شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ دراسة.. الرياضة الجماعية لتجاوز تجارب الطفولة السيئة
    شعب بريس مرحبا بكم         بسبب الثلوج.. وزارة النقل والتجهيز تدعو إلى توخي الحيطة والحذر             مراكش..اعتقال إيطالي متورط في المس بأنظمة المعالجة             إيقاف شخص ظهر في شريط فيديو يساوم سيدة من اجل تدخل قضائي             خطاب جلالة الملك تشخيص دقيق لأهمية ورش الجهوية المتقدمة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 30 ماي 2019 الساعة 07:00

دراسة.. الرياضة الجماعية لتجاوز تجارب الطفولة السيئة



صورة من الأرشيف


 

 


شعب بريس – متابعة

أظهرت دراسة أميركية أن الأطفال الذين يمرون بتجارب سلبية، مثل سوء المعاملة أو الإهمال قد يقل احتمال تعرضهم لمشاكل تتعلق بالصحة النفسية في مرحلة البلوغ، إذا شاركوا في رياضات جماعية في مرحلة المراهقة.

 

وقد تشمل التجارب السلبية في فترة الطفولة رؤية الآباء وهم يتشاجرون، أو طلاقهم، أو أن يكون أحد الوالدين مصاباً بمرض عقلي، أو مشكلة إدمان، أو أن يتعرض الطفل لاعتداء جنسي أو جسدي، أو أذى عاطفي.

 

وتم ربط هذه التجارب بما يعرف بالإجهاد الضار الذي يؤدي إلى مشاكل جسدية ونفسية، تنتقل عادة من جيل لآخر.

 

وركزت الدراسة على ما إذا كان بمقدور الرياضات الجماعية، التي جرى ربطها بمنافع جسدية ونفسية مختلفة، خفض احتمال الإصابة بمشاكل نفسية دائمة لدى البالغين الذين لديهم تاريخ من التجارب السلبية.

 

وتابع الباحثون 4888 مراهقا تعرضوا لتجارب سلبية، و4780 مراهقاً لم يتعرضوا لها على مدى أكثر من عشر سنوات منذ كانت أعمارهم 15 عاماً في المتوسط.

 

ووجدوا أن من مارسوا رياضات جماعية تراجع لديهم احتمال الإصابة بالاكتئاب في بداية مرحلة البلوغ بنسبة 24%، بينما تراجع احتمال تشخيص إصابتهم باضطرابات القلق بنسبة 30%.

 

وعزى الباحثون في الدراسة التي نشرت بدورية (جاما) لطب الأطفال هذا الارتباط إلى الجوانب الاجتماعية للرياضة الجماعية وليس الجوانب الجسدية.

 

وأضافوا أن الإحساس بالارتباط بالمجتمع المدرسي وقبول المجتمع لهم، إضافة إلى تزايد احترام الذات، كلها تفسر تراجعاً يتراوح بين 16 و36 في المئة لخطر الإصابة بالاكتئاب والقلق يرتبط بالرياضات الجماعية.

 

وقالت مرسيدس كارنيثون من كلية فاينبرج للطب في جامعة نورث وسترن في شيكاغو، وكاتبة المقال الافتتاحي المصاحب "الدروس التي يتعلمونها عن مساعدة بعضهم والتوافق والصمود خلال الصعوبات والتعامل مع الخسارة المحتومة لها ما يوازيها في الحياة".

 

وأضافت "يمكن لهذه الدروس أن تساعد اليافعين على التعامل مع تحديات يواجهونها في حياتهم الخاصة نتيجة لتجاربهم السلبية في الطفولة".





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

هكذا يمكنك الوصول للرشاقة بأنشطة وأعمال منزلية بسيطة

أهم علامات نمو المولود بعامه الأول

أنشطة يقوم بها الأزواج لتقوية العلاقة الزوجية

الساعات الطويلة أمام الشاشات الإلكترونية تتلف أدمغة الأطفال

كيف تتخلصين من جفاف الشفتين في الشتاء؟

كيف استمرت أطول زيجة في العالم؟

أفضل الوجبات الخفيفة قبل النوم للأطفال

نصائح لعلاقة زوجية ناجحة

قواعد على الأسرة الالتزام بها لتدريس الطفل

نصائح للتغلب على الإحباط





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة