شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ بلجيكا.. القضاء يستأنف اليوم محاكمة صلاح عبد السلام
    شعب بريس مرحبا بكم         سويسرا تمنع الجنسية عن زوجين مسلمين يرفضان مصافحة الجنس الآخر             مدريد.. فرار مهاجرين جزائريين من مركز إيواء             "القنب الهندي" يدر الملايير على شركات عالمية             الإعلام الجزائري يأمل أن تجتاز معركة "المساواة في الإرث" حدود تونس            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 8 فبراير 2018 الساعة 13:54

بلجيكا.. القضاء يستأنف اليوم محاكمة صلاح عبد السلام



صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة الإرهابية التي نفذت اعتداءات باريس في 13 نونبر 2015



 

 

شعب بريس- وكالات

استؤنفت محاكمة صلاح عبد السلام، اليوم الخميس، بتهمة اطلاق النار على شرطيين في مارس 2016 في غيابه، فيما اكد محاميه سفين ماري في بدياتها انه سيستمر في الدفاع عنه.

 

وكان صلاح عبد السلام، الناجي الوحيد من المجموعة الإرهابية التي نفذت اعتداءات باريس في 13 نونبر 2015، أبلغ المحكمة أول امس الثلاثاء انه لا يرغب في العودة لحضور الجلسات وذلك غداة يوم أول شن فيه هجوما على القضاء ووسائل الاعلام.

 

وسيمثل شريكه سفيان عياري، الذي فر معه الى منطقة فوريست في بروكسل، وحيدا امام القضاء في اليوم الثاني والأخير من هذه المحاكمة.

 

وبعد مرافعتين اخيرتين للادعاء في الحق المدني، سيحل دور الدفاع الذي سيعترض على الارجح على طلب فرض عقوبة بالسجن لعشرين عاما الذي تقدمت به النيابة الفدرالية بحق المتهمين.

 

ويتهم عبد السلام وعياري التونسي الذي رافقه من المانيا الى بلجيكا في 2015 ب"محاولة اغتيال عدة امنيين" وبـ"حمل سلاح محظور في اطار عمل ارهابي".

 

ولم يشأ ماري إعطاء اي مؤشر حول الحجج التي سيستخدمها قبل يوم المرافعة، واكتفى مساعده المحامي رومان ديلكوانه بالقول إن مثل هذه المرافعة "يتم التحضير لها".

 

وتساءلت الصحف البلجيكية أمس الاربعاء حول معضلة الدفاع عن متهم يعتبر القضاة "غير شرعيين"، وهو ما رد عليه المحامي الخميس مؤكدا لرئاسة المحكمة ان عبد السلام سيبقى موكله.

 

وكان المحامي رومان ديلكوانيي شريك المحامي سفاري أشار أمس الاربعاء الى ان الدفاع يحضر "هذه المرافعة".

 

وكان عبد السلام قال يوم الاثنين "هناك ادلة في هذه القضية، هناك ادلة ملموسة وعلمية وأتمنى ان يتم الاعتماد او عدم الاعتماد عليها، لا العمل من اجل ارضاء الرأي العام".

 

وكانت السلطات عثرت على اثر للحمض الريبي النووي لعبد السلام في شقة بفوريست لكن ليس على البندقيتين الهجوميتين اللتين تم ضبطهما.

 

وكان عناصر من الشرطة الفرنسية والبلجيكية تعرضوا في 15 مارس 2016 لإطلاق نار من اسلحة اوتوماتيكية خلال قيامهم بمداهمة روتينية بحي فوريست في اطار التحقيق حول اعتداءات 13 نونبر  2015 في باريس.

 

وتبين ان الشقة، التي تمت مداهمتها والتي كانت تبدو فارغة، كانت احد مخابئ الخلية المنفذة لاعتداءات باريس وبروكسل (التي اوقعت 32 قتيلا في 22 مارس 2016).





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

مدريد.. فرار مهاجرين جزائريين من مركز إيواء

"القنب الهندي" يدر الملايير على شركات عالمية

الإعلام الجزائري يأمل أن تجتاز معركة "المساواة في الإرث" حدود تونس

السويد.. محكمة العمل تقضي بتعويض فتاة مسلمة تعرضت للتمييز

جدل حول سياسة اللجوء بعد اعتقال "داعشي" عراقي بكاليفورنيا

الفلبين.. أمطار غزيرة تتسبب في انحراف طائرة ركاب صينية عن مدرج المطار

ما هي أفضل مدن العالم للعيش؟

"بي إن سبورتس" القطرية تعلن امتلاكها "أدلة قاطعة" على قرصنة قنواتها في السعودية

تونس.. حارس أسامة بن لادن "سامي.أ" يعود إلى ألمانيا قريبا

مخطط اختراق يستهدف أجهزة الصراف الآلي في جميع أنحاء العالم





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة