شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ تقرير جديد يكشف تعرض معتقلي فندق ''الريتز'' بالسعودية للتعذيب والابتزاز
    شعب بريس مرحبا بكم         مفاجأة في القمامة تحول مشردا إلى مليونير             5 علامات تدل على ذكاء طفلك             ما الاختلاف بين دماغ الرجل والمرأة             علامات محددة لمرض "الهوس والاكتئاب"            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 5 نونبر 2018 الساعة 10:02

تقرير جديد يكشف تعرض معتقلي فندق "الريتز" بالسعودية للتعذيب والابتزاز



الوليد بن طلال مع احد المحتجزين في الفندق


 

شعب بريس- وكالات

كشفت شبكة “إن بي سي” الأمريكية عن تعرض الأمراء والمسؤولين الذين أوقفوا في فندق الريتز كارلتون في الرياض إلى أصناف من التعذيب والابتزاز.

 

وقبل عام بالضبط من هذا اليوم، الأحد 4 نونببر 2018، تحول فندق الريتز كارلتون الفخم، ذو الواحة الأنيقة، وأرضيته الرخامية، وبركة السباحة الداخلية الواسعة، تحول إلى سجن مذهب، عندما شن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، حملة على أفراد العائلة المالكة وأثرياء السعودية، وكبار المسؤولين الحكوميين.

 

وقالت الشبكة الأمريكية في تقرير لها، السبت، إنها تلقت معلومات من الاستخبارات الأمريكية تفيد بتعرض معتقلي الريتز إلى أنواع من الإساءة والتعذيب والابتزاز.

 

وأوضحت أن من أشكال التعذيب التي مورست على المحتجزين، حرمانهم من النوم، ما أدى إلى نقل 17 منهم إلى المستشفى.

 

وحسب “إن بي سي”، فإن فندق “كورت يارد ماريوت”، الذي يقع بالقرب من الريتز كارلتون، استخدم أيضاً كمحتجز لبعض الأمراء والمسؤولين.

 

وذكّرت الشبكة الأمريكية بقصة اللواء علي القحطاني، أحد أبرز الرجالات في عهد الملك عبد الله، والذي توفي تحت التعذيب بعد اعتقاله.

 

ونقلت “إن بي سي” عن رجل أعمال كندي يدعى آلان بندر، كان شاهداً في قضية رفعتها طليقة للوليد بن طلال، قوله إنه تحدث إلى رجل الأعمال الشهير خلال فترة احتجازه.

 

وقال بندر، إن الوليد بن طلال كان في غرفة أشبه بزنزانة، ووضعه صعب وغير مريح.

 

وتحدث رجل الأعمال الكندي إلى الأمير السعودي عبر مكالمة فيديو.

 

وأضاف بندر، أن المستشار السابق في الديوان الملكي سعود القحطاني، أسرّ له بأن السجانين “صفعوا بعض المحتجزين وعلقوهم رأساً على عقب”.

 

وتابعت “إن بي سي”، بأن بعض من تم الإفراج المشروط عنهم وزجهم في إقامة جبرية، وضعت أسورة على أقدامهم لتتبع تحركاتهم، وأن بعضهم منع من السفر إلى الخارج.

 

يذكر أن وكالة رويترز للأنباء، قالت في وقت سابق، إن القحطاني أشرف على تعذيب رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، خلال احتجازه في الرياض العام الماضي، بالتزامن مع الحملة التي شنتها السلطات السعودية على كبار الأمراء والمسؤولين ورجال الأعمال.

 

وقيل لـ”الضيوف السجناء”، إن عليهم التوقيع على تنازلات كبيرة من أملاكهم، مقابل إطلاق سراحهم. حاول البعض منهم المقاومة والرفض، إلا أن معظمهم رضخ للمطالب، بعد أن تعرضوا لإساءات نفسية وتعذيب، حسب تقارير إعلامية عديدة، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين.

 

هذه الخطوة، التي وصفتها السلطات السعودية بأنها “حملة على الفساد المستشري”، سمحت لولي العهد بتشديد قبضته على الحكم في المملكة، وأرسلت رسائل صادمة للنخب في المملكة، مفادها أن “ثروتهم ورفاهيتهم ستعتمدان على ولي العهد وليس أي شيء آخر، ولهذا السبب كان الأمر مزعجاً للكثيرين في العائلة المالكة”، حسب ما ذكرته شبكة “إن بي سي”.

 

وقال مسؤول أمريكي كبير سابق، كان بمنصبه في ذلك الوقت: “كانت هذه عملية انقلاب وعملية توطيد للحكم بالقوة”.

 

وبعد مرور عام على سجن الأمراء، اكتسب الحدث أهمية أكبر في أعقاب “وفاة” الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي قُتل بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول في الثاني من أكتوبر 2018. ويُشتبه في أن ولي العهد السعودي هو من أمر بقتل خاشقجي، ما جعل المملكة تعيش أزمة دولية، قد تكون الأقسى، بعد أن عرضت مكانتها الدولية للخطر.

 

وترى الشبكة الأمريكية أنه وفي حال نجا ولي العهد السعودي من تداعيات مقتل خاشقجي، فإن ذلك يعد ثمرة لحملته في الريتز كارلتون، عندما سحق منافسيه وخصومه المحتملين، مثل أبناء الملك الراحل عبد الله والمسؤولين المرتبطين به.

 

لكن، وعلى الرغم من انتهاء هذه الحملة، فإن ذلك لا يعني نسيان ما حدث، فقد خلقت الحملة استياءً عميقاً في العائلة المالكة السعودية، وتوقع العديد من الخبراء والمسؤولين السابقين، أن ولي العهد قد يواجه مزيداً من المقاومة من خصومه الداخليين.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

مفاجأة في القمامة تحول مشردا إلى مليونير

259 شخصاً ماتوا عند التقاطهم صور سيلفي

تركيا.. رأس خاشقجي تم نقله إلى العاصمة السعودية الرياض

كاليفورنيا.. ارتفاع حصيلة ضحايا الحرائق إلى 71 شخصا

خاشقجي.. نائب الرئيس الأمريكي يشدد على ضرورة محاسبة الضالعين في الإغتيال

حرائق كاليفورنيا.. 63 قتيلا حصيلة جديدة للضحايا

إعتقال شخصين في الأرجنتين على صلة بحزب الله وحجز ترسانة من الأسلحة لديهما

محامي مؤسس موقع ويكيليكس متخوف من مخطط لتسليم موكله لأمريكا

أمريكا.. فرض عقوبات على 17 سعوديا تورطوا في اغتيال خاشقجي

بريطانيا.. القبول بمشروع الاتفاق أو التخلي عن البريكسيت





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة