شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ مواطن يقتل ابنته الأرملة بعد ولادتها توأمين ''تطهيراً لشرف العائلة''
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 06 شتنبر 2011 الساعة 49 : 08

مواطن يقتل ابنته الأرملة بعد ولادتها توأمين "تطهيراً لشرف العائلة"





 

 

 

 

شعب بريس- متابعة

تفيد مراسلة "صحيفة الشعلة للإعلام"، أن مدعي عام محكمة الجنايات الكبرى في الأردن، وجّه تهمة القتل العمد وجنحة حمل سلاح ناري "مسدس" لرجل أطلق النار على ابنته بعد ولادتها توأمين داخل مستشفى بلدة دير علا بدعوى "تطهير شرف العائلة".


وقال مصدر مقرب من التحقيق إن القتيلة تبلغ من العمر 24 عاماً، وهي أرملة تعيش مع عائلتها في منزلها ببلدة دير علا (جنوب غرب)، مشيراً إلى أن والد القتيلة ادعى أثناء التحقيق معه أنه لم يكن على علم بأمر حمل ابنته إلا يوم الحادث.


وقال الأب في إفادته "تفاجأت بحمل ابنتي وهي أرملة منذ 4 سنوات، ومن غضبي أطلقت النار عليها وقتلتها، فما فَعَلَته أمر مشين وعيب".  وسلّم الأب نفسه للشرطة بعد ارتكابه الجريمة مع المسدس الذي استخدمه.


وقرر المدعي توقيف الأب على ذمة القضية 15 يوماً في مركز إصلاح وتأهيل البلقاء، وتم الكشف على الجثة من قبل الطبيب الشرعي وبحضور مدعي عام دير علا، حيث تبين إصابتها بعيار ناري في مقدمة الرأس نتج عنه تهتك الدماغ وكسر في الجمجمة ونزيف حاد أفضى للوفاة . يذكر أن هذه الجريمة الثالثة التي ترتكب بدعوى الدفاع عن الشرف منذ يونيو الماضي.



وتأكد مراسلة "ًصحيفة الشعلة للإعلام"، عن وقوع عشرات جرائم القتل في الأردن سنوياً تحت دعوى الدفاع عن الشرف، وتشير تقديرات إلى أنها تشهد سنوياً ما بين 20 إلى 25 جريمة من هذا النوع .


وفشلت الحكومة الأردنية مرتين في إلغاء مادة بقانون العقوبات تمنح عذراً مخففاً لمن يقتل دفاعاً عن الشرف نتيجة رفض مجلس النواب والقوى العشائرية والإسلامية المحافظة .


ونتيجة للانتقادات المستمرة من قبل المنظمات الحقوقية الدولية للحكومة الأردنية بسبب استمرار العمل بمواد العذر المخفف في قانون العقوبات في الجرائم الواقعة على النساء، بدأت المحاكم الأردنية منذ عام 2009 بتشديد عقوبات بعض جرائم القتل بدعوى الدفاع عن الشرف، حيث وصلت أقصى عقوبة أصدرتها المحاكم الأردنية بمثل هذا النوع من الجرائم، إلى السجن 7 سنوات.


من جانبه، قال الطبيب "احمد الحورات" مدير مستشفى معدي أن "والدها دخل المستشفى مدعيا انه يريد الاطمئنان على ابنته لكننا تفاجئنا بإطلاقه النار عليها حيث أصيبت بعيار ناري في مقدمة الرأس ما أدى إلى تهتك الدماغ وكسر في الجمجمة ونزيف حاد أدى إلى الوفاة".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية

الجزائر.. إعفاء المدير العام لمجمع سوناطراك

مشروع قانون بشأن المحروقات يغضب الجزائريين

الطلبة بالجزائر يؤكدون تشبثهم بمطالب الحراك

مسيرات طلابية غاضبة للتنديد بسجن نشطاء رفعوا الراية الامازيغية بالجزائر

الصحافيون الجزائريون "ينتفضون" ضد القمع والتضييقات

الحبس النافذ في حق 21 معتقلا بسبب رفع الراية الأمازيغية بالجزائر

الجزائر.. علي بن فليس يدعو إلى فتح حوار مع المغرب

الجزائر..الحراك الشعبي يطالب بإسقاط "نظام العسكر"

الجزائريون يجددون رفضهم لقرارات قايد صالح ويطالبون برحيله +فيديو





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة