شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ ثلاثة أيام لاغتيال حب ناشئ
    شعب بريس مرحبا بكم         دراسة ترصد أثر الوزن على عمل القلب             غرق عبارة في تنزانيا ومصرع العشرات في بحيرة فيكتوريا             السكتيوي: مواجهة وفاق سطيف لن تكون سهلة             قانون التجنيد الإجباري سيكون جاهزا في هذا التاريخ            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 12 غشت 2011 الساعة 28 : 10

ثلاثة أيام لاغتيال حب ناشئ





 

 

 

 

 

بقلم: صالح قمران


اليوم الأول


بينما كان هشام، ذلك الشاب الأنيق ينتظر مرور سيارة أجرة للالتحاق بعمله كمساعد لخياط عصري بأحد الأحياء الراقية البعيدة عن هوامش المدينة، إذا بعيونه تقتنص عيونا زرقاء ساحرة كزرقة السماء في أوج صحوتها، يحملها جسد أنثوي فاتن، خفق قلبه بسرقة البرق، رفع يده تحية لصاحبة الضفائر المخملية التي تدب على الأرض بخيلاء، ازداد خفقانه حينما بادلته الفتاة تحيته رافعة يدها من الضفة الأخرى للطريق، تفحص ساعته وكم تمنى أن تتعطل كل عقارب الزمن حتى يتملى بهذا الوجه الأنثوي البشوش، الذي جعله يبدأ رحلة الحب خاصة أنه ما زال يعيش مرحلة المراهقة بكل عنفوانها.


من بعيد، تراءت له سيارة الأجرة وهي تلتهم الطريق بإصرار كبير وتهرول نحوه بلونها الأحمر الواضح الشبيه بالورقة الحمراء التي يشهرها حكم المقابلات الكروية في وجه المخالفين لقوانين اللعبة، في الوقت ذاته، اختفى الجسد الساحر عن مساحة الرؤيا، امتطى الشاب السيارة والتحق بالعمل خشية أن يعاقبه "المعلم" على تأخره، خاصة أنه لا يربطه به عقد شغل بالمعنى القانوني يحدد للأجير والمأجور ما لهما من حقوق وما عليهما من واجبات، بل عقدا معنويا مبنيا على الإذعان والخضوع في زمن البطالة بامتياز، والذي من حسن حظ الشباب مثله أن ترك لهم هامشا للاستجابة لسلطان النفس ودواعي الروح.


اليوم الثاني


في نفس المكان والزمان، الذي اصطادت عيناه ذلك السحر الكهنوتي البارحة، انتصب الشاب واقفا كعادته في انتظار ذلك الصندوق الأحمر المتحرك، متمنيا هذه المرة أن يفوز بتحية أخرى أكثر جاذبية ورومانسية، وفجأة تمايل الجسد الملائكي الفاتن على مرآة عيونه، احمرت وجنتاه وخفق قلبه خفقان العداء في سرعته النهائية، نظر إلى متيمته نظرة روميو إلى جولييت وقيس لليلى وجميل لبثينة وعنترة لأميرة عبس الساحرة عبلة، وإسلي لتسليت اللذان أنجبت دموع حبهما تينك البحيرتين الإملشيليتين الأخاذتين، وكم كانت دهشته كبيرة، حينما رأى الأنامل الذهبية للفتاة تستل قلما وورقة من محفظتها الصغيرة خطت عليها: "نلتقي غدا على الساعة السادسة مساءا، والعنوان هو المسرح نفسه الذي توالدت فيه نظراتنا الأولى وهو الوكر الذي شهد أولى فصول حبنا الناشئ، مع التحية: سمية"


أودعت الفتاة الورقة لرفيقتها، وبإشارات طلبت منها أن تكون رسولة المودة الطاهرة والهيام الصادق، ارتجفت يد هشام وهي تمسك الخطاب السحري، وارتعد جسده المتيم وأدرك حينها، على امتداد التاريخ البشري الذي حبلت بطنه بروايات ومشاهد مماثلة، كيف يستأسد الحب، هذا اللفظ الساحر المتعالي، وكيف نصبح نحن كائنات قزمة أمام هالته وسطوته.


التحق كعادته بمكان عمله، ومخيلته غارقة في يم من الأسئلة والأجوبة، وصورة حبيبته لا تفارقه لحظة كأنها نقش فرعوني على جبين هذا الشاب الذي غادر الدراسة مبكرا والتحق بمؤسسات التكوين المهني منفذا المثــل الشعبـــــــــي: "الصّنعة إلى ما غْنَات تعيّش" وبالتالي لم يكن مؤهلا لترويض أحاسيسه الجياشة مع سيكولوجية مارد عملاق اسمه : الحب. ولما أقبل المساء: استلقى كعادته على السرير عله ينعم بنوم عميق يريحه من إجهاد العمل ومن معاناة نفسه التي أصبحت في معتقل الهيام، أسره الأرق والسهاد الذي أقسم أن يمتحنه أصعب امتحان نفسي يجتازه الإنسان.


 مرت الليلة بيضاء بياض الأوراق قبل أن تفتضَّ الأقلام بكارتها، وظلت عيناه ممسكتان عن النوم منفذة قوانين الهوى في انتظار أن تبزغ من رحم السماء شمس يوم جديد.

 

 

اليوم الثالث


مرت ساعات العمل متثاقلة كثقل ذلك العبء السزيفي المروي في متون الأساطير الإغريقية، وكلما بدأت الدقائق والساعات تتآكل، تتوالد الهواجس الدفينة في وجدان هذا الشاب غير المتمرس على زئير الحب وتتضخم، لكنه استوعب درس الحب من أول نظرة، لذلك استأنس ببعض الأشرطة الغنائية المنسجمة مع الميعاد الذي سيبقى خالــــــدا فــــــــي ذهنــه، استمـــع " للحب وما يريد " بلهجة أهل الكنانة وبصوت مغربي رخيم دافئ لسميرة بن سعيد، و "زيديني عشقا " على مقام حفدة حمورابي لكاظم الساهر، محاولة منه لتطبيع الأجواء بطقوس مناسبة للذكرى، ذكرى اللقاء.


أعلن غرينتش الساعة السادسة، دقت كل ساعات العالم، بما فيها الحماة "بيغ بيغن" المنتصبة بشموخ بأحد شوارع مدينة الضباب، ودقت مضخة قلب هذا الشاب الولهان، ودون أن ينتبه، فوجئ "بسمية" وهي تقذفه بابتسامات ساحرة، مدت يدها مصافحة، والتقت لأول مرة الأيادي الباردة برودة الحب الخالص والحارة حرارة اللقاء.


تحدث إليها مدة قصيرة وطلب منها أن تحكي له كل شيء عن حياتها لأنه أحس في أعماق وجدانه أن الجسد الأنثوي الماثل أمامه سيكون له وحده للأبد، ربما يشكل مفتاحا للعبور نحو حياة زوجية طالما أسرت تفكيره واستولت على أمانيه، لكن تجري الرياح بما لا تشتهيه أشرعة الهوى، لأنه في الوقت الذي كانت كلماته تنساب ،كانت الفتاة تبتسم فقط ابتسامات عذبة خرساء، اعتقد الشاب حينها أن الأمر ناتج عن وطأة الحب التي أخرست لسانها ،لكن هيهات، ما أن انتهى من كلامه حتى أحس بالدموع البريئة تغزو سحنتها الأسيلة وقبل أن يبادر بالسؤال مدت له ورقـــــــة خــــط عليها :"سمية حبيبتك: معاقة إعاقة مركبة،صماء وبكماء."


تراجع الشاب إلى الوراء دون أن ينطق ببنت شفة، واختار هو أيضا أن يشطب على هذا الاسم الذي أسر خريطته الزمنية لمدة ثلاثة أيام، وانزوى على قارعة الطريق مسرعا دون التفاتة الوداع، وبالتالي آثر التوقيع على آخر فصول اغتيال هذا الحب الناشئ الذي أصبح مجرد ذكرى جريحة من ذكريات هاته المعاقة المنسية في زنازين اللاوعي، ليبقى السؤال الكبير: "هل إذا ازدادت إعاقاتنا، ازدادت آلامنا واحتراقاتنا وكبواتنا؟ "


تلك حالة فقط من الحالات المسجلة في الأرشيف الخاص بتدوين جراح وكلوم المجتمع عبر صور التماهي والتّماس بين الإنساني واللاإنساني .





شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أسئلة سخيفة بإجابات علمية: لماذا لا يروي عطشنا إلا الماء؟

دراسة حديثة.. دور أشعة الشمس في الحماية من قصر النظر

دراسة: شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان

بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين

نبوءة مضيفة "مصر للطيران" تتحقق

من هولندا الى سرير بارد بسلا.. الصحافي علي لزرق ينتظر الموت المحقق

كيف. تحاربي الانفصال العاطفي..؟

10 طرق لوقاية الرجال من الإصابة بالسرطان

حكاية سيدة مكلومة في فلذة كبدها تجري وراء معرفة حقيقة ابنها المختفي منذ ست سنوات

عائلة مغربية تقوم برحلة حول العالم في خمس سنوات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة