شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ذكريات جامعية عاهرة ( الحلقة الثامنة )
    شعب بريس مرحبا بكم         السودان يبدأ تاريخه الجديد.. توقيع وثائق الفترة الانتقالية             جلالة الملك يهنئ الرئيس الغابوني ..             أبطال آسيا:حمد الله على رأس التشكيلة المثالية..             هجوم بطائرات بدون طيار على حقل نفطي جنوب شرق السعودية            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 01 أبريل 2011 الساعة 47 : 09

ذكريات جامعية عاهرة ( الحلقة الثامنة )





كان قد مضى شهر كامل على آخر التقائنا ، شهر بمثابة دهر مع ما شهدت خلاله من أحداث حزينة ومؤلمة ، كان آخر لقاء لنا بمدينة تطوان حيث مكثنا هناك أسبوع كله سعادة وتفائل لمستقبل موضوعه بناء أسرة سعيدة ، وهاهي الأقدار تشاء أن نلتقي من جديد وبمدينة قريبة من الأولى ،

نزلت من الحافلة لأجده أمامي ، كنت ابكي وأنا أعانقه وأقبله أمام مرأى ومسمع المسافرين ، لم أكن أأبه بما حولي ما دمت بين ذراعيه ، أصبنا بالصمم نحن الأثنين بحيث نابت لغة العيون عن اللسان ، ركبنا سيارة أجرة قاصدين فندقا كان قد حجز فيه غرفة لم أكن أعرف أن كانت لي أم لنا نحن الأثنين ، لم أشأ معرفة الحقيقة كلها لكونه كان على عجلة من أمره ، ولكوني كنت بحاجة للراحة والنوم اللذي أستغرقت فيه ألى أن أسدل الظلام حينما دخل ياسر ،ليخبرني وبكل صراحة ما وقع في الآونة الآخيرة ،

كما ذكرت في الحلقة الماضية ، فأن والده رفض رفضا باتا زواجنا بدعوى الفارق الأجتماعي بيننا ، وكونه يريد تزويجه بأبنة عمته ، وأمام عدم تقبل ياسر للأمر الواقع تدخل أخوه الأكبر مقترحا سفره لمدينة طنجة حيث يوجد متجر لهم ، كان هدفهم هو أبعاده عني لعله ينساني ويهجرني ، وبالفعل حاول ذلك أرضاء لأسرته ألا أنه لما أخبرته فتاة المتجر بما فعله والده بي أستيقض ضميره ليهاتفني طالبا الألتحاق به فورا ،

 

طلب مني البقاء معه في مدينة طنجة ألى حين أيجاد عمل لي ، كانت السنة الجامعية على وشك الأنتهاء ، وهي سنة بيضاء بالنسبة لي ،ثم أنني لا أملك سوى تلك المنحة الدراسية اللتي لا تكفيني بعد وفاة والدي ، مما جعلني أقبل فكرته ولو مجبرة ، كنت أصبو ألى أزدواجيتي للعمل والدراسة مادامت شعبة الحقوق لا تتوجب الحضور المداوم ، لم يبت معي تلك الليلة ، ألا أنه لم يفارقني ألا بعد أن شارك معي فراش كنا محتاجين له نحن الأثنين ، رغم أنني لم أنل مرادي حينما لو يستوعب جيدا ما طبقناه ونحن بمدينة تطوان ، فبمجرد ملامسته لجسدي هاجمني لينال وطره دوني ، لكنني تفهمت وضعه لأكتفي بقبلاته اللتي كنت مشتاقة اليها بعد هجر دام شهر كامل ،

 

بعد يومين أتاني ليرافقني ألى مقر جمعية لمحو الأمية حيث أتفقنا مع مديرتها العمل معها مقابل أجرة كانت بالنسبة لي كبيرة مع أنها لا تتجاوز الألف درهم ، وكذلك أستأجر منزلا صغيرا في منطقة بعيدة عن المدينة كان بالنسبة لي قصرا ،

كان ياسر يقطن مع أخته المتزوجة بنفس المدينة ، ألا أنه أوهمهم بأنه سيسكن مع صديق له بعد ألتحاقي به ، وهكذا أصبحنا مستقلين في مسكن واحد ،في البداية لم يكن مالك المنزل يعرف عن أمرنا شيئا ، ألا أنه عرف حينما طلبته بمساعدتي في تجديد بطاقتي الوطنية المنتهية صلاحيتها ، بعد أستحالة تجديدها بمقر سكني بعد أن عرفت أسرتي وخاصة عمي اللذي كنت أعرف مسبقا بأنه سينحرني لا محالة ، كنت محتاجة للبطاقة الوطنية لأنشاء ملف العمل بالجمعية ، وكان علي أن أتوفر على شهادة السكنى رغم عدم أستوفائي لشرط السكن لمدة ستة أشهر كما ينص عليه القانون ، ولكي يساعدني صاحب المسكن الملتزم دينيا فقد أشترط علينا الزواج أولا كشرط لمساعدتي بل وحتى الأستمرار في السكن ،

كان هذا الشرط فرصة لا تعوض للضغط على ياسر لكي نتزوج ولو كان ذلك سريا ، مما جعله في حيرة من أمره ، وخاصة حينما لم يجد سكنا مناسبا كاللذي نسكن فيه ، كان هذا الأخير مناسبا في ثمنه وملاءما لوضعنا لوجوده بعيدا عن المدينة ، لكي نتجنب معرفة والده حتى لا يقضي على ما تبقى لنا من أمل ، وهكذا حكيت مأساتي لزوجة المالك اللتي رقت لحالي وقبلت التودد لزوجها ليجد لنا حلا ، أمهلتني بعض الوقت لكي ترد علي بعد حين بشرط توافقي يقضي بزواجنا زواجا عرفيا كان جاءزا من وجهة نضر زوجها ، وبعد أخذ ورد قبل ياسر بفكرة الشيخ ، أما بالنسبة لي فلم يكن لي خيار سوى التشبث بمقولة عصفور في اليد ولا عشرة فوق الشجرة ،

كان ياسر متشبث بي ولكنه في الوقت ذاته متشبث برضى والديه وقد تفهمت وضعه ، لقد كان قريبا من سخط والديه حينما علما بعلاقته بي خلافا لأخوه الكبر اللذي كان متفهما لوضعنا نحن الأثنين ، هو اللذي شرب من نفس الكأس حينما سبق له أن مر بتجربة مماثلة لم يخرج منها سوى بوقوف والدته بجانبه ، أما في حالتنا فقد كانت والدتهما وراء تعنت الوالد ، وعلى ذكر هذا الأخير فقد كنت أكرهه ولا أطيق ذكر أسمه أمامي بينما كانت فتاة المتجر ملاكا بالنسبة لي وهي اللتي منحتني الحياة بعد أن كنت أتهيئ لمغادرتها طوعا ، وذلك بعد أن هاتفت ياسر كما ذكرت في الحلقة الماضية ، وبالمناسبة أتوجه أليها بواسطة هذا المنبر طالبة منها مراسلتي ، وممن يعرفها بالتوجه أليها وأبلاغها أمري أن كانت لم تعرف شيئا عن نشري لقصتي ، فقد كانت هذه الفتاة هي من أعطت لي الأمل في الحياة بعد أن كنت منهارة محطمة ، كما أشكر جميع من راسلوني ممن كانوا شاهدين على قصتي في أوانها وعلى رأس القائمة الأخ لخضر صديق ياسر منذ الطفولة ، هدا الشخص اللذي تفهم لوضعي حينما رفضت طلبه بأيقاف نشر قصتي ،كما لايفوتني أن أتوجه لجميع زميلاتي اللواتي طلبن مني عدم الأشارة أليهن في ذكرياتي هاته ،وأقول لهن أنني لم أكن افعل ذلك حتى لو لم أستلم مراسلاتهن ،/

في الجزئ الموالي سأحكي لكم قصة زواجي من ياسر ، والله ولي التوفيق

سوسن المعذبة





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أسئلة سخيفة بإجابات علمية: لماذا لا يروي عطشنا إلا الماء؟

دراسة حديثة.. دور أشعة الشمس في الحماية من قصر النظر

دراسة: شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان

بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين

نبوءة مضيفة "مصر للطيران" تتحقق

من هولندا الى سرير بارد بسلا.. الصحافي علي لزرق ينتظر الموت المحقق

كيف. تحاربي الانفصال العاطفي..؟

10 طرق لوقاية الرجال من الإصابة بالسرطان

حكاية سيدة مكلومة في فلذة كبدها تجري وراء معرفة حقيقة ابنها المختفي منذ ست سنوات

عائلة مغربية تقوم برحلة حول العالم في خمس سنوات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة