شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ دعارة ومخدرات في سهرات ليالي رمضان
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 24 يوليوز 2013 الساعة 13:38

دعارة ومخدرات في سهرات ليالي رمضان







شعب بريس: متابعة




رمضان هو شهر المتناقضات بامتياز، فالمساجد ليست وحدها ما يجذب اهتمام المغاربة خلال الشهر الفضيل، بل إنّ مقاهي الشيشة والعُلب الليلية ودور الدعارة والقمار تتحول، هي الأخرى، إلى منافس قويّ وشرِس للجوامع، كاشفة «شيزوفرينيا» غريبة في المجتمع المغربي يعجز عن تفسيرها أعتى الأطباء النفسيين وعلماء الاجتماع..


كل ما يعتبر ممنوعا نهارَ رمضان يصبح مباحا ومشروعا في الليل.. فبمجرّد انتهاء صلاة العشاء والتراويح ينزع العديدون عن أنفسهم عباءة «الفقيه» ويرتدون زيّ التحرر، مستسلمين لممارسات من المفروض أن تختفي خلال رمضان، إلا أنها تزداد حدّة ووطأة، مُخالِفة جميع القواعد، وحتى الوجوه المكفهرّة بالصوم و»التّرْمضينة» تتحول إلى أخرى أكثرَ بشاشة بعد الإفطار، وتزول عنها ملامح الغضب والتعب والضّجر، حين يتحول السعي وراء النساء والتحرّش بهن ومعاكستهن أمرا مشروعا، بعد أن كان غضّ البصر فرضا واجبا قبل أذان المغرب.


تنطلق طقوس ليالي رمضان قبل دقائق من آذان المغرب، فوسط أجواء الاستعدادات الأخيرة للإفطار، يصطفّ عشرات الشباب في طوابير طويلة أمام «البزناسة» في مجموعة من الأحياء، إذ إنّ الصوم عن استنشاق دخان السجائر طيلة نهار رمضان لا تكسره سوى نشوة لفافة سيجارة حشيش يتم تدخينها وفق طقوس معينة حتى تكون «التبوقية» كاملة..


ويدفع الإقبال الكبير على استهلاك الحشيش خلال رمضان إلى ارتفاع أسعارها إلى مستويات قياسية، خاصة في ظلّ الحملات المكثفة التي تشنها المصالح الأمنية على «البزناسة» وأوكار ترويج المخدرات، لكنْ رغم ذلك يظلّ الطلب كبيرا من المستهلكين، طالما أن نشوة «التبويقة»، في غياب الخمور، تبقى فوق جميع الاعتبارات المادية.


وينتعش تدخين السجائر المهربة -هو الآخر- في رمضان، فقبيل ساعة الإفطار تتناسل طاولات بيع هذا النوع من السجائر على مرأى ومسمع من السلطات، رغم أنّ الأرقام تكشف أن الدول تخسر كثيرا جراء هذه العملية، خاصة إذا علمنا أن رقم معاملات تهريب السجائر في المغرب يتجاوز 7 مليارات درهم، وهو ما يوازي أزيدَ من 26 في المائة من مجموع السجائر المستهلكة في بلادنا.


بين الإفطار وصلاة العشاء والتراويح، تمرّ معظم الأحياء بفترة هدوء سرعان ما تنكسر بعد أن تفتح مقاهي الشيشة والعلب الليلية و»الكاباريهات الحلال» أبوابها، لينطلق ليلُ رمضان «حرّا طليقا» إلى الفجر.. لا تستغني هذه الأماكن سوى عن الخمور والمشروبات الكحولية، حيث تعوضها ب»براريد الشاي» والمشروبات الأخرى، أما باقي أطباق المتعة فتظل قائمة، خاصة أنّ الطلب عليها يزداد كثيرا.
تتحول «الكاباريهات الحلال» إلى فضاءات تتراقص في كنفها الأضواء وتترنح فيها الأجساد العارية لقاصرات يمتطين صهوة التحرّر، ويغترف عشاق اللحم الأبيض نكهات أنثوية محضة لنساء تحوّلن إلى طبق رئيسي في طاولة الباحثين عن اللذة العابرة، مجانا أو مقابل مَبالغ مالية تتفاوت حسب نوعية العاهرات أو اللواتي هنّ على مشارف البغاء.


وبعيدا عن العلب الليلية والكاباريهات، يفضل البعض ركوب المغامرة على طاولات القمار، التي تنتعش كثيرا في أماكنَ خاصة، أو حتى في بعض الأحياء الشعبية، حيث لا يمكن أن تمر بها دون أن تجد مجموعة من الشباب يفترشون الأرض، أو يجلسون على استعداد للهروب من ملاحقة رجال الأمن، وهم يقامرون ببضع دراهم على «الرّايْ» أو «السّوطة» أو «الكابالْ» في مشهد سرعان ما يتحول إلى عراك لا ينتهي إلى في المستشفى أو داخل قسم الشرطة..


رمضان ليس، إذن، شهرَ قراء القرآن ونجوم المساجد فقط، بل هو شهر يتعانق فيه التدين والتحرّر في مشهد غريب واستثنائيّ يمكن أن ترى فيه مواطنين ما زالت السّجادات فوق أكتافهم، بعد أن غادروا المسجد عقب صلاة التراويح، وربما يعودون أدراجهم ليتسحّروا ويُصَلوا الفجر خلف إمام، بعد أن «نشطوا» في أحد الكاباريهات أو على الأقلّ في مقهى للشيشة..

عن المساء





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

القناة الأولى تقدم ثلاث حلقات جديدة من برنامج "الشاهد" مع ابراهيم الدويهي

باحثون يابانيون ومغاربة ينشرون دراسة استكشافية لمخيمات تندوف من الداخل

فضيحة وزارة الإتصال: الجائزة الوطنية للصحافة تمنح بطرق ملتوية وغير قانونية لطالب متعاون مع هسبريس

التشرميل ظاهرة جديدة بدايتها «لًبِس» ونهايتها حبس

الطبخ المغربي يفوح من كراكاس بنكهات عابقة بتقاليد عريقة

أطفال "السيدا" بالمغرب: معاناة شريحة هشة والوقاية أم الحلول

الحرارة والأعراس يرفعان سعر الدجاج بالمدن المغربية

الشاي يخلق أزمة بين مريم بنصالح وبلخضر

كاباريهات حلال.. تختفي فيها الخمور ويخلفها الجنس والشّيشة والكوكايين

قريبا.. هاتف ذكي خاص بـ"الفيسبوك"





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة