شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ اتفاق تاريخي بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون
    شعب بريس مرحبا بكم         هل تصبح ترجمة الأفكار إلى كلمات حقيقة واقعة؟             مرض شتائي يصيب النساء أكثر             دراسة .. بماذا يخبرنا نبض القلب؟             رئيس أمازون.. شركتنا ستفلس            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 12 يونيو 2018 الساعة 10:44

اتفاق تاريخي بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون



ترامب وكيم في لقاء تاريخي


 

شعب بريس- وكالات

اتفق الرئيس الأميركي دونالد ترمب وكيم جونغ أون على "طيِّ صفحة الماضي" خلال قمة تاريخية، الثلاثاء 12 يونيو 2018، وقَّعا على إثرها وثيقة تعهَّد فيها الزعيم الكوري الشمالي بـ"نزع كامل للسلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية".

 

وعند سؤال ترمب حول نزع الأسلحة النووية، النقطة الأبرز في القمة، ردَّ بالقول "لقد باشرنا العملية"، مضيفاً أنها "ستبدأ سريعاً جداً".

 

ولا تأتي الوثيقة على ذِكر المطلب الأميركي "بنزع الأسلحة النووية بصورة كاملة، يمكن التحقق منها، ولا عودة عنها" وهي الصيغة التي تعني التخلي عن الأسلحة وقبول عمليات تفتيش، لكنها تؤكد التزاماً بصيغة مبهمة، بحسب النص الذي اطلعت عليه وكالة فرانس برس.

 

وشهدت قمة سنغافورة، وهي الأولى بين رئيس أميركي في السلطة وزعيم كوري شمالي مصافحة مطولة بين المسؤولين، في مشهد لم يكن من الممكن تخيله قبل بضعة أشهر فقط، عندما كانا يتبادلان الاتهامات والشتائم.

 

واعتبر كيم أنه "طوى صفحة الماضي"، بعد أن تجاوز "عقبات عدة" قبل القمة، التي تُشكل "مقدمة جيدة للسلام"، بينما أشاد ترمب "بالعلاقة الخاصة" التي يبنيها مع الزعيم الكوري الشمالي، الذي يحكم بلاده بقبضة من حديد، على غرار والده وجده من قبله.

 

"أفضل مما كان من الممكن تصوره"

وعلَّق ترمب مبتسماً أن "اللقاء الرائع" تم "أفضل مما كان من الممكن تصوره" ما أتاح تحقيق "تقدم كبير".

 

واستخدم ترمب مع كيم، نفس المبالغات ومؤشرات الاهتمام التي يخص بها عادة حلفاءه.

 

وعلَّق مايكل كوفريغ، من معهد الأزمات الدولية في واشنطن  "أنه انتصار هائل لكيم، الذي حقق إنجازاً فعلياً بلقائه وجهاً لوجه مع الرئيس"، مضيفاً أن والده وجده "كانا يحلمان بذلك"، وأن "ذلك يشكل نقطة إيجابية بالنسبة إلى الولايات المتحدة والأسرة الدولية، على صعيد مفاوضات من المتوقع أن تكون طويلة وشاقة".

 

واعتبرت الصين، حليفة الشمال، أن القمة هي بداية "تاريخ جديد"، ودعت إلى "نزع الأسلحة الكيميائية" بشكل تام من شبه الجزيرة الكورية.

 

وأجرى المسؤولان بعدها لقاءً لنحو خمس ساعات، أولاً اجتمعا على حدة لمدة أربعين دقيقة، ثم اجتماع عمل، تلاه غداء عمل.

 

وحضر كيم برفقة مساعده كيم يونغ شول، الذي زار البيت الأبيض مؤخراً، والعديد من المسؤولين من الحزب الحاكم، بينهم شقيقته كيم يو جونغ.

 

وكان ترمب، الذي تولَّى الحكم دون أي خبرة دبلوماسية، خاطَرَ إلى حدٍّ كبير عندما قَبِلَ قبل ثلاثة أشهر بعقد قمة مع كيم، بعد سيل الشتائم والاتهامات التي تبادلها معه.

 

وتشكل هذه القمة بالنسبة إلى ترمب بعد 500 يوم على وصوله إلى البيت الأبيض أحد أهم لحظات رئاسته على الساحة الدولية، بعد أن أثار خلافات مع العديد من القادة الدوليين، خصوصاً مع حلفاء لبلاده.

 

ورغم الانفراج الدبلوماسي اللافت الذي تحقق في الأشهر الأخيرة، فإنه لا تزال هناك تساؤلات عدة.

 

كيم مرتاح

وبدا كيم -الذي لم يَقُم حتى هذا العام بأي زيارة رسمية إلى الخارج- مرتاحاً جداً منذ وصوله إلى سنغافورة. فقد قام بجولة ليلية مساء الإثنين، زار خلالها المعالم السياحية الأبرز في العاصمة.

 

وتعاني كوريا الشمالية بسبب برنامجها النووي من سلسلة عقوبات مشددة، فرضتها الأمم المتحدة على مرِّ السنوات.

 

ولإقناع الشمال بالعدول عن برنامجه النووي الذي يعتبره بمثابة ضمانة لبقائه، تعهَّد ترمب رسمياً في الوثيقة المشتركة بتقديم "ضمانات أمنية".

 

وكان اللاعب الرئيسي في هذا الحوار، وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أعلن الإثنين، أن الولايات المتحدة مستعدة لتقديم "ضمانات أمنية فريدة ومختلفة" عن تلك التي تم عرضها حتى الآن، في حال استجابت كوريا الشمالية للمطالب الأميركية.

 

النتيجة الملموسة المرتقبة من الجانب الأميركي هي توقيع اتفاق مبدئي لوضع حد للحرب الكورية (1950-1953)، التي انتهت بهدنة وليس بمعاهدة سلام، ما يعني أن الشمال والجنوب لا يزالان عملياً في حالة حرب.

 

"منذ اللحظة الأولى"

يقول محللون ومؤرخون إن هناك بارقة أمل، لكنهم يذكرون جميعاً أن نظام بيونغ يانغ اعتاد في الماضي على قطع الوعود وعدم الوفاء بها.

 

ففي 1994، ثم في 2005، تم توقيع اتفاقين، لكن دون أن يتم تطبيق أي منهما فعلياً.

 

واعتبر كيلسي دافنبورت، من جمعية مراقبة الأسلحة أن "ترمب سيعلن انتصاراً أياً كانت نتيجة القمة، لكن نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية عملية ستستغرق سنوات"، مضيفاً أن "الاختبار الفعلي" سيكون "هل ستتبنَّى كوريا الشمالية إجراءات ملموسة للحد من التهديد الذي تشكله أسلحتها النووية".

 

يؤكد وزير الخارجية الأميركي أن الوضع هذه المرة مختلف تماماً، وأن اللقاء سيؤتي ثماره.

 

وعلق المحلل انكيت باندا على تويتر "طريقة ترتيب القمة، من المصافحات إلى الإعلام، وصولاً إلى الديكور، توحي بكل تفاصيلها بلقاء بين دولتين ذواتي سيادة، تقيمان علاقات دبلوماسية طبيعية"، مضيفاً أن "الشعور بإضفاء شرعية على نظام الشمال لا يمكن إنكاره".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

259 شخصاً ماتوا عند التقاطهم صور سيلفي

تركيا.. رأس خاشقجي تم نقله إلى العاصمة السعودية الرياض

كاليفورنيا.. ارتفاع حصيلة ضحايا الحرائق إلى 71 شخصا

خاشقجي.. نائب الرئيس الأمريكي يشدد على ضرورة محاسبة الضالعين في الإغتيال

حرائق كاليفورنيا.. 63 قتيلا حصيلة جديدة للضحايا

إعتقال شخصين في الأرجنتين على صلة بحزب الله وحجز ترسانة من الأسلحة لديهما

محامي مؤسس موقع ويكيليكس متخوف من مخطط لتسليم موكله لأمريكا

أمريكا.. فرض عقوبات على 17 سعوديا تورطوا في اغتيال خاشقجي

بريطانيا.. القبول بمشروع الاتفاق أو التخلي عن البريكسيت

تركيا غير راضية عن رواية النيابة العامة السعودية عن اغتيال خاشقجي





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة