهة أخرى، لا شك أن الامازيغ عبر تامازغا أو شمال إفريقيا يرفضون تسمية البربر أو البرابرة و يفضلون عوضا عنها اسمهم الحقيقي “ايمازيغن”. هكذا اذا يتوجب علينا ان كنا فعلا نؤمن – داخل المغرب - بالعمل الامازيغي أن نتبنى تسمية "الامازيغي" ونقلع عما دونها من تسميات من قبيل الريفي والسوسي والاطلسي ومؤخرا الجنوب-شرقي والفكيكي، لآن أسلافنا لم يتخذوها و لم يرتضوها سميا. انه بوجود تسمية أصل، يتعين عدم القبول بأي تسمية مصطنعة أو أي وصف دخيل آخر. وعليه نتوجه إلى الإخوة  المناضلين عبر المغرب إلى اعتماد “أمازيغي” بدل غيره في كل الذوات و الصفات إنصافا لوحدة الإنسان الامازيغي و تاريخه.

 

لا شك أن المطالبة ب "النصيب" - كما يسميه البعض- التي نسمعها هنا وهناك من جانب بعض الأطراف بالرغم من وجه الصواب فيها على صغره، تظل مواقف شخصية أكثر مما هي توجهات مناطق أو مكونات بأكملها، إنها نداءات تحتمل الاساءة إلى فلسفة الحركة  الامازيغية في بناء الدولة  بل وتقزم مشروعها الحضاري، فتفتح بذلك الباب أمام أعداء الامازيغية لتبخيس قضيتنا وتبرير نظرتهم العدائية و التهويلية الى المشروع الامازيغي وبالتالي تسويق شوفينيتهم المقيتة بكل سهولة.

 

باختصار شديد، إنها مجموعة نقاط أحببت أن أثيرها لكونها تستحق منا كأمازيغ المزيد من الدراسة و التمحيص قصد المراجعة وإعادة ترتيب الأوراق لنعكس حقيقة صورة القيم الامازيغية، إن الوحدة والتضامن والتواضع والتعايش أمور حتمية أمامنا إن نحن أردنا خدمة أوطاننا وحضارتنا وهويتنا الامازيغية التي تواجه بوابل من الاتهامات الباطلة التي تستعصي معها المرافعة أمام سلوكات شخصية لا تمثل الامازيغ في شيء.

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تفعيل الطابع الرسمي لـ"التعبيرات اللسنية الامازيغية" يمتد على مدى 15 سنة

ملاحظات حول القانون التنظيمي القاضي بالتفعيل الرسمي للأمازيغية

لجنة التعليم تصادق على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

البرلمان يُفرج على الأمازيغية !!

تعليم.. أمازيغ يطالبون بتدريس العلوم بالفرنسية

الاحتفال بـ"ينّاير" شكل من أشكال تملّك التاريخ والحضارة الامازيغية

مجلس النواب.. تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية على أجندة لجنة التعليم والثقافة والاتصال

قناة تامازيغت والسعي إلى تكريس "اللهجنة"

رأس السنة الأمازيغية أم رأس الأمازيغية؟

تكريس ينّاير كعطلة وطنية بالجزائر ثمرة معركة طويلة وتضحيات جسام وليس منّة من بوتفليقة





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة