شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الريف الأوسط: أنوال بين الإهمال و التهميش
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 04 أكتوبر 2011 الساعة 16 : 11

الريف الأوسط: أنوال بين الإهمال و التهميش





 

 

 

الريف الأوسط: أنوال بين الإهمال و التهميش و المجتمع المدني بصدد بناء قنطرة لفك العزلة

 

إعداد: محمد الريفي

 

على خلاف اغلب مناطق إقليم الدريوش التي تعيش واقع العزلة و فقر في الموارد الاقتصادية، تعد منطقة أنوال إحدى المناطق المتميزة في هذا الإقليم الجديد نظرا لموقعه الاستراتيجي بين مختلف الطرق التي تربط المنطقة بمدن الناظور، الحسيمة و طنجة عبر الطريق الساحلي، و توفرها على ثروات طبيعية و بشرية هامة، و مع ذلك فلازالت لم تشفع هذه المؤهلات التي يزخر بها تراب هذه المنطقة من واقع المعاناة اليومية للسكان و التهميش و الإقصاء .

 

ففي ظل غياب تام لمشاريع تنموية و بنيات تحتية و مرافق عمومية من شأنها النهوض بالمنطقة اقتصاديا و اجتماعيا و ثقافيا قد يكون السكان على صواب حين يعبرون عن استيائهم لما تعرضت له هذه المنطقة التاريخية الصامدة ذات الصيت العالمي من نسيان و تهميش.

 


فمنطقة أنوال التابعة إداريا لقيادة بني اوليشك الذي تبعد عنه بحوالي 24 كلم، تمتد على الطريق الرئيسية المؤدية إلى الحسيمة، فالطريق الرابط بين ابن الطيب و أنوال تغلب عليه الحفر و المنعرجات و تطاير الغبار يكشف منذ البداية أن المنطقة مدرجة ضمن قائمة المناطق المحكوم عليها بالنسيان الأبدي، فمستعملي هذا الطريق و كذا أبناء الجالية المغربية المقيمة في المهجر الذين يزورون وطنهم و يحيون صلة الرحم مع ذويهم مطالبون بالحذر و الحيطة و الصبر لكي يقطعوا هذه المسافة و إن كانت قصيرة فهي أضعاف مضاعفة.

 

فمعظم سكان أنوال يعيشون بالمهجر بنسبة تفوق 60 في المائة من السكان، أما الباقي فيزاولون نشاطهم اليومي في القطاع الفلاحي و التجاري، فالمنطقة تحتوي على أراضي زراعية منها المسقية و البورية و لكنها تعاني من ضيق المساحة أو ما يسمى بسيادة الملكية المجهرية نتيجة تقاسم الأرض بين الورثة، و هذه الأراضي توجد بمحاذاة الواد الدائم الجريان (الحمام)، فصبييه يوفر ثروة مائية هامة و خصوصا أثناء فصل الشتاء، حيث يزداد منسوب المياه في الواد فيذهب هذا الفائض من الماء إلى البحر دون أن يتم التفكير في الاحتفاظ بهذه الثروة المائية و ذلك بإنشاء سد تلي على الوادي حيث يمكن لهذا السد توفير المياه بشكل منظم و دائم لهذه المساحات المزروعة و تزويد المنطقة بأكملها و المناطق المجاورة بالماء الصالح للشرب.

 

فالتغطية الكهربائية بأنوال لا زالت لم تشمل دوار "احدو اعري" باوشيخا فيصطدم هؤلاء السكان المحرمون من نور الكهرباء بغياب الحلول لدى المكتب الوطني للكهرباء كأن هذا الدوار الذي يسكنه عشرات من المواطنين يوجدون خارج كوكب الأرض.

 

أما القطاع الصحي، فالمنطقة لا تتوفر على مستوصف صحي، يضطر السكان إلى قطع مسافات كبيرة لتلقي العلاج في مراكز صحية بدورها تفتقر إلى التجهيزات الطبية، فتبقى خدماتها جد محدودة و يزيد من الوضع فقامة غياب سيارة الإسعاف و في الحالات الخطيرة يتم نقل المرضى على متن سيارة عادية.

 

فخلال جولتنا و معاينتنا الميدانية لهذه المنطقة الجميلة و الغنية، اتصلنا بالسيد احمد العياشي، الفاعل الجمعوي الكبير في المنطقة، فهو رئيس لجمعية "انوال لمستخدمي المياه المخصصة للأغراض الزراعية و التنمية الفلاحية" و مستشارا بجماعة تليليت، حيث صرح لنا بأن منطقة أنوال و المناطق المجاورة لها لا زالت تشكو من غياب العديد من المشاريع التنموية.

 

و أضاف، أن الزائر لهذه المنطقة لا يشعر ببوادر ملموسة توحي بوجود تنمية حقيقية تساير حجم هذه الإمكانيات التي تتمتع بها هذه المنطقة، حيث غياب التجهيزات الأساسية و البنيات التحتية و غياب المرافق العمومية و المنجزات ذات الصلة المباشرة بمصالح المواطنين، و هزالة المبادرات التنموية القادرة على الرفع من الإنتاج الاقتصادي و خلق فرص شغل لشريحة واسعة من ساكنة المنطقة و غياب تعاونيات لتأطير الفلاحين و مساعداتهم على حل مشاكلهم.


و أضاف العياشي، بأن كل الظروف أثرت بشكل واضح على واقع الحياة الاقتصادية و الاجتماعية في المنطقة. كما شدد العياشي على ضرورة رد الاعتبار لهذه المنطقة التاريخية في إطارها الوطني، باعتبارها منطقة صنعت صفحة مشرقة في تاريخ النضال و الكفاح الوطني من أجل استرجاع السيادة الكاملة لهذا الوطن و معركة أنوال الشهيرة لشاهدة على ذلك.

 

و في جوابه على السؤال المتعلق بالانجازات و المشاريع التي قامت بها الجمعية التي يرأسها، قال العياشي، انه منذ تأسيس الجمعيتين التنمويتين بأنوال ساهمتا في خلق مجموعة من المشاريع التنموية المهمة و من بينها إنشاء المحيطات السقوية بالمنطقة الفلاحية السقوية لأنوال و بتمويل من البنك الألماني. تم تشجير أكثر من 500 هكتار من الأراضي بأشجار الزيتون، المشروع أنجز في إطار برنامج ميدا للتنمية القروية المندمج. و تم توزيع 60 أرنبا من الصنف الهجين على مجموعة من النساء ذوات الدخل المحدو، و ذلك في إطار نفس البرنامج.


 كما قامت الجمعية بتزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب و ذلك بإنشاء مجموعة من السقايات في عدد من الأحياء التي تعرف خصاصا في هذه المادة الحيوية، و المشروع أنجز في إطار البرنامج الأفقي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإضافة إلى بناء مسجد يسع لحوالي 1000 مصلي.

 

أما بخصوص المشاريع المبرمجة لهذه السنة، قال العياشي، أن الجمعية بصدد بناء قنطرة كبيرة على واد "اوشيخا" بأنوال و ذلك من أجل فك العزلة عن دوار "اوشيخا" الذي يعيش كثافة سكانية تقدر ب 2500 نسمة. فالمشروع سينجز بتبرعات المحسنين و بمتابعة و مراقبة تقنية من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التجهيز و النقل بالناظور. 





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

القناة الأولى تقدم ثلاث حلقات جديدة من برنامج "الشاهد" مع ابراهيم الدويهي

باحثون يابانيون ومغاربة ينشرون دراسة استكشافية لمخيمات تندوف من الداخل

فضيحة وزارة الإتصال: الجائزة الوطنية للصحافة تمنح بطرق ملتوية وغير قانونية لطالب متعاون مع هسبريس

التشرميل ظاهرة جديدة بدايتها «لًبِس» ونهايتها حبس

الطبخ المغربي يفوح من كراكاس بنكهات عابقة بتقاليد عريقة

أطفال "السيدا" بالمغرب: معاناة شريحة هشة والوقاية أم الحلول

الحرارة والأعراس يرفعان سعر الدجاج بالمدن المغربية

الشاي يخلق أزمة بين مريم بنصالح وبلخضر

كاباريهات حلال.. تختفي فيها الخمور ويخلفها الجنس والشّيشة والكوكايين

دعارة ومخدرات في سهرات ليالي رمضان





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة