شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الأمازيغية: من المأسسة والدسترة إلى ضرورة الانتقال نحو ضمان الحضور في كافة الإنتاج الثقافي الجمعي
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 15 فبراير 2014 الساعة 10:42

الأمازيغية: من المأسسة والدسترة إلى ضرورة الانتقال نحو ضمان الحضور في كافة الإنتاج الثقافي الجمعي



رواق الجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بمعرض الكتاب بالدار البيضاء


 

شعب بريس- و م ع

أكد متدخلون في ندوة نظمت، امس الجمعة بالدار البيضاء، في موضوع "الثقافة الأمازيغية: ذاكرة خصبة وحيوية متجددة"، أن مأسسة الأمازيغية ودسترتها يعتبر مكسبا يفرض الانتقال بها من مرحلة المطالبة بالاعتراف بها كمكون رئيسي للهوية الوطنية، إلى مرحلة أكثر تقدما لضمان حضورها في كافة صور الإنتاج الثقافي الجمعي.

 

وأشار المشاركون في هذه الندوة، التي عقدت ضمن فعاليات الدورة العشرين للمعرض الدولي للنشر والكتاب المنظمة تحت شعار "لنعش المغرب الثقافي"، إلى أن الثقافة الأمازيغية نجحت في تحدي كل التحولات التي فرضتها العولمة، واستطاعت أن تخرج من الإطار الشفهي نحو ممارسة التشريع والتقنين وتخزين المعارف وتوثيق الوقائع التاريخية والسياسية والاجتماعية، مما يستوجب تعميم الوعي بأهميتها كرافد رئيسي من روافد المغرب الثقافي، يسهم بقوة في تعزيز شعور الانتماء إلى هوية وطنية جمعية، ويكرس التماسك الثقافي والاجتماعي بين كافة المكونات.

 

وأبرزوا أن المنتج الثقافي الأمازيغي قائم على التراث الشفهي الذي شكل حقيقة مجالا للتفاعل مع عدة حضارات عريقة، خاصة في الموروث الحكائي الأمازيغي، الذي يعتبر برأي هؤلاء الباحثين، مدخلا أساسيا لتقديم منتج سردي يعكس مقومات الهوية الأمازيغية بكل امتداداتها المجالية والإنسانية.

 

وبالمناسبة، أشادوا بالجهود التي يقوم بها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في مجال النهوض بالفعل الثقافي الأمازيغي وتقعيده وتدوينه وتجميعه، والتي تعتبر استمرارا للجهود التي قام بها عدد من الباحثين والعلماء، وفي مقدمتهم العلامة المختار السوسي من خلال موسوعته التي دون فيها التراث الشفهي لمنطقة سوس.

 

وخلصت الندوة، التي عرفت مشاركة السادة احمد المنادي عن (المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ) ومحمد أقضاض (أكاديمي) ومحمد أكوناض (باحث وأديب) ومحمد بوزكو (روائي وسينمائي)، إلى أن الأمازيغية، كثقافة ولغة، هي في حاجة اليوم إلى أن تشغل موقعها في المشهد الثقافي والفكري الوطني، وتوفر لها كل الآليات التواصلية التي تتيح لها الانفتاح على مختلف الحساسيات والفعاليات المجتمعية، وبالتالي الانخراط في الدينامية التي يعرفها المجتمع المغربي في اتجاهه نحو ترسيخ قيم الحداثة والانفتاح.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تفعيل الطابع الرسمي لـ"التعبيرات اللسنية الامازيغية" يمتد على مدى 15 سنة

ملاحظات حول القانون التنظيمي القاضي بالتفعيل الرسمي للأمازيغية

لجنة التعليم تصادق على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

البرلمان يُفرج على الأمازيغية !!

تعليم.. أمازيغ يطالبون بتدريس العلوم بالفرنسية

الاحتفال بـ"ينّاير" شكل من أشكال تملّك التاريخ والحضارة الامازيغية

مجلس النواب.. تفعيل الطابع الرسمي للامازيغية على أجندة لجنة التعليم والثقافة والاتصال

قناة تامازيغت والسعي إلى تكريس "اللهجنة"

رأس السنة الأمازيغية أم رأس الأمازيغية؟

تكريس ينّاير كعطلة وطنية بالجزائر ثمرة معركة طويلة وتضحيات جسام وليس منّة من بوتفليقة





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة