شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ كاباريهات حلال.. تختفي فيها الخمور ويخلفها الجنس والشّيشة والكوكايين
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 26 يوليوز 2013 الساعة 21:28

كاباريهات حلال.. تختفي فيها الخمور ويخلفها الجنس والشّيشة والكوكايين







شعب بريس: متابعة



في زاوية مظلمة من زتقة البحر الأحمر في منطقة عين الذئاب في  الدار البيضاء، توقفت سيارة من نوع «ميغان». ترجّل منها شابان في الثلاثين من العمر، انهمك أحدهما فيإجراء مكالمة هاتفية، فيما كان الثاني يضع «زربية» صغيرة للصلاة في الصندوق الخلفي للسيارة، وهو يقول لصاحبه: «شويّة ربي وشوية لعبْدو.. والواحد ضروري يْنفس على راسو شوية»..


من الجامع ل«البار»
بخطوات سريعة قطع الشابان المسافة الفاصلة بين موقف السيارات وملهى ليليّ اكتظت بوابته بمجموعة من القاصرات، بينما كان ثلاثة رجال ضخام الأجسام ينظمون عملية الدخول، وأصوات موسيقى خليجية تصدح بقوة، ممتزجة بضحكات نسائية تطلق بين الفينة والأخرى.. ولجا إلى الداخل بعد أن احتضن أحدهما فتاة لا يتجاوز سنها العشرين واقتادها إلى طاولة منعزلة وهو يهمس في أذنها بكلمات أدخلتها في هيستيريا من الضّحك.
قريبا من الطاولة التي جلس حولها الشابان رفقة الفتاة، التي يبدو أنها تمتهن الدّعارة، انهمك رجل في الخمسين من العمر في مكالمة هاتفية وهو ينفث دخان سيجارته قائلا: «أنا صْليت عند القزابري، حيتْ قريب لعينْ الذياب، جي عْندي دابا، راهْ كاينة واحد السّهرة رائعة»..
تتكرر الصورة نفسُها تقريبا في ملهى ليلي آخر قريب، فقد كان لا بد أن نلج بابَيْن لنجد أنفسنا أمام «كونطوار» تقتنى فيه التذاكر لولوج عالم لا توحي به واجهة الملهى. فتيات كثيرات تنتظرن دورهنّ للدخول، وأخرى بدت ذائبة وهي ترتشف من فم خليلها قبلة عميقة وطويلة حدّ السكر، غير مبالية بجموع الحاضرين، وكلما غصنا في زوايا الملهى كانت تصادفنا فتيات شبه عاريات يتمايلن على إيقاعات الموسيقى الصّاخبة وشباب غارقون في أجواء حميمية تظهر ملامحهم وتختفي بفعل الأضواء الرّاقصة.
سنمضي الليلة وقتا ممتعا، فقد أعددتُ لك مفاجئة مدهشة».. بهذه العبارة نطق أحد القاصرين وهو يجتاز عتبة الملهى الليلي محتضنا «فتاته»، التي لم يتجاوز سنها السادسة عشرة. تبسّمت الفتاة وقالت بهمس: «المهمّ أن أعود إلى البيت قبل منتصف الليل».. لكنّ فتاة أخرى قاطعتها قائلة: «لقد جئنا إلى الملهى للاستمتاع وليس لحساب الوقت، سنبقى هنا حتى السّحور!»..
الكوكايين يخلُف الخمور
خارج هذا الفضاء، وبالضبط في الزقاق الذي يضمّ مجموعة من الكباريهات والملاهي الليلية، وعلى رأسها «مانهاتن» و«16 سلطنة» و«نوتر ألزاس» و«نيو لوك»، اصطفت عشرات السيارات الفارهة، التي اختار أصحابها قضاء ليلتهم الحمراء بين جدران «الحُفر الليلية»، خلف هذه السيارات انخرط مجموعة من القاصرين والقاصرات في مفاوضات مع رجل أمن خاصّ بأحد الملاهي الليلية المذكورة حول سعر تذكرة الدخول إلى الملهى، الذي يستضيف الليلة مطربا شعبيا معرورفا، فبينما طالبهم رجل الأمن بأداء 1200 درهم للتذكرة، لم يستطع القاصرون تأدية سوى 1000 درهم، وهو ما رضخ له الرجل بعد لحظات من التردّد.
داخل هذا الملهى لا تدلّ الأجواء على أننا في شهر رمضان، فالموسيقى الصاخبة تجتذب الأسماع، وكل الحواجز تذوب بين عشاق الرّقص والجنس، في الوقت الذي بدا شابان في عقدهما الرابع منفعلين، كل منهما يدخن لفافة حشيش، كانت أنظارهما مصوبة تجاه شاب بدين يشبه رجالات المافيا الإيطالية ببذلته الرّسمية، كان يتوسط أربعة قاصرات يتمتعن بجمال خلاب. أشارت إحداهنّ إلى الشابين فرمى إليها واحد بلفافة بيضاء صغيرة تلقفتها بسرعة كبيرة وفتحتها أمام الشابّ البدين، الذي اقترب منها بأنفه واستنشق محتوياتها وهو يردّد أغنية شهيرة للشاب خالد..


ما يجعل سعر الولوج إلى هذا الملهى مرتفعا ليس نجوم الأغاني الشعبية والخليجية الذين يُحيون شهراته، وإنما «الخدمات» التي يقدّمها لزبناء بعينهم، فخلال شهر رمضان تختفي قنينات الخمر من هذا الفضاء وتحلّ محلها اللفافات  التي تحتوي على الكوكايين، سيد المخدّرات القوية..
«عين الذئاب أصبح معروفا بتجارة «الغْبْرة»، فالمكان يتحول خلال ليالي رمضان إلى قِبلة للمراهقين والمراهقات من مستهلكي هذا النوع من المخدرات»، يقول حارس للسيارات، رفض في بادئ الأمر الحديث في الموضوع، إلا أنه مع الإلحاح استسلم ومكّننا من بعض المعلومات.
ويضيف الحارس: «لقد ألقيّ القبض على العديد من مروجي الكوكايين في المنطقة، ورغم ذلك ما زالت هذه التجارة رائجة، أعتقد أنّ الأمر يتعلق بشبكات كبيرة ومنظمة»..


ويؤكد أحد رجال الشرطة هذا الطرح قائلا: «تتم تجارة الكوكايين غالبا في إطار شبكات منظمة لها امتدادات في الخارج، وهي مسألة تصَعّب القبض على المروجين». ويضيف رجل الشرطة: «لا يمثل الأشخاص الذين يتم القبض عليهم، بين الفينة والأخرى، في الغالب سوى مروجين صغار، والدليل على ذلك الكميات المضبوطة، التي لا تتعدى في معظم الحالات بضعة غرامات»..
«الشيشة».. صامدة
في رمضان

 

في الجهة الأخرى من كورنيش عين الذئاب، والتي تمتدّ إلى غاية «سندباد»، بتمثاله الذي يقف شامخا على جانب الطريق الساحلية، تنامت كالفطر عشراتُ المقاهي المُختصّة في «الشيشة». في ركن مظلم من مقهى يعتبر قِبلة للقاصرات والقاصرين، جلست فتاة لا يتجاوز عمرها الثامنة عشرة وهي تداعب أنبوب «نرجيلة»، في الوقت الذي انخرط «صديقها» في لعب الورق رفقة فتاة أخرى.. بين الفينة والأخرى، كانت الفتاة تقتنص قبلة من الشابّ على مرأى من رواد المقهى، الذين لم يبدوا مكثرتين للأمر، طالما أن مَشاهد القبلات في هذا الفضاء تتكرّر بشكل كبير..


أجواء هذه المقهى، هي الأخرى، لا تمُتّ بصلة إلى رمضان، فالقاصرات اللواتي يتجولن داخل فضائها بلباسهنّ القصير والمكشوف لا هَمّ لهنّ سوى اقتناص لحظات من النشوة واستنشاق روائح التفاح وغيره من الفواكه المميزة ل»الشيشة».. أمّا الشباب فأغلبهم يستغلون الفرصة لمداعبة صديقاتهم أو سرقة قبلة هنا أو هناك من أجل إطفاء عطش جنسيّ مكبوت لم ينفع صيام النهار في كبح جماحه..


بين هذا وذاك، وقف شابّ في الثلاثين من العمر وهو يقول لصديقه: «يالاه نمشيمو راهْ الثلاثة هادي، بْقات غير نصف ساعة ويودّن والقزابري.. غيكون بادي في التراويحْ»، في إشارة إلى أنّ حلقات مسلسل الشيزوفرينيا الذي يلعب بطولته بعضُ المغاربة خلال رمضان ما زالت مستمرّة..

المساء





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

القناة الأولى تقدم ثلاث حلقات جديدة من برنامج "الشاهد" مع ابراهيم الدويهي

باحثون يابانيون ومغاربة ينشرون دراسة استكشافية لمخيمات تندوف من الداخل

فضيحة وزارة الإتصال: الجائزة الوطنية للصحافة تمنح بطرق ملتوية وغير قانونية لطالب متعاون مع هسبريس

التشرميل ظاهرة جديدة بدايتها «لًبِس» ونهايتها حبس

الطبخ المغربي يفوح من كراكاس بنكهات عابقة بتقاليد عريقة

أطفال "السيدا" بالمغرب: معاناة شريحة هشة والوقاية أم الحلول

الحرارة والأعراس يرفعان سعر الدجاج بالمدن المغربية

الشاي يخلق أزمة بين مريم بنصالح وبلخضر

دعارة ومخدرات في سهرات ليالي رمضان

قريبا.. هاتف ذكي خاص بـ"الفيسبوك"





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة