شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ قوانين تنظيمية عالقة في ظل اختراق وتشتت للحركة الامازيغية
    شعب بريس مرحبا بكم         لشكر: لم نتخذ بعد أي قرار بخصوص المساندة النقدية للحكومة وننتظر هيكلة مجلس النواب             مهنيو الدواجن يدعون إلى حظر بيع الدجاج "الكروازي"             دلالات تشكيل أغلبية نيابية بدون العدالة والتنمية وحلفائه             عشر صفات "سلبية" تدل على ارتفاع مستوى الذكاء            

           
 


أضيف في 21 شتنبر 2016 الساعة 15:04

قوانين تنظيمية عالقة في ظل اختراق وتشتت للحركة الامازيغية



صورة من الأرشيف


 

 

بوحدو التودغي

 

رغم موافقة المجلس الحكومي على آخر مشروعي القانونين التنظيميين المتبقيين من ضمن النصوص التي أوجب الدستور تقديمها خلال الولاية الحكومية الحالية، فإن مصير المشروعين الخاصين بكل من الأمازيغية واللغات يظل غامضا، في ظل اقتراب موعد الانتخابات التشريعية دون المصادقة عليهما في مجلس وزاري.

 

 وينص الفصل 86 من الدستور على أن مشاريع القوانين التنظيمية المنصوص عليها في هذا الدستور تعرض "وجوبا قصد المصادقة عليها من قبل البرلمان، في أجل لا يتعدى مدة الولاية التشريعية الأولى التي تلي صدور الأمر بتنفيذ هذا الدستور".

 

هذا التأخر والغموض اللذان يشوبان عملية الموافقة على القانون التنظيمي لتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، ونظيره الخاص بمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، والحسم فيهما يطرح علامات استفهام كبيرة حول مصداقية الحكومة في تعاطيها مع القضية الامازيغية، وكذا نواياها بهذا الخصوص، خاصة أنّ الخطابات الرسمية للحكومة، ومنذ بداية ولايتها، كانتْ تضعه ضمن القوانين التنظيمية الأولى التي يجبُ إخراجها فضلا عن شعاراتها وخطاباتها التي رفعتها بهذا الخصوص..

 

إلا أن هذا التأخير والتماطل اللذان يطبعان تعاطي حكومة بنكيران مع الامازيغية يجد أسبابه كذلك في واقع الحركة الامازيغية التي أضحت مشتتة ومخترقة من طرف العديد من التيارات المناوئة لها، وبعض الأشخاص الذين لا يبحثون إلا على مصالحهم الشخصية أما الامازيغية لغة وثقافة بالنسبة لهم "فلتذهب إلى الجحيم:..

 

وفي هذا الصدد، نستحضر صرخة كان قد أطلقها بهذا الخصوص الاستاذ الحسين ايت باحسين، الكاتب العام لجمعية البحث والتبادل الثقافي، وذلك من خلال دعوته الحركة الأمازيغية إلى التعاضد، وتوحيد الصف، بغَية إكمال مسار ترسيم الأمازيغية، حيث قال في إحدى المناسبات إنه "قبْل دستور 2011 كان هناك إجماعٌ على هدف دسترة الأمازيغية، وهذا التعاضد لم يعد قائما بشأن إخراج القانون التنظيمي، واليوم هناك تشرذم داخل صفوف الحركة الأمازيغية ينبغي الاعتراف به".

 

 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

بمناسبة حلول اسكّاس أماينو 2967.. في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

الرباط.. الأكاديمية الجهوية للتربية تنفي التراجع على تدريس اللغة الأمازيغية

الناظور: لافتات مترجمة للأمازيغية بشكل غير أمين تثير استياء المتتبعين

بعد أسبوع من تسريبه..مجلس الحكومة يتدارس ويأخذ علما بمشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية

مصير "إركام" على ضوء أحكام مشروع القانون التنظيمي للمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية

نص القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية

الحركة الامازيغية وظاهرة الحرّاكة "بيليكي"

الناظور.. التجمع العالمي الأمازيغي وجمعية أمزيان ينظمان ندوة حول "الحرب الكيماوية والسرطان بالريف"

مراكش.. محاكمة قتلة الطالب الامازيغي عمر خالق "إيزم" تبدأ غدا الخميس

مهرجان "إسني ن ورغ" يفتح باب الترشيح لنيل الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية في صنف الفيلم





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة