شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ الحياة الزوجية والأحكام المسبقة .. كيف تتعاملين معها ؟
    شعب بريس مرحبا بكم         الرئيس الفرنسي يغيب عن قمة مراكش             فاس.. اعتقال مروجي القرقوبي             عبد الحق الخيام: هدفنا حماية المواطن واستقرار المملكة             تفاصيل عن طن الكوكايين المحجوز بالجديدة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 26 يونيو 2018 الساعة 01:00

الحياة الزوجية والأحكام المسبقة .. كيف تتعاملين معها ؟



صورة من الأرشيف


 

شعب بريس – متابعة

تعيش العروس المقبلة على الزواج الكثير من الأفكار حول الحياة الزوجية ، وتبني أحلامها وفق التصورات التي في بالها وعلى أساسه تحضر نفسها للأمور التي ستواجهها .

 

لكل مشكلة حل بعد الزواج!

إلا أن المشكلة تكمن في التصورات التي يمكن أن تتلقاها من محيطها وعائلتها والمجتمع الذي قد يصور لها أفراده بعض الصور الخاطئة وغير الدقيقة عن الحياة الزوجية، علماً أن الحياة الزوجية مرتبطة بالفردين الذين يكونان الأسرة وليس على المحيط بكامله فما ينطبق على أسرة ما قد لا يكون مناسباً لحياة زوجين آخرين .

 

ومن الأحكام المسبقة التي قد تسمعيها عن الزواج والعلاقة الزوجية :

انعدام الخلافات دليل الحياة الزوجية المثالية، بالطبع الأمر خاطئ ، فالزواج الحقيقي يتضمن زوجين يحمل كل منهما افكاره الخاصة التي قد لا تتفق كلها مع افكار الطرف الآخر وبالتالي فالخلافات لا بد أن تتواجد في بعض المسائل والنقاش في المسائل الخلافية دليل عافية كونه يسمح لكل طرف بالتعبير عن نفسه وأفكاره ويساهم في فهم أكبر لما يحبه ويكرهه فليست كل الأفكار يمكن ان تتوضح في فترة الخطوبة بل إن بعض الأطباع تظهر من خلال الخلافات والنقاش.

 

الحياة الزوجية حياة سهلة ومريحة:

قد تكون الحياة الزوجية أمراً جميلاً والتواجد مع الشريك الذي اختاره كل منا أمر رائع إلا أنّ الزواج والحياة الزوجية ليس بالنزهة السهلة بل إن بناء الحياة الأسرية هي عملية تحتاج للجهد والتكاتف والتعاون بين الطرفين لتحقيق النجاح والاستقرار وهذا يعني بذل الجهد من كلا الطرفين .

 

الزوج هو الشخص المكمل لك:

هذه العبارة هي الأسوأ التي يمكن ان تسمعيها فليس من واجب الشريك أو الشريكة أن يكون مكملاً لك فلكل شخص طباع مختلفة وأفكار وقد نشأ في بيئة وعائلة مختلفة عن الآخر وليس من إنسان أو علاقة كاملة بل إن الشريك هو الشخص الذي يمكنك التفاهم معه وليس تعويض نقص فيك مثلاً ، بل إن الأهم هو العلاقة العاطفية والرابط الذي يمكن أن تنشأ بين الطرفين ولكل طرف نقص ما ومساوئ ما طبعاً كما لكل طرف حسنات وإيجابيات .





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

تعرفي على علامات الحمل المبكرة

هل أنت أمٌّ إيجابية؟

صفات يحبها الشريك في زوجته المستقبلية

للتخطيط لمستقبلك.. تعرف إلى اقتصاد المعرفة

كيف تثقين بنفسك ؟

دراسة تكشف كيفية فضح رغبة الزوجة بالخيانة!

متى يكّف الأزواج عن الشجار والخلاف لأتفه الأسباب؟!

دراسة تحذر من أساليب تؤدي للبلوغ المبكر عند الفتيات

كيف تكونين سعيدة؟

حيل تجعل الرجل يبادلك الشوق





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة