شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر.. الدروس الخصوصية خطر يهدد المدرسة العمومية
    شعب بريس مرحبا بكم         ما الذي تبحث عنه المرأة في الرجل؟             دراسة تكشف خطر العمل ليلا على المرأة             أبل تكشف عن نظام التشغيل "الثوري"             مدينة أمريكية للبيع بـ 1.7 مليون دولار فقط!            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 14 شتنبر 2018 الساعة 12:27

الجزائر.. الدروس الخصوصية خطر يهدد المدرسة العمومية



صورة من الأرشيف




 

شعب بريس- متابعة

إهتمت الصحافة الجزائرية، الصادرة اليوم الجمعة، بالازمة التي يعرفها التعليم وظاهرة الدروس الخصوصية التي أضحت تنتشر في المجتمع.

 

وانتشرت ظاهرة الدروس الخصوصية في السنوات الأخيرة بشكل كبير في الجزائر، وأصبحت ترهق كاهل الأسر وخاصة مع اقتراب مواعيد الاختبارات كما أنها تشكل خطرا على النظام التعليمي في الجزائر كونها لا تتيح للطلاب الفرص المتكافئة من الناحية التحصيلية وتبعدهم عن التفاعل والمشاركة في المدرسة.

 

وغدت الدروس الخصوصية مشكلة تتفاقم يوماً بعد يوم واصبحت حتمية في التعليم في الجزائر تنتهجه اغلب الأسر بذريعة ضعف التحصيل في الأقسام والمدارس وخوفا من الفشل الدراسي للأبناء..

 

وكشفت صحيفة (ليبيرتي) أن تقديم دروس خصوصية، أو ما يتعارف على تسميته بدروس الدعم التي تستفيد منها أساسا فئات غنية أصبحت، على مر السنوات، ظاهرة مجتمعية في طريقها إلى أن تصبح معتادة وشائعة.

 

ولاحظت الصحيفة في افتتاحيتها، بعنوان "المدرسة غير الرسمية"، أن التدهور الجلي والمتنامي في جودة التعليم يدفع الأولياء مهما كان دخلهم إلى اللجوء إلى دروس الدعم بهدف مساعدة أبنائهم لتحسين نتائجهم الدراسية".

 

وسجلت أن الأمر ليس واضحا دائما فالمدرسون الذين يقدمون الدروس في المؤسسات التعليمية، هم أنفسهم الذين يلتحقون، خارج ساعات عملهم، بالمرائب وغيرها من الأماكن المهترئة، لتقديم ما يسمى زورا دروسا خصوصية.

 

ولاحظ صاحب الافتتاحية أنه على مستوى الحكومة ليست هناك إرادة، إلى حد الآن، لفتح هذا الملف خشية إثارة غضب نقابات المدرسين، مشيرا إلى أنه خلال الاجتماع، الذي ضم وزيرة التربية الوطنية ونقابات القطاع تم التطرق لكل شيء ما عدا هذا الموضوع.

 

من جهتها، كتبت صحيفة (الوطن) أن هناك تكدسا داخل الأقسام، حيث غالبا ما يتم تقديم وجبات باردة ونادرا ما يتم توفير مكيفات بأقسام الجنوب.

 

وسجلت أن تدبير مدارس التعليم الابتدائي الذي تتكفل به الجماعات المحلية يطرح مشكلا، معتبرة أن الوزارة الوصية مدعوة إلى استعادة زمام الأمور.

 

من جانبهما، كتبت صحيفتا (ليكسبريسيون) و(الأخبار) أن ظاهرة الدروس الخصوصية، المنتشرة في كافة البلدان، أخذت في الآونة الأخيرة أبعادا مقلقة بالجزائر، إلى درجة أن هذه الدروس، التي كانت تقتصر على التلاميذ المقبلين على إجراء امتحانات، أصبحت تهم، لسوء الحظ، حتى تلاميذ التعليم الابتدائي.

 

كما لاحظت الصحيفتان أن الأولياء فقدوا الثقة في المدرسة العمومية، خاصة بسبب التكدس داخل الأقسام، موضحتين أن التقاعد المكثف (40 ألف مدرس خلال السنة الماضية) تسبب في عدد لا يستهان به من المشاكل، ومن بينها تراجع مستوى المدرسين، على اعتبار أن أكثرهم خبرة تم تعويضهم بمدرسين جدد لم يتلقوا تكوينا جيدا.

 

واعتبرت صحف أخرى أنه إذا كانت الدروس الخصوصية قد أصبحت حقيقة لا يمكن تجاهلها، والتي تريح الجميع، الأولياء الذين يبحثون عن نجاح أبنائهم، والدولة، التي تحاول من خلال هذه الدروس الرفع من نسبة النجاح في مختلف الامتحانات، فإنه يتعين تقنينها على غرار ما يتم في بلدان أخرى.

 

وأشارت إلى أن الأمر يتعلق بتحديد عدد الساعات في كل أسبوع وعدد التلاميذ في كل قسم، وفرض احترام معايير السلامة والنظافة وإخضاعها لمراقبة الدولة، على سبيل المثال، ولنظام الضرائب.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

النظام الجزائري يعبد الطريق أمام "التزوير" في الانتخابات المقبلة

تعيين قائد جديد لسلاح الجو في خضم تغييرات في قيادة الجيش الجزائري

ليلى حداد لميركل: قولي للشعب الألماني إن الجزائريين يعيشون تحت وطأة الرعب والتعسف

الجزائر تزكي ارتباطات انفصاليي البوليزاريو بالإرهاب

غموض وكتمان حول إقالة العديد من المسؤولين الأمنيين بالجزائر

حزب علي بنفليس يندد بقمع التظاهرات السلمية والمس بحقوق الإنسان بالجزائر

بوتفليقة يقيل مسؤولا كبيرا في الجيش

ترامب يطرد السفير الفلسطيني

الجزائر.. إقالة المسؤول الأمني الأول بمطار العاصمة

هل يستقبل بوتفليقة المستشارة الألمانية ؟





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة