شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ كيف تجني المال من غرفة نومك؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الاتفاق على عقد جولة ثانية من الحوار الاجتماعي في اقرب الآجال             كوفيد-19 .. 136 إصابة جديدة بالمغرب ترفع العدد الإجمالي إلى 15464 حالة             برلماني ورئيسا جماعتيْن في خنيفرة يرفضون الخضوع لتدابير الحجر الصحي             الحوار الاجتماعي.. أهمية الجولة الجديدة للنهوض بالاقتصاد الوطني            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 17 يوليوز 2019 الساعة 08:00

كيف تجني المال من غرفة نومك؟





 

 


شعب بريس – متابعة

اكتشفت “إلين بوندي”، أن هناك فجوة في السوق تمنعها من شراء الحلي الصغيرة اللامعة المعروفة في عالم الإكسسوارات باسم “الجليتر”، بأسعار معقولة، كما أن تصميماتها المميزة في المجوهرات غير متوفرة دائما، ومن هنا كانت الفكرة.

 

أسست “إلين”، من بارمينغ في كينت، بإنجلترا، “روز وسباركل” في عام 2017، هي ليست شركة بالمعنى المعروف، حيث أن مقرها هو غرفة نومها، والآن، وبعد مرور عامين، تشحن “إلين” ما يصل إلى 75 طلباً يومياً إلى 38 بلداً.

 

تمكنت “إلين” من أن تصبح خامس أعلى بائع في العالم على تطبيق “ديبوب” الذي يضم 13 مليون مستخدم، ليكون واحدا من أكثر تطبيقات التسوق الاجتماعي شهرة، حيث سمح للناس بالشراء وبيع المنتجات باستخدام هواتفهم الذكية.

 

قالت عن ذلك: “إن الوصول إلى المركز الخامس في تصنيف ديبوب العالمي هو إنجاز كبير بالنسبة لي، لم أكن أحلم أبدًا بأن متجري على الإنترنت سينمو بهذا الحجم الكبير، استخدام وسائل الإعلام الاجتماعي كشكل من أشكال التسويق هو شيء مفيد جدا؛ لأن جمهوري المستهدف هو الشباب الذي يلتفت إلى تطبيقات مثل (إنستقرام) و(ديبوب) للبحث عما يلهمهم، يمكنك حقًا بدء وإدارة الأعمال التجارية من غرفة النوم الخاصة بك”.

 

رغم كل ما سبق، لا يمكن إطلاق لقب “سيدة أعمال” على “إلين” إذ أنها في الـ19 من عمرها، وبدأت المشروع في عمر الـ17، فهي أميل لتكون “فتاة أعمال”.

 

الفتاة المراهقة تدرس الجغرافيا في جامعة كوفنتري، وفي البداية كانت تبيع أفكار مثل كرة الديسكو من الجليتر وما إلى ذلك، قبل أن يتوسع عملها ليضم مجال التجميل، وقد بدأت مؤخرا في إنتاج منتجات الأظافر مثل وضع المجوهرات الصغيرة على الأكريليك، فازدهر عملها وتوسع نطاقه، وهي تجمع وتصور وتسوق للأغراض وتبيعها بنفسها “ديبوب”.

 

بحسب موقع “ديلي ميل” البريطاني، أوضحت “إلين” أن “سباركل أند روز” يدر عليها المال الكافي لكي تكمل مصاريف تعليمها الجامعي).

 

وتخطط “إلين” في العام المقبل إلى توسيع نطاق عملها أكثر، وتحسين معدات التصوير الفوتوغرافي التي تستخدمها، وقالت: “حلمي الوظيفي يكمن في العمل في مجال تسويق المنتجات التجميلية، أو كتابة المحتوى ولكن إذا ازدهرت روز وسباركل أكثر، سأعمل عليها بدوام كامل، وسأحاول دائما تعزيز إنتاج المنتجات بأسعار معقولة”.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

سفيرا المغرب وفرنسا لدى الأمم المتحدة يترأسان اجتماعا حول المناخ

امريكا.. إعادة محامي ترامب السابق مايكل كوهين إلى السجن

دراسة: بالمال نشتري السعادة فعلا

جزيرة رائعة في الكاريبي تقدّم إقامة لمدّة عام للعاملين عن بُعد

اليونان..مظاهرة حاشدة وسط العاصمة أثينا

العثور على عمدة سيول ميتا بعد ساعات من الإبلاغ عن اختفائه

إصابة رئيسة بوليفيا بفيروس كورونا المستجد

مزايا الزواج خلال فترة جائحة فيروس كورونا

كورونا.. العالم يصل إلى المصاب رقم 12 مليونا!

سائح يعلق في مطار لـ 110 أيام





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة