شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ حارس الساعدي القذافي يكشف عن فضائحه
    شعب بريس مرحبا بكم         الصيادلة يحذرون من تجارة الأدوية عبر الأنترنت             موراتينوس يعرب عن امتنانه لجلالة الملك لانعقاد القمة العالمية لتحالف الحضارات بالمغرب             الأمم المتحدة.. المغرب ينظم ندوة حول تمويل التغطية الصحية الشاملة             إحباط تهريب 17,5 كلغ من مخدر الشيرا داخل عجلة بباب سبتة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 16 شتنبر 2011 الساعة 51 : 11

حارس الساعدي القذافي يكشف عن فضائحه





 

 

شعب بريس - متابعة


كشف الحارس الشخصي للساعدي، نجل العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، إن الفتى المدلل أنفق مئات الآلاف، أثناء إقامته في قصره في العاصمة البريطانية لندن، على تعاطي المخدرات وممارسة الجنس مع العاهرات اللاتي كان يأمر موظفيه بإحضارهن، حتى أن صديقة الساعدي ضبطته وهو يمارس الجنس مع شاب صغير السن .

 


وقال الحارس، ويدعى ستيفان بيل، 33 عامًا، إن الساعدي الذي يعيش هاربًا حالياً وطالبًا اللجوء للنيجر، كان قبل عام واحد يعيش في قصر ثمنه 11 مليون جنيه إسترليني في ضاحية هامبستيد يحيا فيه حياة مرفهة ومنحلّة.

 


 وروى الحارس أنه كان يتقاضي 300 جنيه إسترليني يوميًا أثناء حراسته للساعدي خلال شهري نوفمبر و ديسمبر من العام الماضي، واصفًا إياه بأنه "حقير ويعيش حياة غريبة"، وأنه كان يقضي الساعات على الإنترنت للمفاضلة بين العاهرات اللاتي كان يختارهن دائمًا من الصينيات.

 


كما قال إن الساعدي طلب منه أن يشتري له مخدر الكوكايين، وإنه كان يفكر في شراء قصر ثمنه 50 مليون جنيه إسترليني في سوراي، فقط لأن جهاز الاستريو في قصره قد تعطل.

 


 وأشار ستيفان بيل إلى أن الساعدي كان يتردد على السفارة الليبية في لندن لطلب الأموال، لكنه لم يبدُ في أية لحظة مهتمًا بالسياسة ولم يتحرك في العاصمة البريطانية كدبلوماسي أو ممثل عن حكومة بلاده.

 


أما المفاجأة الأكبر التي رواها الحارس، هي أن الساعدي كان على علاقة جنسية بشاب عمره 18 عامًا، وأن صديقته السابقة الراقصة دافينكا ميركيفا قد تسببت في أزمة عندما ضبطته في السرير مع الشاب.

 


 واعترفت دافينكا بالعلاقة التي جمعتها بالساعدي لمدة ستة سنوات، وروت قيامه بدفع نصف مليون إسترليني لفريق "بوسي كات دولز"، المكوّن من نساء، ليقومن بالغناء في عيد ميلاها أثناء إقامتهما معًا في فيلا في كان، في إمارة موناكو، إيجارها ثمانية آلاف جنيه إسترليني في الليلة الواحدة.

 


وكما كان الساعدي، الذي يحب أن يُنادى بلقب المهندس، يتودد إلى صديقته بإهدائها حقائب مليئة بالأموال والمجوهرات على الرغم من وجود زوجته معه في المنزل نفسه.

 


وقد تم منع الساعدي من الإقامة في عدد من الفنادق الفخمة بسبب سلوكه الغريب، منها قيامه بشي لحم الضأن في جناحه بعد منتصف الليل، ما أثار احتجاج الفندق.

 


ويعيش حالياً الآن هاربًا من الثوار الليبيين ومعتمدًا على دعم نظام والده المخلوع، ماليًا، وطالبًا اللجوء السياسي إلى دولة النيجر الأفريقية، التي تقع في الجنوب إلى ليبيا، حيث أعلن متحدث باسم حكومة النيجر، الأحد 11 سبتمبر أنه قد تم العثور على الساعدي، الذي كان يومًا قائد منتخب كرة القدم الليبي، ضمن قافلة عبرت إلى شمال البلاد، مؤكدًا أنه "لا يتمتع بأي صفة في النيجر"، مما يعني عدم حصوله على الحماية الممنوحة للاجئين. في الوقت الذي يظل فيه العقيد معمر القذافي نفسه هاربًا وسط انشغال الثوار بالتفتيش عنه والبحث عن مكانه.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الجزائر.. الشعب يردّ بقوة على قرارات قايد صالح ويفشل مخططاته

الجزائر.. الشعب في مواجهة مباشرة مع قايد صالح

الجزائر.. إعتقال صحافي بتهمة "المساس بوحدة الوطن"

قتيلان على الأقل في اشتباكات عنيفة مع الشرطة في الجزائر

الحراك بالجزائر يستعد لأكبر مسيرة ردا على تصريحات قايد صالح

تونس: قاضي التحقيق يرفض الإفراج عن نبيل القروي

الانتخابات في تونس: مرشحان ضد المنظومة القائمة يتأهلان للدور الثاني

قائد صالح يشن حملة اعتقالات في صفوف معارضيه بالجزائر

الطلبة بالجزائر يجددون رفضهم لقرارات قايد صالح

الانتخابات الرئاسية بالجزائر..رهان محفوف بالمخاطر





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة