شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الجزائر.. وفاة الناشط الحقوقي كمال الدين فخار
    شعب بريس مرحبا بكم         كيف تؤثر المكملات الغذائية على الأخلاق؟             يوتيوب.. سياسة جديدة تحدث تغييرا في الحقوق والعائدات             الحكم على رئيس ودادية سكنية في قضية اختلاس مليار             التجنيد الإجباري.. القاعدة الجوية بالقنيطرة تستقبل الفوج الأول            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 ماي 2019 الساعة 10:40

الجزائر.. وفاة الناشط الحقوقي كمال الدين فخار



الدكتور كمال الدين فخار


 


 

محمد بوداري

قال المحامي الجزائري صالح دبوز إن الناشط الحقوقي كمال الدين فخار توفي، صباح اليوم الثلاثاء،  بمستشفى فرانتز فانون بالبليدة حيث تم  نقله إليه بعد تدهور وضعه الصحي، إثر إضراب عن الطعام دام شهرين.

 

ووجه الحقوقي اتهامات لكل من وزير العدل السابق، الطيب لوح، ووالي ولاية غرداية وقاضي تحقيق الغرفة الأولى بغرداية وحملهم مسؤولية وفاة كمال الدين فخار.

 

وقامت الأجهزة الأمنية الجزائرية، يوم 31 مارس 2019 ،  باعتقال الناشط الحقوقي دكتور كمال الدين فخار بطريقة استفزازية وذلك من خلال محاصرة سيارته بجانب مقر عمله بالمركز الصحي سالموعيسى، وسط مدينة تغردايت (غرداية)، و تم اقتياده الى مركز الشرطة مع إثنين من أبنائه الصغار (سليم وياسين) ، دون تقديم أي سبب للإعتقال التعسفي وعند حضور احد افراد عائلته لمركز الشرطة سلم له أبنائه الصغار القصر وأخبره بدخوله في إضراب عن الطعام احتجاجا على هذا الإعتقال التعسفي.

 

للتذكير فإن الناشط الحقوقي الجزائري كمال الدين فخار كان معتقلا لأزيد من سنتين 2015-2017 بسبب نشاطه الحقوقي السلمي وكشفه لجرائم السلطات الجزائرية في أحداث غرداية 2013-2015.

 

وكان كمال الدين فخار قد خرج من السجن مدينة المدية، الواقعة على بعد 90 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية، يوم 7 يوليوز 2017، بعد أن أمضى فيه سنتين، وبعد أن أضرب عن الطعام لأكثر من 100 يوم احتجاجا على اعتقاله.

 

واستفاد فخار آنذاك من دمج العقوبات بعد إصدار ثلاثة أحكام بالسجن ضده، وهي سنة سجنا في أكتوبر 2015 وسنتان في 24 مايو 2017 ثم 18 شهرا في 25 من الشهر نفسه..

 

ووفقا لإجراء دمج العقوبات، فإن السجين يقضي أعلى عقوبة، وهي سنتان سجنا فقط، على أن تسقط العقوبات الأخرى..

 

ودخل فخار في إضرابا عن الطعام في السجن دام أكثر من 100 يوم، أوقفه في 20 أبريل 2017  بعد إلحاح من الأطباء لمعالجته من التهاب فيروسي في الكبد.

 

وطالب نشطاء غرداية بإلإفراج الفوري واللامشروط عن الدكتور كمال الدين فخار، كما طالبوا من النشطاء والمناضلين والمنطمات الحقوقية الوطنية والدولية الضغط على السلطات الجزائرية لإطلاق سراحه.

 

ووجهت إلى الناشط الحقوقي المزابي، في التاسع من يوليو 2015 ، اتهامات فاق عددها العشرين ضمنها "المس بأمن الدولة والإرهاب والدعوة إلى التمرد المسلح والدعوة إلى انفصال ولاية غرداية عن الدولة الجزائرية.

 

وكانت غرداية الواحة الجنوبية للجزائر، قد شهدت مطلع 2015 مواجهات إثنية بين السكان من أصول عربية والأمازيغ، أسفرت عن مقتل 23 شخصا وتوقيف أكثر من مائة آخرين بينهم كمال الدين فخار الذي ألقي عليه القبض في 9 يوليو 2015.





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الصحراء المغربية.. خالد نزار يكشف تورط النظام العسكري الجزائري في النزاع

الجزائر.. موجة اعتقالات لمحاربة الفساد

للمغاربة الراغبين في الهجرة.. ألمانيا تخفف الإجراءات

الافراج عن السفينة الايرانية المحتجزة

السعودية.. وفاة حاج مغربي و11 حاجا جزائريا

الناشطة السعودية لجين الهذلول ترفض الإفراج عنها

الجزائر.. العطش يهدد عدة مناطق

فيسبوك استمع إلى المحادثات الصوتية لمستخدميه

غالبية البريطانيين يدعمون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

ضيوف الرحمان يؤدون طواف الإفاضة بالمسجد الحرام





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة