شعب بريس جريدة إلكترونية مغربية _ عواقب طيش الشباب..
    شعب بريس مرحبا بكم         خبراء يكشفون ثغرات أمنية "مقلقة" لشركات تقنية عملاقة             بدء اختبار لقاح شامل ضد السرطان!             بهذه الطرق يمكنك تجنيب سيارتك أضرار حرارة الصيف             كأس العالم يزيد جرائم ضرب الزوجات في المنازل            

  

إعلانات

         
 


أضيف في 28 أكتوبر 2011 الساعة 23 : 14

عواقب طيش الشباب..





 

 

سوسن الحياة   

خلال مناقشاتي الدردشية مع قرائي على النيت موضوع العلاقات العاطفية بين الشباب المحرمة شرعا، يكثر الجدال وتبادل الاتهامات بين الفتاة والشاب حول المتسبب في تكاثر الفسوق والفجور في مجتمعاتنا العربية المسلمة، فالأولى ترمي اللائمة كلها على الشاب الذي يغري الفتاة بكلامه المعسول ليوقعها في شباكه ويخطف عفتها المتمثلة في غشاء رقيق يحفظ بكارتها، ثم يتركها لينتقل إلى أخرى غير عابئ بمصير مستقبلها، أما الشاب فينفي عنه التهمة بكون الفتاة هي من أغرته بجمالها وعطرها الأخاذ ومشيتها المتبخترة ولباسها الذي يكشف عن مفاتنها، فلنترك هذان الشابين يتبادلان الاتهامات فيما بينهما ولنرجع إلى الواقع المعاش.

 

حينما أقارن ما بين ما تحكيه عجائز قريتي عن عفاف الماضي وبين ما نعيشه حاليا، أتعجب لهذا التدهور السلبي الذي يعيشه مجتمعنا حاليا، وأضحك ملئ شدقاي على تبادل الاتهامات بين الفتى والفتاة، فالقضية أكثر من ذلك بكثير، وعناصر هذا الانحطاط عديدة ولا تخص الشباب من الجنسين وحدهم، فالأم التي تنشغل بأمور الدنيا وتهتم بأزيائها وعطورها و(شهيوات شوميشة) ولا تهتم بتلقين دروس الحياة الفسيولوجية لابنتها فهي متهمة، والأب الذي يدلل ابنته ويوافق على تصرفاتها باسم الحداثة فهو متهم، والأخ الذي يعاكس الفتيات ويتناسى أن هناك من يعاكس أخته فهو متهم، والمجتمع الذي يتشبه بالمجتمعات الغربية الكافرة متهم أيضا، وهنا أفتح قوسين عريضين وأقول للأم والأب والأخ، زوروا أبواب الثانويات والجامعات، وقاعات السينما التي ترتادها ابنتكم وأختكم مع زملاءها الطلاب، لتتعرفوا على الواقع المر لما يحدث في هذه المواقع المنسية، واستقصوا عن مدى صحة ادعاء ابنتكم بقضاء ليلتها مع صديقتها التي ربما لا تعرفون  شيئا عنها، أو لربما غير موجودة على أرض الواقع، فكم من فتاة ضيعت شبابها وفضحت أهلها أو اغتالت مستقبلها بنفسها بسبب نزوة طائشة من نزوات سن المراهقة.

 

ولكي أدلو بدلوي في الموضوع، دعوني أجيب على الشاب الذي ألصق التهمة كلها بالفتاة، وجعل منها مذنبة وهو الضحية، نعم، أنا مذنبة إن لم ألتزم بما قاله الله ونبيه، وجعلتُ من ما نسميه الحداثة نبراسا ينير طريقي وهو يدفعني لغياهب الظلام، أنا مذنبة إن تمايلت في مشيتي وأنا أحرك أردافي يمينا ويسارا أمام أعينك لاستمالتك، وأرسل لك عبر الهواء عينات من عطور سان لوران وضعتها لاجتذاب شهواتك من خلال حاسة الشم، وقد قال رسولنا الكريم: (أيما امرأة استعطرت ثم مرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية) أنا مذنبة إن لم أستر مفاتن جسدي أمام أعينك الشديدة التأثر بكل ما يستفز غريزتك، وأخيرا وليس آخراً، أنا مذنبة في حقي وحق مجتمعي إن استسلمت لغرائزك استجابة لنزواتي العابرة، لكنني لست مذنبة إن أحببتك حبا طاهرا شريفا، مهما كان رد فعلك؛ وبالمقابل؛ فإنك مذنب حينما تتحرش بي بكلماتك النابية وأنا في طريقي للجامعة أو وقت خروجي منها، ومذنب إن ادعيت أنك تحبني حبا طاهرا عفيفا، بينما هدفك النيل مني ومن شرفي، في الوقت الذي تستعمل نفس الأسلوب مع صديقاتي وزميلاتي، وذنبك أعظم حينما تستغل حبي الأعمى لك لتهجرني بعد أن سلبت مني أغلى ما وهبه الله لي وأنا جنينا في رحم والدتي.

 

هناك العديد من الفتيات فتنت عيونهن بالنظرات، وغرّتهن الهمسات، فامتلأت حقائبهن بالرسائل الغرامية المعسولة وصور الحبيب العاشق، وعاشقات وقعن في شراك العشق فجأة بسبب نظرة عابرة، أو مكالمة طائشة من شاب  لا ينبض قلبه بحب طاهر  بقدر ما ينبض بطمع غرائزي محض، فهناك شباب شغلوا نهارهم بملاحقة الفتيات في الأسواق وعند أبواب المدارس والكليات، وشغلوا ليلهم بالمحادثات الهاتفية وعبر الإنترنيت قصد استمالة أكبر عدد ممكن من الفتيات البريئات لضمهن للوائح تجزية أوقاتهم الفارغة وما أكثرها في زمن البطالة والعطالة، أين نحن من ما جاء به ديننا الحنيف، وحديث نبينا الكريم حينما قال: (من يضمن لي ما بين لحييه وما بين رجليه أضمن له الجنة)، أين لنا من ماضي آبائنا وأجدادنا وتراثنا المحافظ  السمح، فكيف الحال اليوم مع شبابنا.. وفتياتنا.. وقد اختلوا وجعلوا من الشيطان ثالثهم وشريكا لهم في معاصيهم وآثامهم، فكم من أعين دمعت.. وأسرا شردت.. وأجنة في الخلاء أهملت.. وأنفس زهقت جراء لحظة طيش من طرف شابة لشهواتها استسلمت وللذائد الدنيا انساقت..

 

 قال عز وجل: "الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"، صدق الله العظيم، والسلام عليكم ورحمة الله.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- أحسنت

صوفيا



سلام ؛؛؛
فكم من أعين دمعت.. وأسرا شردت.. وأجنة في الخلاء أهملت.. وأنفس زهقت جراء لحظة طيش من طرف شابة لشهواتها استسلمت وللذائد الدنيا انساقت،
هذا ما قالته الكاتبة سوسن؛ ولها أقول؛؛
أنتِ في سيرتك الذاتية تبدعين؛ وبصراحتك المعهودة لأفواه المهدمين تقهرين؛ وبمقالاتك الهادفة لنواة كاتبة متميزة تأسسين؛ فسيري على نهجك وبقدرة ة رب العالمين ستصلين؛
أتمنى من الطاقم عدم إهمال تعليقي كما فعلوا معي سابقا ولكم الشكر مني؛

في 28 أكتوبر 2011 الساعة 36 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تخلف

khalitati

مقال تبسيطي و سطحي جدا تنجم عن قراءته رؤية مشمئزة تبسط الاشياء تبسيطا يلبسها لبوس العماء الايديولوجي الباحث عن اسبلاد عقول الناس المستبلدة اصلا بمناهج وزارة التربية قبل ادلجة تيارات الاسلام السياسي

في 02 نونبر 2011 الساعة 53 : 06

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- tetaouen

ismaayl

merci hada howa wa9i3 alhyat

في 09 نونبر 2011 الساعة 00 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- تنويه

أم أحمد

عيدكم مبارك سعيد""
لأول مرة في حياتي أدخل هذا الموقع، وكان مرادي هو التعرف عن قرب بشخصية الكاتبة التي نصحني صديق بقراءة ذكرياتها ومقالاتها؛ وأنا أقرأ جزئها العاشر من سيرة حياتها؛ فأنني تأثرت كثيرا بما جرى لها من إحداث مؤلمة، لهذا أطلب من الكاتبة الإستمرار في الكتابة وللموقع الترحيب بها والسلام .

في 11 نونبر 2011 الساعة 02 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- تنويه

أم أحمد.

عيدكم مبارك سعيد""
لأول مرة في حياتي أدخل هذا الموقع، وكان مرادي هو التعرف عن قرب بشخصية الكاتبة التي نصحني صديق بقراءة ذكرياتها ومقالاتها؛ وأنا أقرأ جزئها العاشر من سيرة حياتها؛ فأنني تأثرت كثيرا بما جرى لها من إحداث مؤلمة، لهذا أطلب من الكاتبة الإستمرار في الكتابة وللموقع الترحيب بها والسلام .

في 11 نونبر 2011 الساعة 07 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- alhoceima

ibrahim karih...

اختي سوسن اشكرك على هذا الموضوع الرائع و المبسط للعلاقات العاطفية بين الشباب.جزاك الله خيرا

في 13 نونبر 2011 الساعة 17 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- hdra de moyen age

me

c'est de n'importe quoi,le sexeet l'amour entre les 2 ados ou 2 jeunes est qlq chose de normal et d'evident,vous etes que des compliquésآ !آ !آ !آ !

في 18 يناير 2013 الساعة 48 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- rad 3ala ma9al 2

rachid españa

bal inna ta39ibaka howa assathi ya akhi fi allah

في 21 يناير 2013 الساعة 59 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- موضوع في الصميم

ابو الياس

موضوع في الصميم أختي الكاتبة هذه من أفات مجتمعنا الحالي فكم من بنات خرجت الى مستنقع الدعارة . ولكن شيئ واحد يجب معرفته أن الزنا دين سيؤديه أحد أفراد عائلتك.

في 05 فبراير 2013 الساعة 26 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- جواب

السعدية الادريسي

السلام عليكم جميعا
جميل هاته الاتهامات وانا لست مع هذا الشاب وهاته الشابة فانا لاالومهم لاني مررت بفترة المراهقة والكل يعرف التغييرات التي يمر بها كل شاب وكل شابة فكل من مروا منها بسلام فعليهم ان يشكروا ربهم اولا حيث وجدوا بوسط طيب لا من الناحية العائلية ولا الوسط الاجتماعي الذين وجدوا فيه ويشكروا والديهم الذين ربياهم احسن تربية وحرصا على ان يمروا بها بسلام واطلب الستر لكل من وجد وا في وسط ومجتمع منحل وااني اقول لهم انه امتحان لهم من الله على ان يرجعوا عن كل خطأ وقعا في وعلى الا يستهزأ بهم كل من لم يمر بنفس تجاربهم لكي لا يبتليهم الله بما ابتلاهم ويصبحوا عن ذلك نادمون بل يستغفروا لهم ويحمدوا ربهم الذي سترهم من هاته التجارب فكلنا مسلمون علينا ان نأخذ ببد كل مسلم حتى يخرج من تجربته لا ان نستهزأبه . وهذا امره سبحانه وتعالى فالحياة كلها تجارب ,ندائي الى كل ام واب واسرة وجيران وكل شاب وشابة ورجل وامراة على ان يكونوا مراقبين لابنائهم وابناء اسرهم وعائلتهم وجيرانهم حيث المثل يقول جارك القريب احسن من اخيك البعيد والرسول الكريم الصادق كان احسن قدوة لنا صلى الله عليه وسلم حيث يقول كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته فالاب راع وهو مسؤول عن رعيته والام راعية وهي مسؤولة عن رعيتها والاخ والخال والعم والخالة والعمة وكل الاسرة والجيران والمسلمون جميعا مسؤولون عن رعيتهم حيث قال كذلك ص و س نحن امة تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر اين نحن من كل هذا اين انت ايها الاب من رعيتك وجلوسك في المقهي ومتابعة الكرة خارج بيتك الا يمكن لك ان تراها داخل بيتك اتعرف ما يقع في استغلال غيابك عن البيت اين انت من ابنائك وراء الحاسوب وما يقع امامه من تعري وكلام ولقاءات محرمة وانت مسؤول ومحاسب غذا امام ربك باسرتك كاملة وباخوانك وبمجتمعك وانت جالس في المقهى على الطرقات حيث قال ص و س اياكم والجلوس في الطرقات فان جلستم فغضوا البصر اين انت من القنوات الفاضحة اين تربيتك لابنائك ونصائحك لهم ومتابعتهم في كل شيء. اين انت ايتها المرأة والام الفاضلة التي يلجأ اليها الزوج والابناء والجيران والاصدقاء للنصح اين انت تلك التي تتلهى بالمسلسلات دون رعية ابنائها ومراقبتهم في كل صغيرة وكبيرة ومناقشة زوجها واهلها في كيفية علاج مشاكله ومشاكل ابنائها حيث سميت شريكة الحياة وسمي الزوج شريك الحياة شركاء ليس في الورق فقط ولكن شركاء في الاخطاء والنتائج الحسنة ارجعوا ايها المسلمون والمسلمات الى اسلامكم والى نبيكم حيث قال ص و س في آخر ايامه اليوم اكملت علكيم دينكم ورضيت لكم الاسلام دينا ونبي الله عليه السلام ابراهيم صعد الى جبل الرمحة وقا انا اول المسلمين . لم يأت محمد ص و س بالاسلام حيث قال ص وس خلقت لاتمم مكارم الاخلاق. كما يفهم بعض مسلموا هذا الزمان فالاسلام نزل مع سيدنا آدم فهو دين الله والعربية لغته سبحانه وتعالى ليس هناك لا لغة فرنسية ولا امريكية ولا........اي لغة سيكلم الله بها عباده غذا يوم القيامة الا اللغة العربية فكل اللغات بربرية وبربرية تعني ان البشر انفصل عن لغته الاصلية والتي خلقت مع سيدنا ادم ونظرا للابتعاد عن الاصل خلقت هاته اللغات للتداول فقط فالاصل كله عربي كلكم من آدم وحواء لسنا كفار لنقول ان اصل الانسان قرد اوماشابه هذاارجعوا الى ايمانكم ليس باللباس او باللحية او ماشابه هذا بل بالتربية والاخلاق الحسنة ارجعوا الى القناعة في كل شيء فيما قسمه الله لكم في لباسكم وفي اكلكم وفي كل شيء ارجعوا اى قرآنه الكريم سبحانه وماذا قال في سورة الفجر فإني اعتبرها جامعة لكل المعاني وهادفة اقرأوها عدة مرات وحاولوا ان تفهموا رسالتها ومن لم تدمع عيناه اذا ركز جيدا فكلامي كله ليس له معنا .
رسالة الى كل اب وام ارجوا ان تقنعوا بما قسم الله لكم وان تقنعوا وتعلموا ابناءكم الصبر والقناعة وان لا تتهافتوا على تقليد الاخرين فكل له قسمته فلاتحاولوا خلق القسم لكم فلو اراد سبحانه لكم اكثر مما قسم لكم لاعطاكم وكل ما اعطاه لكم فيه خير لكم لا تغتروا بالمظاهر وتنسوا واجباتكم الا وهي الرعاية والمسؤولة فيما كلفتم به نجدكم في المكاتب الادارية تتموا عملك خوفا من المسؤولين ونسيتم ان هناك مسؤول اكبر ينتظر منكم تتمة واجباتكم لاتذهبوا الى تغيير المسائل الخارجية ابحثوا عن الاسباب التي وصلتم اليها لااسريا ولا مجتمعيا تجد ان الاصل هوتغيير انفسنا اولا وبيتنا وسيتغير بعد ذلك كل شي قال الله تعالى ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا ما بانفسهم فلنبدأا بتغيير انفسنا اوا وعى الله الكمال ليس علينا تغيير الخارج ونحن لم نغير انفسنا لاحظوا ماذا وقع ببعض الدول الاسلامية لو انها اتبت كلام الله وبدات بتغيير نفسها اولا لغير الله ما بقي ولكنها بدات بالتغيير من الخارج. وليكن هذا الحاصل عبرة لنا ونعود نقول لكي لا ننسى ان الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابانفسهم اذا غيرنا ما بانفسنا فالله معنا سيغير الباقي سبحانه وتعالى . اننا نقلد الغرب والشرق وننسى كتابنا الشامل والكامل لكل شي واحاديث رسولنا الصادق الامين ص وس .اياكم والفتنة فالفتنة اشد من القتل رسالتي الى كل ام قنوعة ان كانت موظفة او تشتغل ولها اولاد فعليها الاستغناء عن العمل ومتابعة وظيفتها الاساسية الا وهي بيتها وعلى الرجل ان يضمن لهاته المراة المضحية حياتها ويحترمها لانا تنوب عنه في غيابه.
ارجوا ان لا أكون قد ثقلت عليكم

في 16 فبراير 2013 الساعة 10 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- kenitra

ayoub

رؤية مشمئزة تبسط الاشياء تبسيطا يلبسها لبوس العماء الايديولوجي الباحث عن اسبلاد عقول الناس المستبلدة اصلا بمناهج وزارة التربية قبل ادلجة تيارات الاسلام السياسي

في 01 مارس 2013 الساعة 25 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


12- raw3a

siham

jamil anti taklmyi fi lwa9i3 hada 3asro at5alof

في 17 ماي 2013 الساعة 14 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


13- CHOKR

SOUKAYNA RAHMANI

ACHKآ OROKOM 3ALA HADA ALMAWDO3 ALMOHIM WA ALMOFID LLCHABAB ALADINA FI MAR7ALATO TAYCHE LKAY LA YA9A3آ A FI ALMO7ARAMAT

في 23 يوليوز 2013 الساعة 18 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


شروط التعليق في الموقع

اضغط هنـا للكتابة بالعربية 

( لوحة مفاتيح اللغة العربية شعب بريس )

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أسئلة سخيفة بإجابات علمية: لماذا لا يروي عطشنا إلا الماء؟

دراسة حديثة.. دور أشعة الشمس في الحماية من قصر النظر

دراسة: شرب الماء والسوائل أمام الحاسوب قد يسبب السرطان

بعيدا عن الطقس.. هذه أسباب برودة أصابع اليدين

نبوءة مضيفة "مصر للطيران" تتحقق

من هولندا الى سرير بارد بسلا.. الصحافي علي لزرق ينتظر الموت المحقق

كيف. تحاربي الانفصال العاطفي..؟

10 طرق لوقاية الرجال من الإصابة بالسرطان

حكاية سيدة مكلومة في فلذة كبدها تجري وراء معرفة حقيقة ابنها المختفي منذ ست سنوات

عائلة مغربية تقوم برحلة حول العالم في خمس سنوات





 
  

إعلانات

                
  الرئيسية اتصل بنا  اعلن معنا   تنويه   انضمو لنا بالفايس بوك  شركة وصلة