شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ذكريات جامعية عاهرة - الــــجـــزء الـــرابع
    شعب بريس مرحبا بكم         الرشيدية تحتضن الدورة الثامنة لسباق تافيلالت الدولي على الطريق             يحيى بولمان..مكفوف بين مطرقة البطالة وسندان الإعاقة(فيديو+صور)             القوائم التركيبية لشركة لاروليف.كوم برسم السنة المحاسبية 2018             رئاسيات الجزائر.. بداية خجولة للحملة الانتخابية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 13 يناير 2011 الساعة 15 : 17

ذكريات جامعية عاهرة - الــــجـــزء الـــرابع






سوسن المعذبة

noor451@hotmail.fr

 

 

أواصل مأساتي وأنا في الفندق مع ياسر الذي أسدل الستار على عفتي ليجعلها في خبر كان،هدأ من روعي وهو يقسم بأغلظ الأيمان بأنه سيطلب يدي قريبا،مما جعلني أنام في حضنه قريرة العين .


كانت الساعة تشير الى الثامنة حينما استفقنا على رنين هاتف ياسر ليخبرني بأن ليلى وصديقها في قاعة الاستقبال،وكنا قد اتصلنا بها مباشرة بعد حجزنا للفندق،لنعرف منها بأنهما موجودان عند صديق لهما وأننا سنلتقي في مساء اليوم الموالي وليس في الصباح،طلب مني ياسر أن ألازم الغرفة لحين عودته،مرت حوالي نصف ساعة دون عودته مما جعلني أتوجس شرا ما،كانت هواجسي تتمحور حول سبب مجيئهما في هدا الوقت الباكر مع أن موعد لقائنا كان مساء،ثم أنني لاحظت تجهما على وجه ياسر وهو يتكلم في الهاتف وتلعثم في كلامه معي بعد ذلك،كنت شديدة الحيرة لما دخلت ليلى لتعانقني باكية،مما جعلني أشركها البكاء لظني بأنها علمت بفقداني لبكارتي،إلا أن بكاءها كان لفاجعة أسوء من الأولى ،طلبت مني في البداية التمسك بأعصابي قبل أن تفوه بجملتها التي زلزلتني(عظم الله أجرك في والدك)،هذه الجملة التي جعلتني أطلق صيحات أفاقت جل نزلاء الفندق،،،كانوا يهدئونني ويواسونني،لقد فقدت عذريتي ومعها والدي في ليلة واحدة،مع اختلاف في سببهما،فإذا كان  الموت مقدر من عند الله فان الفعل الثاني من فعل البشر،لقد خاب ظني في حبيبي ونكثه لوعده لي ،كما خاب ظني في حروز الفقيه التي كانت طرفا في رسم مستقبلي ويا لسذاجتي.


كانت أختي قد اتصلت بليلى كعادتها كلما أرادت الاطمئنان على أحوالي،وكانت هذه الأخيرة على قدر من الدهاء بحيث أخبرتها بأنها تتواجد عند قريبة لها بمدينة وجدة وبأنها ستتكلف بإيصالي الى قريتنا برفقة والدها الذي لم يكن سوى عشيقها،اللذان رافقاني لبيت أسرتي,في حين سافر ياسر بدوني.


مكثت مع أسرتي أسبوع واحد فقط ،كنت أحلم بياسر في منامي ويقظتي ،كان بالنسبة لي منقذي الوحيد مما أصبحت عليه حالتي،يتيمة الأبوين بعدما فقدت والدتي وسني لم يتعد الرابعة من عمري،لكن حبي له في هذا الأسبوع بالذات كان من نوع آخر ،ذلك ورغم الفترة الحزينة التي كنت أمر بها أثر فقداني لوالدي،كنت أتخيله بجانبي وأنا على فراشي ،كنت أستحضر لمساته المهيجة لمناطق حساسة من جسدي،تماما كما رويتها لكم في الحلقة السابقة،هذه اللمسات التي استلهمتها منه وأنا أمرر أناملي مداعبة نفس المناطق التي كان يستهدفا آملة الشعور بنفس ما كنت أشعر به وأنا بين ذراعيه،لكن محاولاتي باءت بالفشل حينما اكتشفت أن مقولة (ما حك جلدك مثل ظفرك ) لا تنطبق على هاته الحالة،كنت أحس بشعور أكثر من الحب العذري،ليتعدى لشعور جنسي سأشرحه لكم لاحقا كما أكده لي طبيب نفساني مختص.


كان ياسر يتصل بي يوميا من خلال هاتف صغير الحجم أهداني إياه والذي كان يهتز في جيبي لكي أخلو بنفسي  لنتبادل الحديث ،حديثا لا يكاد يخرج عن مستقبلنا نحن الاثنين لتكوين أسرة ملؤها الحب والاستقرار العاطفي ،حتى أننا حددنا أسماء وعدد الأطفال اللذين سننجبهم.


في الليلة السابعة من مقامي بين أسرتي،اتصل بي ياسر محددا لي موعدا للقائه في نفس الفندق الذي شهد ليلة دخلتي (وأية دخلة)،كنت مشتاقة لرؤيته حينما وافقت على فكرته،لأجد نفسي وأنا أعانقه في سيارته الراكنة قرب باب الفندق، لم أكن أبالي آنذاك بأقاربي اللذين كان من المحتمل أن يتواجدوا بالمدينة رغم أن الوقت كان منتصف النهار،ولم أكن أعلم وجهته وهو ينطلق بسيارته إلا من خلال علامات الطريق التي كانت تشير الى مدينتي طنجة وتطوان،لكن محطتنا الأولى كانت بمدينة كتامة حيث حجزنا غرفة واحدة في فندق سياحي كبير،كانت ليلة تشبه في مضمونها ليلة مدينة الحسيمة ،إلا أن جوهرها كان مختلف تماما،،كانت الأولى ليلة حمراء بما في الكلمة من معنى،حمراء بألوانها التي تجلت في فستان النوم وقطرات الدم مرورا بلون المصباح الخافت الذي أبى مسيرو الفندق إلا أن يجعلوه أحمرا هو الآخر،أما الثانية فكانت ليلة بيضاء أنا من أردتها كذلك تبعا لنصيحة من ليلى حينما أخبرتها بأحاسيسي الجنسية التي كنت أحس بها وأنا أتخيل  حبيبي بجانبي،كتمت أحاسيسي مدعية بكوني في حالة دورتي الشهرية تارة وأخرى بإرجاء ذلك الى اليوم الذي كنا نحلم به بكلينا،هكذا ورغم أننا قضينا تلك الليلة في فندق سياحي يباح فيه شرب الخمر والرقص ،الا أنه استجاب لرغبتي بالاكتفاء بالحديث عن المستقبل الذي كنا نخطط له سويا ونحن نتواصل هاتفيا.

 

أخبرني بأنه هنا لاستقبال والده العائد بعد يومين من الديار المقدسة،وأننا سنتوجه الى مدينة تطوان حيث يوجد أعمامه لاستقبال والده في مطار بوخالف بمدينة طنجة،هنا أقف لأوضح لكم وخاصة للفتيات أمرا مهما بين مزدوجتين:((تصوري معي أختي تصرفي الذي وصفته لك وأنا في حامة فزوان،وكذلك في فندق الحسيمة،حينما ارتميت في أحضان ياسر بمجرد حفاظه على بكارتي،أو بإهدائي ملابس نوم شفافة كانت ممرا ممهدا لضياع شرفي،ثم قارني بتصرفي وهو يخبرني بأنه سيقدمني الى عائلته واستقبال والده ،وأنا أشكره بابتسامة رقيقة وقبلة أرق على جبينه،وستجدين السبب بلا شك،وأن كنت لم تتوصلي أليه بعد ،فأنه تلك القنينة التي تمهد لك وأنت تحتسيها مستقبلا رائعا بينما أنك للهاوية تمشي،والى الضياع تستجدي)).


الليلة التالية كانت ذات نكهة خاصة من جميع النواحي ،حيث كان ميدانها مدينة تطوان بأمداحها النبوية وموسيقاها المعروفة بالطقطوقة الجبلية مرورا بأجواء استقبال الحجاج ،كان وقت وصولنا متأخرا لم نتمكن معه من أيجاد غرفة في الفنادق التي قصدناها،مما جعلنا نستنجد بحارس ليلي رافقنا الى بناية تتألف من شقتين خصصت صاحبتها السفلى منها لسكنها رفقة بناتها الثلاث،فيما خصصت العلوية للإيجار،أو هكذا ما بدا لي في أول وهلة قبل أن أكتشف الحقيقة المرة التي يندى لها الجبين،حقيقة ما يقع وراء أسوار البناية من فضائح قل نظيرها حتى في المجتمعات الأوربية ،فكيف وهي تقع في بلد مسلم محافظ ذو أعراف وتقاليد عريقة ،هذه الحقيقة الصادمة سأروي تفاصيلها في حلقتي القادمة،وأنا متأكدة بأنكم ستصدمون لها كما صدمت وأنا أعاينها بأم عيني...





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أسئلة سخيفة بإجابات علمية: لماذا لا يروي عطشنا إلا الماء؟

دراسة حديثة.. دور أشعة الشمس في الحماية من قصر النظر

دراسة: شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان

بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين

نبوءة مضيفة "مصر للطيران" تتحقق

من هولندا الى سرير بارد بسلا.. الصحافي علي لزرق ينتظر الموت المحقق

كيف. تحاربي الانفصال العاطفي..؟

10 طرق لوقاية الرجال من الإصابة بالسرطان

حكاية سيدة مكلومة في فلذة كبدها تجري وراء معرفة حقيقة ابنها المختفي منذ ست سنوات

عائلة مغربية تقوم برحلة حول العالم في خمس سنوات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة