شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ذكريات فتاة جامعية عاهرة (الحلقة 12)
    شعب بريس مرحبا بكم         دراسة: دخان السجائر "يضر البصر"             بعد بحث دام قرونا.. فك لغز "السفينة المختفية"             4 خطوات في التنظيف والترتيب عند الانتقال لمنزل جديد             9 طرق تجعلك ضحية للقرصنة            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 15 ماي 2011 الساعة 29 : 23

ذكريات فتاة جامعية عاهرة (الحلقة 12)





السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.
في الحلقة التاسعة قفزت على أحداث 3 سنوات من ذكرياتي وهي الفترة نفسها التي أثثت للحياة الزوجية بيني وبين ياسر ، لم أذكر أحداثها لكوني كنت محبطة من تصرفات بعض زوار صفحتي من خلال تعاليق لا تمت ألى الأخلاق بصلة ، مما جعلني أنهي رواية أحداث قصتي ، ألا أنه بعد نشري لعنواني اللألكتروني وتم التواصل بيني وبين قرائي ومناقشة أحداثها ، وتشجيعي من طرفهم بأستأناف الكتابة قررت النزول عند رغبتهم رغم مواصلة أقلية من مهاجمتي ،لهذا استسمحكم بتخصيص بعض السطور لسرد ما لم أذكره في حينه.
حينما نقرأ أحداث قصة حب جارف تصل نهايته ألى الزواج بين الحبيبين ، ثم تتوقف القصة دون ذكر أحداث فترة التآمهما ، يخيل ألينا أنها مرت في نفس الحب وفي نفس الأجواء التي مرت بها فترة العشق والهيام ، لكن الحقيقة في غالبيتها ليست كذلك بالمرة ، الحب بين الحبيبين الزوجين يتغير وتنقص حدته ليصبح في بعض الأحيان حرب خفية بينهما ، وهذا طبيعي أن أستحضرنا أنهما كانا يلتقيان في الماضي مرة في عدة ايام يكونان مشتاقان لبعضهما البعض أن كان ذلك عاطفيا أو جسديا ، في حين يكونان خلال الزواج في تواصل مستمر وروتيني مما يخفض نسبة الشوق لديهما وبالتالي أنخفاض لوعات حب الأمس ، مما يخلق فتورا يمتد في بعض الأحيان الى مشادات لفضية قد تصل ألى القطيعة لمدة أيام تنقص او تزيد حسب نوع الخلاف وحسب نفسية الزوجين، ألا أن ما يجمعهما هي لحضة التواصل من جديد حيث تكون غالبيتها لصالح أستمرار التوافق ،
أول أختلاف وقع بيني وبين ياسر كان بعد أيام قليلة فقط من زواجنا (لا داعي لتذكيركم بأنه زواج عرفي)،ياسر هذا كان من ذوات  الأنانية الرجولية ،أي أنه كان يتصرف بطريقة نرجسية في تعامله معي ،  فالرجل الذكر يستشهد من كونه يرث ضعف الأنثى ليستعمل ذلك في حياته الشخصية معها ،
 
شعرت بذلك حينما أهمل دروسي اللتي لقنتها أياه ونحن في فراش الرذيلة بمدينة تطوان ، لم يعد ينصفني فقط ، بل صار يعطيني ضهره كلما أشبع غريزته الجنسية ليتركني أتعذب وأتحسر من هذا الحرمان اللذي وهبه الله مناصفة بين عباده ذكورا وأناثا ،،
تصرفي كان خاطئا حينما واجهته بمثل تصرفه وأنا أتعمد ذلك ، كان علي أن أوضح له معنى الحياة الزوجية بنقاش صريح وهادف ، وأبلغه رسالتي بكيفية تجمع العاطفة بالجسد، لكنني تسرعت حينما جعلت ضهري قبلة له على فراشنا المشترك،،
كانت  ساعات فقط خلتها أياما أو شهورا ، لم يهجرني ولم يغادرني بقدر ما كنت أحس به من الحرمان المعنوي ، لكنني بالمقابل كنت قوية النفس ومؤمنة بالفرج اللذي أرسله الله لي على يد ليلى صديقتي اللتي كانت طرفا في معاناتي.
أتصل بي ياسر من مقر عمله طالبا مني الذهاب فورا ألى فندق بالمدينة قصد المشاركة في تنشيط حفل تربوي يخص الجمعية اللتي كنت أشتغل معها ، كان صادقا في قوله حينما شاركت مع مكونات الجمعية في تنشيط الحفل الجمعوي ، لكنه كان كاذبا لما أخفى عني وجود ليلى وعشيقها في نفس المكان والزمان ، لا أستسبق الأحداث أن قلت لكم أن ياسر هو من طلب منهم الحضور فورا قصد مصالحتي ، وذلك ما عرفته من صديقتي بعد ذلك ،
كانت جولة المصالحة هي بعبارة شهر عسل مؤخر ، حيث زرنا بعض المدن اللتي لم أكن أعرف عنها سوى مآثرها التاريخية من خلال الكتب المدرسية ، وما دام البعض من قراءي لا يريدون الوصف الكامل لما جرى في تلك الرحلة ،فأنني أكتفي بهذه النصيحة الشخصية لكل الفتيات ، ليس هناك حب دائم ، وليس حب المراهقة كفيل بأن يجعل العش الزوجي سعيدا ، فكرن جيدا قبل المغامرة والجري وراء حب زاءف.
أسترسالا لكتاباتي السابقة لقصتي أقول ، أستدعاني الشيخ لغرفته وبحضور زوجته اللتي كانت بمثابة والدتي اللتي لا زلت أتخيل طيفها، كان مقام الشيخ مهيبا ببساطة أثاثه وتناسق أركانه من لوحات زيتية تحتوي على آيات من الذكر الحكيم ،
لم أستطع الرد على سؤاله المتعلق بما أني فاعلة ، كنت خجولة من نفسي ومحطمة وجدانيا ،لكنني كنت على قدر من الشجاعة حينما أجبته وهو يكرر السؤال نفسه ،كنت لا أريد شيءا سوى الأنتقام من نفسي ومن اللذي ظلمني ، طلبت من الشيخ أن يحتال على مغتصبي ليستدرجه لزيارته في منزله ، أوهمته بتلك الكلمات الخاصة بالصلح والتصالح ، لكنني كنت أكن له ما لم يكن بشر لأعدى أعدائه ،كنت أريد أن أشاهده أمامي في واضحة النهار وليس في هزيع الليل المفعم بالظلام ، وأن أغرس في وجهه خطوط أظافري كما فعل بفستاني حينما مزقه راميا النيل لما تحته ،كان الشيخ حكيما وهو يوجهني ويعضني بالمغفرة مستنيرا بآيات من الذكر الحكيم حينما أتفقنا على اللجوء ألى القضاء ، كنت على يقين بأنني سأحصل على حكم عادل من طرف القضاء،خاصة وأنني عرضت نفسي على طبيبة مختصة منحتني شهادة تثبت تعرضي للأغتصاب ،منيه كان مثبتا راسخا فوق تباني ، وكان علي أن أؤدي واجب التحاليل لأثبت فعل الفاعل ، كان الثمن غاليا بالنسبة لي ، لكنني كنت عازمة على الأنتقام مهما كان الثمن ؟؟
بادرت ببيع بعض الممتلكات الخاصة بأثاث المنزل ، لكنني لم أصل الى المبلغ المطلوب لأستعين بخاتم ياسر اللذي أهداه لي يوم عقد القران، أعطيته للشيخ مرفوقا بصكه وأنا ذارفة لدموعي وحزينة لأمري ، كان الخاتم آخر شيئ يذكرني بحبيبي وفراقه كان أشد علي من فراق مهديه ، لكن حزني وصل ألى ذروته لما علمت من الشيخ بأن الخاتم مزور وليس من الذهب الخالص كما يبين توصيله ، وهكذا أسقط في يدي ولم أعد أدري ما أنا فاعلة بأمري لأترك الأمر لولي أمري ،
كنت مدينة للشيخ بمبلغ مالي ترتب عن تأخري لأداء واجب الكراء ، لهذا حكيت له كل شيئ عن حياتي ، بصفحاتها البيضاء والسوداء ، وكان هو من تصرف بأمري لأنصاع لأمره خاضعة خانعة ،.
بأمر من الشيخ تركت أسوار البيت اللتي عرفت أكبر مأساة عشتها في حياتي لألتحق بمقر سكنه ، لم يكن لدي حل آخر وأنا أجد هذا الحنان من طرف أسرتي الجديدة ،ذلك الحنان اللذي أفتقدته وأنا أودع والدتي بطيف من خيالي ، لأردفه بواقع مرير وانا أتبع بنضراتي نعش والدي ألى مثواه الأخير ، وكان فقدانه متزامنا مع فقداني لأعز ما تملكه الفتاة على مر العصور ، لأودع ذلك الحنان مع مشيئة الله رفقة شهدائه اللذين لبوا رغبته تعالى ليلتحقون به وهم تحت الأنقاض ،.
بعد أيام أخبرني الشيخ بأنه أستقصى أمر هذه العائلة ، وقابل الأخ الأكبر وصارحه بما أقترفه والده ، ووعده بأيجاد عمل لي ، كما أمده  بمتأخرات واجب الأيجار زيادة على تسبيق لشهور قادمة ، وهو المبلغ اللذي تركه الشيخ أمانة عنده ألى أن أحتاجه كوقاية من غدر الزمان حسب قوله رغم أنني لم أوافق على ذلك متشبثة بالنيل منه قضائيا ، كان المال بالنسبة لي كدية استلمها مقابل شرفي .
أخبرني الشيخ بأن خصمي ليس من السهل النيل به قضائيا ، لكونه يملك المال والجاه الزائف على حد قوله ، وأن أجري سيكون عظيما عند خالقي لو سترته ، وبأن فضحه أمام المحاكم سيكون نهاية لشمل أسرته كاملة ، بل ربما سيكون وبالا علي وعلى حياتي من رد فعل أنتقامي من طرفه ،
وهكذا سكتت شهرزاد عن كلامها المباح ، لتذهب القضية أدراج الرياح ،
وألى اللقاء في حلقة قادمة بحول الله

سوسن المعذبة

noor451@hotmail.fr





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أسئلة سخيفة بإجابات علمية: لماذا لا يروي عطشنا إلا الماء؟

دراسة حديثة.. دور أشعة الشمس في الحماية من قصر النظر

دراسة: شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان

بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين

نبوءة مضيفة "مصر للطيران" تتحقق

من هولندا الى سرير بارد بسلا.. الصحافي علي لزرق ينتظر الموت المحقق

كيف. تحاربي الانفصال العاطفي..؟

10 طرق لوقاية الرجال من الإصابة بالسرطان

حكاية سيدة مكلومة في فلذة كبدها تجري وراء معرفة حقيقة ابنها المختفي منذ ست سنوات

عائلة مغربية تقوم برحلة حول العالم في خمس سنوات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة